تطوير الذات

نصائح ”Business Solutions – BS“ لكم لعام 2018

نصائح ”Business Solutions – BS“ لكم لعام 2018

الوقت المقدر للقراءة: 3 دقيقة و 1 ثانية.

 

 

إنه ذلك الوقت من السنة، والذي ندخل فيه إلى الحلقة المفرغة مُجدداً: ”إنَّني لم أُنجز كما هو مطلوب في هذا العام..لقد فاتني القطار..أحد أصدقائي على الفيسبوك حصل على منحة دراسية..والآخر نشر مؤخراً أنَّه بدأ في العمل في شركة مرموقة.“

لحظة! توقف فأنت تظلم نفسك الآن، ومنظورك خاطئ تماماً.
نذكرك عزيزي القارئ بالمقولة الشهيرة: لا تُقارن نفسك بأحد، فإن فعلت ذلك فأنت تظلم نفسك، والمغزى الذي نريد الوصول إليه هو أن تنظر إلى إنجازاتك التي أحرزتها في هذا العام، ولو كانت بسيطة، وتبدأ في وضع خطة للعام القادم ومن بعدها أن تنصرف للراحة قليلاً وتكافئ نفسك.

وقبل وضع خطتك للعام الجديد، سنقدم لك في Business Solution – BS خطوات بسيطة ستساعدك في وضع خطتك وإنجاحها، سواء كانت خطة بسيطة مثل: شراء هاتفٍ أو ساعةٍ جديدة، أو مُعقدة قليلاً كتحويل فكرتك التي كانت تراودك لعدة سنواتٍ مضت إلى مشروعٍ صغير، أو الخوض في إحدى القضايا المصيرية التي تشغلك وتشغل العالم أجمع:

1- البساطة هي الحل:

لا تحاول تغيير كل شيء في ذات الوقت، فمثلاً إذا قررت خسارة نصف وزنك والارتباط بشريك أحلامك واحتراف لغة جديدة، فإنَّ محاولتك لتحقيق كل ذلك في دفعةٍ واحدة قد تؤدي إلى إحباطك عند أول عقبةٍ تواجهك، لذلك وبدلاً من الاندفاع وراء حماسك ومحاولتك تحقيق ما كنت تسعى إليه خلال السنوات الخمس الماضية في شهرٍ واحد فقط، قم بالتريث وحدد أولوياتك وقسمها على مدار السنة، ومن ثم باشر بالعمل، وبهذه الطريقة تستطيع تحقيق أهدافك بسهولةٍ وبساطة.

 

2- ابحث عمَّا يُثير شغفك حقاً:

بسبب نمط الحياة المتسارع الذي نعيش ضمنه غالباً ما نسعى لتحقيق الأهداف التي نعتبرها من أولويات وأساسيات الحياة مثل: فتح حسابٍ للتوفير أو دفع أقساط المنزل محاولين تحفيز أنفسنا قدر الإمكان لتحقيقها، متغافلين في أكثر الأحيان عن التفكير بالأمور التي تمنحنا المتعة الحقيقية أثناء أدائها، كالذهاب في إجازةٍ صيفية أو مشاهدة فيلمٍ ما في السينما، لذلك وعلى سبيل التغيير في هذا العام اعمل على تحقيق الأمور التي تثير شغفك، واستبدل التحفيز بالإلهام، وابحث عما أنت متحمسٌ للقيام به.

 

3- الأمور الصغيرة تصنع فارقاً:

إذا كنت ترغب فعلاً بالحصول على نتائجٍ مرضية في حياتك، ابدأ بالالتزام بعاداتٍ يومية لتكوّن روتينك الذي يضمن لك تحقيق النجاح: مثل الالتزام بساعات نومٍ جيدة، أو التأمل، أو قراءة الكتب، أو مشاهدة الأفلام الوثائقية، أو حتّى قد تكون مشاهدة الأفلام العادية.

وعلى الرغم من أننا جميعاً نسعى في هذا الوقت إلى الحلول السريعة إلا أنَّه عليك أن تبقي في ذهنك أن النتائج التي تصل إليها بسرعةٍ غالباً ما ستفقدها بنفس السرعة، وذلك يعود إلى أنك لم تبذل الوقت الكافي لتطوير العادات اللازمة التي تضمن استمرار نجاحك.

