تطوير الذات

قاعدة الـ 5 ساعات .. كيف استخدمها أثرياء ومشاهير العالم لتطوير أنفسهم والتعلم يومياً

قاعدة الـ 5 ساعات  .. كيف استخدمها أثرياء ومشاهير العالم لتطوير أنفسهم والتعلم يومياً

الوقت المقدّر للقراءة: 3 دقيقة و 52 ثانية.

 

 

إن مقال ”مالكلوم غلادويل-Malcolm Gladwell “ لم يكن صحيحاً تماماً حيثُ أن الباحثين وراءَ قاعدةِ ”10.000 ساعةٍ من التدريبِ تجعلُكَ خبيراً في عملِكَ“ عادوا وصحّحوا خطأهم حيث وجدوا أن مجالاتِ العملِ المختلفةِ تتطلبُ ساعاتٍ مختلفةٍ من التدريبِ حتى تُصبحَ من النخبةِ في مجالِ عملكَ.

إذاً إن كانت قاعدة 10.000 ساعةٍ من التدريبِ ليست قاعدةً مطلقةً يمكنُ تطبيقها على كافةِ المجالاتِ، إذاً ماذا يتطلبُ الأمرُ حتى تُصبحَ من النخبةِ في مجالِ عملكَ؟

على مدى العامِ الماضي، أُجريت العديدُ من الدراساتِ على الكثير من رجالِ الأعمالِ مثلَ ”إيلون ماسك –   Elon Musk، أوبرا وينفري – Oprah Winfrey، بيل غيتس – Bill Gates، وارن بافيت – Warren Buffettومارك زوكربيرج – Mark Zuckerbergوذلكَ من أجلِ استيعابِ كيف قاموا بتطبيقِ مبادئِ الممارسةِ المتعمدةِ.

إن هذه الدراسات لا تُؤهل كدراسةٍ  أكاديميةٍ، ولكنها تكشِفُ عن نمطٍ مدهشٍ يتبعهُ أقوى رجالِ الأعمالِ في العالم وأكثرُهم تأثيراً، حيث أن النسبةَ الأكبَر من هؤلاءِ القادةِ قاموا بتخصيصِ ساعةٍ واحدةٍ يومياً ( 5 ساعاتٍ أسبوعياً) على مدى حياتهم المهنيةِ لأنشطةٍ يمكنُ تصنيفُها على أنها ممارساتٍ متعمدةٍ.

تتلخصُ هذه القاعدة بالخطوات التالية:

1- القراءة:

تُعزي ”أوبرا وينفري – Oprah Winfrey“ للكتبِ قسطاً كبيراً من نجاحِها، حيثُ تقولُ: ”لقد كانتِ الكتبَ مهربي للحريةِ الشخصيةِ“.

وقد شاركت العالمَ عاداتها في القراءةِ من خلالِ نادي الكتبِ الخاصِ بها.

وليست ”أوبرا وينفري – Oprah Winfrey“ الوحيدةُ التي تعتبرُ القراءةَ من أهمِ الأمورِ التي يجبُ ممارستها لاكتسابِ المعرفةِ والخبرةِ.

إليك بعضُ الأمثلةِ عن رجالِ أعمالٍ خصصوا للقراءةِ ساعةً أو ساعتين يومياً على مدى حياتهم المهنية:

  • يقضي ”وارن بافيت – Warren Buffett“ حوالي 5 إلى 6 ساعاتٍ يومياً في قراءةِ الصحفِ وأكثر من 500 صفحةٍ من تقاريرِ الشركاتِ.
  • يقرأُ ”بيل غيتس – Bill Gates“ حوالي 50 كتاباً في السنةِ.
  • يقرأُ ”مارك زوكربيرج – Mark Zuckerberg“ كتاباً واحداً على الأقلِ كلِ أسبوعين.
  • يقرأ ”إيلون موسك – Elon Musk“ كتابين يومياً، وفقاً لشقيقهِ.
  • يقرأُ ”مارك كيوبان – Mark Cuban“ أكثرَ من 3 ساعاتٍ يومياً في القراءة.
  • يقرأُ ”آرثر بلانك -Arthur Blank“،  مؤسس ”هوم ديبوت – Home Depot“، لمدةِ ساعتين يومياً.
  • يقرأ رجلُ الأعمالِ المليارديرِ ”ديفيد روبنشتاين – David Rubenstein“حوالي 6 كتبٍ أسبوعياً.
  • يقرأُ ”دان جيلبرت – Dan Gilbert“، الملياردير العصامي صاحبُ  ”كليفلاند كافالييرز- Cleveland Cavaliers“، من ساعةٍ إلى ساعتين يومياً.

