4 طرق بسيطة لتنهي يوم العمل بسعادة

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 15 ثانية.

في أحد الأيام، وأثناء لقائك بأحد أصدقائك تبدأ الحديث بشكل عفوي عن تعليق مزعج بدر من أحد زملائك في العمل، أو عن مشكلة قد واجهتك أو إهانة تلقيتها من مديرك دون أن تُدرك أنّ الوقت يمضي وأنت لا تتوقف عن الحديث عن عملك! جميعنا يحتاج أوقات للتنفيس عن المشاكل في العمل أو المنزل، إلا أنّه من الخطأ أن تجعل الاحداث السيئة التي تواجهك في العمل تتسلل إلى حياتك الشخصية.

يبدو أن الأمر صعبٌ، كما أن محاولة فصل مشاكل العمل عن الحياة الشخصية مستحيل! ولكن صدقني عزيزي الأمر أسهل مما تظن، فيمكنك تعلّم كيفية إنهاء يومك بإيجابية، وعدم السماح للأمور السلبية أن تسيطر على حياتك.

إليكم 4 طرق لتنهي يوم عمل بسعادة وتتوقف عن تعكير صفو الآخرين بمشاكلك:

 

 

1- راجع إنجازاتك:

اطلب مساحتك الإعلانية

 

طرق بسيطة لتنهي يوم العمل بسعادة، راجع انجازاتك

في نهاية يومك خذ وقتاً مستقطعاً (5 دقائق على الأقل) و دوّن فيه ملاحظاتك عن الإنجازات التي حققتها في الساعات الثمانية أو التسعة السابقة، إنّه لمن المهم أن تأخذ دقائق قليلة كي تهنئ نفسك على ما حققته سيساعدك هذا الأمر كثيراً على تعزيز ثقتك بنفسك وأيضاً على معرفة نقاط قوتك وتقييمها، وإذا كانت قائمتك في الوقت الحالي تضم إنجازات ثانوية فقط فلا تكترث، فإن الإنجازات العظيمة لا تتحقق بدونها.

ستعطيك هذه الخطوة الصغيرة دافعاً جيداً وتعزز ثقتك بأنّك شخص منتج وفعال، وفي حال عدم انجازك لأي شيء، حدّد دقائق في كل يوم لتخبر فيها نفسك بأنّك شخص جيد، فلا بأس بيوم كسل قد تمّر به في العمل، خذ استراحة ثم استعد لإكمال انجازاتك بنشاط.

 

 

2- استعد لليوم التالي:

 

هل تقضي معظم أوقاتك في التفكير بما يتوجّب عليك فعله وما الذي يجب إضافته في قائمة المهام بدلاً من الاسترخاء وممارسة هواياتك وقضاء الوقت مع الأصدقاء؟ ليس من الضروري لأحد القيام بذلك وبهذه الطريقة.

حضّر نفسك لليوم التالي قبل نهاية اليوم الحالي و حدّد الأعمال الرئيسية الواجب انهاؤها ثمّ راجع جدول أعمالك هل هنالك أيّة اجتماعات يجب التحضير لها؟ هل هناك مواعيد نهائية لتسليم المهام؟

ستشعر بأنّ أعمالك أصبحت أقل عبئًا لأنّك تعرف المسار الذي ستمّر به في الغد، كما أنك لن تضيع معظم وقتك في التفكير!

بالنسبة لي فلقد بدأت فعلاً بالالتزام بهذا الأمر، و دعني أخبرك، لقد أصبحتُ أشعر بالتحسن وبأنني أفضل في بداية كل يوم.

 

 

3- رتّب مساحتك الخاصة:

 

طرق بسيطة لتنهي يوم العمل بسعادة، راجع انجازاتك، استعد لليوم التالي، رتب مساحتك الخاصة،

اعتدت في أيام الجامعة بأن أقوم بتنظيف غرفتي وترتيب مكتبي ثم توضيب ثيابي، تجعلني هذه المهام أشعر بالراحة والتعب معاً ولكنها نهاية يوم جميل بالنسبة إليَ.

وينطبق الأمر نفسه على مكتبي في العمل حيث لا اخرج إلا بعد أن أتأكّد بأنني رتبت كل شيء ولا وجود للفوضى في أي مكان.

ضع الأشياء في مكانها وتخلص من القمامة الموجودة، وفي حال كنت شخصاً كسولاً فإن هذه النصيحة موجهة إليك، لا يجب أن تذهب إلى المنزل وأنت تشعر بأن هناك شيئاً ما ناقصاً ولا تجعل نفسك عرضة للسخرية من قبل أصدقائك عند دخولك الى مكتبك اليوم التالي وهو في حالة فوضى عارمة.

 

 

4- تمتّع بسعادة الطريق إلى النجاح:

 

لا تأتي السعادة من تلقاء نفسها، يجب عليك أن تبذل مجهوداً من أجلها.

عليك أن تضع هدفاً لنفسك وهو التمتع “بالسعي للنجاح”، و لتحقيقها عليك أن ترتب أهدافك التي تتطلع لتحقيقها.

 

طرق بسيطة للسعادة

عندما تفعل ذلك فإنّك فعلياً تجلب السعادة لحياتك قبل أن تحقق ما تسعى إليه، تقول ’’غريتشن روبين –  Gretchen Rubin‘‘ في كتابها ’’مشروع السعادة – The Happiness Project‘‘:

“في بعض الأحيان، تكمن السعادة في ترقّب الأشياء أكثر من حدوثها.”

كانتظار أحد أفراد عائلتك وهو عائد من السفر أو أخذ دروس في تحسين موهبة ما أو تعلّم شيء كالخزف مثلاً، أو حتى السعادة عند قراءة كتابٍ ما والتعمق بتفاصيله.

لا تحتاج هذه الأشياء البسيطة إلى إنفاق الكثير من المال، فكل ما تحتاجه هو بعض الوقت من يومك للقيام بها. في الحقيقة نحن نملك أوقات فراغ أكثر مما نظن، بالتأكيد هناك بعض الأيام التي لا نستطيع التحكم بها ولكن تذكّر الجزء الأكبر من وقتك أنت المسؤول عن التحكم به.

سيطر على وقتك، يمكنك توجيه يومك للقيام بنشاطاتٍ متنوعة وأكثر إيجابية وحاول أن تنهي كل يوم بذكرى سعيدة.

حظاً طيباً!

 

إعداد: رؤى علي
مراجعة: نور الشتيوي

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