الطريقة المُثلى لزيادة فرصك في النجاح

الوقت المقدّر للقراءة : 1 دقيقة و 30 ثانية.

يسعى كلٌّ منَّا لزيادة فرصه في النجاح، ولكلّ منَّا طريقته المميزة في السعي في سبيل تحقيقه.
فمنَّا مَنْ يجتهد أكثر ويعمل أكثر، ومنَّا مَنْ يقدح ذهنه ليكتشف أساليب أفضل،

وهنالك مَنْ يعتمد على العمل الجماعي، وأيضاً مَنْ يتَّبع نصيحة ”ريتشارد برانسون – Richard Branson“ التي تنصُّ على “تحويل اليأس والإحباط لإلهامٍ، لتحقيق النجاح والمتعة.”

ولا يخلو عالم الأعمال من المنافسة والتحدي، وتعدُّ مسابقة ”VOOM“ السنوية التي تقيمها شركة ”فيرجين – Virgin“،للمؤسِس ”ريتشارد برانسون“ المسابقة المنتظرة التي يتنافس ضمنها رواد ورجال الأعمال للفوز بالجائزة التمويلية.

Image result for success

ماهي الأسباب التي تحثّ الأفراد لتأسيس عملٍ تجاريٍّ عظيم؟
إن فكرنا بعمقٍ سنجد أنَّه لتلك الأسباب كثير من القواسم المشتركة،
وهو يُطلَق غالباً على استغلال شعورك بالإحباط من أمرٍ ما، وتحويله لإلهامٍ لحلِّ تلك العقبة.

اطلب مساحتك الإعلانية

في مقالنا هذا سنعرض مواقف لحكَّامٍ ضمن مسابقة ”VOOM“، قادتهم لتحويل الإحباط لأعمال تجارية مربحةٍ؛
الأول لـ ”ريتشارد ريد – Richard Reed“، أحد مؤسسي شركة ”Innocent“،
إذ كانت وظيفته الأولى في مصنع بسكويت للحيوانات الأليفة، مقابل أجرٍ بسيطٍ يقتصر على الـ2 يورو في الساعة،
دَخَل ”ريتشارد“ المصنع في أول يوم له، وعَلِم أنَّ وظيفته هي التقاط قطع البسكويت الذي يسقط على الأرض من خط الإنتاج.

Related image

كان واضحاً لـ ”ريتشارد“ أنَّه هنالك وظائف أفضل من هذه، لكنه كان ينوي أن يُجرِّب المضي في هذه الوظيفة.
ولِكونه شاباً مغامراً، أدرك أنَّه يستطيع أن يؤدي عمله بصورةٍ أكثر كفاءةً إذا استخدم أداةً مساعدةً،
فاستشار مسؤول المصنع وسأله عمَّا إذا كان لديه فرشاةً ليستعيرها منه،
فأجابه: «بُنيَّ، أنتَ الفرشاة»، وكانت تلك اللحظة التي أدرك فيها ”ريتشارد“ أنَّه أراد أن يكون رئيس نفسه في العمل،
وأنَّه سوف يصبح رياديّ أعمال.

الموقف الثاني هو لـ ”صوفي مورغان – Sophie Morgan“، إذ استغلت ”صوفي“ أسوأ لحظةٍ في حياتها، لحظة تعرضها لحادث اصطدام في السيارة، في تغذية مستقبله،

بعد هذا الحادث واجهت ”صوفي“ مشكلاتٍ عديدة، وهي تجلس على كرسيٍّ متحركٍ،
ولكن بدلاً من أن يُثبِط ذلك من عزيمتها، شَرعت في إنشاء أعمالٍ ومشاريع لمواجهة هذه التحديات.

ما يُحدِد كلّ هذا هو عقلية الفرد، عقلية النظر للفرص بدلاً من النظر للعقبات؛
عليك أن تكون صادقاً مع نفسك، وعنيداً في طلب النجاح، ستتعرض لِنكساتٍ، وسترتكِب الأخطاء،
لكن سيتحسن أداءك فقط إن استغللت أخطائك لِتدفعك للأمام، ولم تسمح للإحباط أن يُسيطِر عليك.

أياً كان ما تفعله في الحياة؛ سواء المشاركة بِسباق درَّاجاتٍ، أو بدء مشروعٍ، أو أيّ أمرٍ آخر،
فاستغل شعورك بالإحباط وحوِّله لإلهامٍ، وسوف يكون لديك المزيد من الفرص للنجاح، والكثير من المرح طوال طريقك.

إعداد: علاء حجي
مراجعة: جاكلين توما

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