 

2- التفكير والتأمل:

إن التفكيرَ يعتبرأمراً أساسياً في قاعدةِ الخمسِ ساعات، حيثُ أن المديرَ التنفيذيَ لشركةِ ”أ و ل – AOL“،  ”تيم أرمسترونغ – Tim Armstrong“ يجعلُ فريقهُ يقضي 4 ساعاتٍ من التفكيرِ يومياً.

والمديرُ التنفيذيُ لشركةِ  ”لينكدإن – LinkedIn“، ”جيف وينر -Jeff Weiner“ يقضي ساعتين من التفكيرِ يومياً، و يقضي ”برايان سكودامور – Brain Scudamore“ مؤسس شركة ”O2E“ التي تبلغُ قيمتها 250 مليون دولار 10 ساعاتٍ أسبوعياً يفكرُ فقط.

وعندما يخطئ الملياردير ”راي داليو – Ray Dalio“ فإنهُ يسجلُ ذلك ضمنَ نظامٍ مخصصٍ لكافةِ الموظفين، ومن ثم يحددُ اجتماعاً مع فريقهِ للعثوِرِ على حلٍ جذريٍ للمشكلةِ.

أما المليارديرة ”سارة بلاكلي – Sara Blakely“ فقد قالت في إحدى المقابلاتِ لها إنها تملكُ أكثرَ من 20 دفتر ملاحظات حيث سجلت عليها كافةَ الأشياءِ السيئةِ التي حدثت معها والنتائجِ الجيدةِ التي حصلت عليها نتيجةً لذلك.

أما إن كنت ترغبُ في العملِ ضمن شركةٍ تعطي أهميةً كبيرةً للتفكيرِ في ما يتعلمون، إذاً عليك الانضمام إلى ”فيسبوك – Facebook“.

 

3- التجربة:

إن القسمَ الأخيرَ من قاعدة الخمس ساعات، يتلخصُ في التجاربِ والاختباراتِ، حيثُ خصصَ ”بن فرانكلين – Ben Franklin“ الوقتَ للتجاربِ على مدى حياته.

كما أن شركة ”غوغل – Google“ معروفٌ عنها السماحَ لموظفيها بتجربةِ مشاريعٍ جديدةٍ حيث تُشكل هذه التجارب حوالي 20% من وقتِ عملهم، كما أن ”فيسبوك – Facebook“ تُشجع على القيام بالتجاربِ والاختباراتِ أيضاً.

أما أكبرُ مثالٍ يمكن تقديمهُ عن التجاربِ والاختباراتِ هو العالم ”توماس إديسون – Thomas Edison“.  حيثُ كان يقومُ بتحديدِ كافةِ الحلول الممكنةِ ومن ثم يختبرُ كلاً منها على حدى، كما كان معروفٌ عنهُ أسلوبهُ المتطرفِ في حلِ المشاكلِ.

وقد قال عنهُ  منافسهُ ”نيكولا تيسلا – Nikola Tesla:

إن كان عليه إيجادُ إبرةٍ في كومةِ قشٍ، فهو لن يستسلمَ للمنطقِ الذي يقول أن نسبةَ إيجادها لا تتجاوز 1 /1000 وإنما سيبدأُ بعملهِ الدؤوبِ واجتهادهِ حتى يصلَ إلى غرضِ بحثهِ.

 

قوة قاعدة الخمس ساعات:

إن الأشخاصَ الذين يطبقون هذه القاعدة في مجالِ العملِ غالباً ما يتميزونَ عن غيرهم من الموظفين، وللأسفِ قكثيراً ما يتمُ الخلطَ بين فكرةِ الممارسةِ المتعمدةِ مقابلَ العملِ الجادِ، فمعظم المهنيين يركزون على الإنتاجيةِ والكفاءةِ لا على معدلِ التحسنِ.