 

4- راجع نفسك وقراراتك:

بالرغم من بساطة هذه النقطة إلا أنها قد تكون الأكثر تعقيداً، حيث يتحتم عليك مراجعة الأمور التي أدت إلى وصولك لما أنت عليه الآن، فمثلاً ما هي إنجازاتك في العام الماضي؟ أو ما هو الشيء الذي قد فشلت في تحقيقه، والذي لم تجتهد كفايةً لإنجازه؟

إن لم تكن مستعداً لتقبل الإجابات التي ستحصل عليها عند طرحك لهذه الأسئلة، فهذا يعني أنك لست مستعداً بعد لتغيير حياتك.

 

5- رتّب أولوياتك:

أفضل طريقة للقيام بذلك هي بتقسيم مناحي الحياة لـ 6 أقسام، ومن ثم تقييم كل قسمٍ من 10 وذلك لعكس مدى رضاك عن نفسك فيه، ومن ثم التفكير بأمرين أو 3 أمور يمكنك القيام بها لتحسين ذاتك.

وكمثالٍ عن كيفية ترتيب أهدافك وأولوياتك نُقِدم لك التقسيم التالي:

  1. الحب/العلاقات.
  2. المهنة/العمل.
  3. الأمور المالية.
  4. الصحة.
  5. الوقت/الراحة.
  6. الغاية/الشغف.

 

6- تعلم إتقان الخرائط الذهنية:

أحد أهم أسباب التوتر الذي يرافقك في أغلب الأحيان هي تلك المهام الصغيرة المتراكمة في ذهنك، لذلك وللتخلص من القلق الذي يرافقك على مدار العام حاول تجزئة الأهداف الكبيرة التي تسعى إلى تحقيقها إلى مجموعةٍ من المهام صغيرة، وذلك عن طريق تطبيق طريقة الخرائط الذهنية، وكتابة الخطوات التي يجب عليك القيام بها للوصول إلى هدفك.

فمثلاً إن كان هدفك هو خسارة الوزن الزائد فستكون خطواتك هي:

  • التخلص من كل الطعام “الضار”.
  • كتابة قوائم الطعام الصحية.
  • شراء بعض الكتب للطبخ.
  • الاشتراك في النادي الرياضي.
  • تصميم مخطط للتمارين الرياضية اليومية.
  • وضع هدفٍ شهريٍ لتحقيقه ومتابعته.

إذاً إن تقسيم الهدف الأساسي الذي تسعى إليه إلى مجموعةٍ من المهام الصغيرة لا يساعدك على التخلص من القلق والتوتر فحسب، ولكنه يسهل من إمكانية تحقيق أهدافك خلال فترةٍ زمنيةٍ قصيرة.

 

7- ابدأ بتنفيذ أهدافك:

الآن وبعد أن قد قمت بتحديد التغيرات التي ترغب بتحقيقها، وعرفت ما هي النقاط التي يجب عليك اتباعها للوصول إلى أهدافك، ما عليك سوى المضي قدماً بوضع الخريطة المناسبة لتحقيق ذلك.

وللقيام بذلك ابدأ بشكلٍ عكسي من الهدف الأكبرالذي تريد تحقيقه في 2018، ومن ثم قم بتقسيمه إلى مجموعةٍ من المهام المتتالية التي يمكن تحقيقها على فتراتٍ قصيرة ليست متباعدة.

وباتباع هذا التقسيم ستكون قادراً على تتبع خطواتك، والتأكد من أنك على المسار الصحيح لتحقيق أهدافك، وتغيير أو تعديل خطواتك إن لزم الأمر.

 

 

إعداد: Enas Saleh
مٌراجعة: Leen Abboud

Enas Saleh
الكاتبEnas Saleh
Passionate Quality Assurance Officer and software trainer
With a keen eye for details when it comes to developing,
Managing and performing various quality assurance activities.
Specialize in evaluating the quality of software products and
The system development life cycle with which such products are created.
I love to stay up to date with all business and technology fields trends and innovation,
Collaborative but decisive personal style; effective communicator and problem solver.
I love meeting people, sharing stories, I’m thrilled and truly blessed to be part of Business Solution's Family.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This