ونتيجةً لذلك، فإن خمسَ ساعاتٍ فقط من التعلُمِ المتعمدِ في الأسبوعِ يمكن أن يميزك.

تحدثَ رجلُ الأعمالِ ”مارك أندرسون – Marc Andreessen في آخر مقابلةٍ أجريت معهُ عن معدلِ التحسنِ حيث قال:

أعتقدُ أن اكتسابَ المهاراتِ، حرفياً اكتسابُ المهاراتِ وكيفية القيام بالأشياءِ هي من الأمور التي تم التقليلُ من قيمتها وأهميتها، حيثُ أن معظمَ الأشخاصِ حالياً أصبحوا يهتمون بالوصولِ إلى أعلى  درجات السُلمِ بدلاً من التركيز على كيفية الوصول، وهذا هو السبب في أننا نقرأُ العديدَ من القصصِ حولَ ”مارك  زوكربيرج – Mark Zuckerberg“ لكننا لا نجدُ الكثيرين مثلهُ“.

لذلك إن كنت ترغبُ في أن تغدوَ يوماً ما مثل  كبارِ المدراءِ التنفيذيين الذين غالباً ما يكونون على قدرٍ كبيرٍ من الذكاء ويتمتعون بخبرةٍ واسعةٍ في كيفيةِ إدارةِ شركاتهم، عليك أن تبقي في ذهنك أن الطريق للوصول إلى ذلك يتلخصُ في اكتسابِ المهاراتِ.

 

علينا النظرُ إلى التعليمِ كما ننظرُ إلى الرياضةِ:

نحنُ بحاجةٍ إلى تجاوزِ ما هو مُبتكرٌ، والتفكيرُ بعمقٍ أكثرٍ حولَ الحدِ الأدنى من التعلُمِ الذي يجبُ أن يقومَ به الشخصُ العاديُ كل يومٍ حتى يكون له مهنةٌ مستمرةٌ وناجحةٌ.

فكما لدينا حداً أدنى من الجرعاتِ الموصى بها من الفيتاميناتِ، والتمارينِ الرياضيةِ اليوميةِ من أجل حياةٍ صحيةٍ جسدياً، كذلك يجبُ أن نكونَ أكثرَ صرامةً حولَ الحدِ الأدنى من ساعاتِ الممارسةِ المتعمدةِ من أجل حياةٍ صحيةٍ اقتصادياً.

خلاصةُ القولِ: أكثرُ الأشخاصِ نجاحاً في العالمِ وجدوا ساعةً على الأقلِ للتعلُمِ كلَ يومٍ، إذاً أنت قادرٌ على ذلك أيضاً.

 

هنالك ثلاثُ خطواتٍ تحتاجُها لخلقِ طقوسِ التعلُم الخاصةِ بك:

1- البحثُ عن وقتٍ للقراءةِ والتعلمِ حتى لو كنت مشغولاً للغايةِ.

2- البقاءُ ملتزماً باستخدامِ هذا الوقتِ دون الوقوعِ فريسةً لمشاغلِ الحياةِ.

3- زيادةُ النتائجِ التي تتلقاها من كل ساعةٍ من التعلُمِ باستخدامِ أساليبٍ معتمدةٍ  أثبتت أنها تُساعِدُكَ على تذكرِِ وتطبيقِ ما تتعلم.

لذلك إن كنت ترغبُ في تطويرِ وتحسينِ طقوسِ التعلُمِ الخاصةِ بكَ يمكنُكَ الاشتراكُ في برنامجِ كيفيةِ التعلُمِ عبرَ الإنترنت مجاناً من هنا:  

free Learning How to Learn webinar here

 

 

إعداد: Leen Abboud.

مراجعة: Manar Damani.

Leen Abboud
الكاتبLeen Abboud
Life isn't about breathing, it's about the moments that catches our breath,
You only live once so you better make it worth, so break the rules,
Cross the barriers, be a dreamer,
Make ur own chances and don't wait for life to make it for u.
Mechanical Engineering.
Textiles Specialist.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This