تطوير الذات

كيفية إنشاء الموازنة المثالية، والتمسك بها

كيفية إنشاء الموازنة المثالية، والتمسك بها

الوقت المقدّر للقراءة: 3 دقيقة و 27 ثانية.

 

 

تميل الموازنات عادةً لأن تكون جيدة جداً على الورق، لكن عند البدء بالتطبيق يتحول الأمر إلى صعوباتٍ بالغة، وذلك لأن الكثير منا يعامل الموازنات كأمنياتٍ، حيث نضع موازنة تمثل الطريقة التي نود من خلالها أن ننفق أموالنا في عالم مثالي، بدلاً من أن تكون قائمةً على الواقع الحالي، بينما فعلياً نحتاج إلى إنفاق أموالنا بطرق نحقق فيها أهدافنا المالية.

كي تنشئ موازنة فعالة تتيح لك عيش حياة مريحة وسعيدة، فإنك تحتاج إلى تحديد ما تنفق حالياً، وما يمكنك أن تنفق، وما هي أولوياتك.

سواء كنت تواجه مشكلةً في الالتزام بموازنتك، أو لم تتمكن من إنشاء موازنة أبداً، سنقدم لك اليوم دليلاً سهلاً يقودك خطوة بخطوة لمساعدتك في إنشاء موازنتك والاستمرار بها، تابع معنا هذه المقالة لتتعرف عليها:

1- ضع موازنتك:

يمكنك استخدام إحدى البرمجيات لمساعدتك في إعداد الموازنة، هذه البرمجيات تحتوي على أدواتٍ لإنشاء موازنة معدة مسبقاً ومساعدتك في ضبط موازنتك بشكل خاص، بالإضافة إلى تحليلات تساعدك على وضع تصورٍ للحالة المالية الخاصة بك في المستقبل، وفهم أفضل لعاداتك في الإنفاق.

أو قم بإنشاء جدول بيانات فمازال بإمكانك أن تنفذ الميزانية الخاصة بك على جهاز الكمبيوتر، الفكرة أن تقوم بعمل تفصيل بياني لكل المصاريف والدخل على مدار العام حتى ولو على الورق، كما أنه لا حاجة لإضافة كافة التفاصيل فيكفي إضافة فواتير نهاية الأسبوع أو نهاية اليوم لتتذكر كيف وأين أنفقت أموالك.

إذا كنت تفضل مراقبة إنفاقك دون استثمار الكثير من الوقت، فاستخدم موقعاً مثل Mint.com، والذي يسمح لك بربط حساباتك المصرفية وبطاقات الائتمان الخاصة بك، بحيث تتم تصفية المعاملات اليومية تلقائياً إلى فئات محددة مسبقاً للموازنة، ويمكنك أن ترى بلمحةٍ حيث أموالك تسير دون الحاجة إلى تتبع كل شيء بنفسك.

أياً كانت الطريقة التي تختارها، تأكد بأنها سهلة الاستعمال بالنسبة إليك، فكلما كانت أسهل في الاستخدام والتعديل فإنك أكثر احتمالية لأن تلتزم بها.

 

2- احسب مدخولك:

بالتأكيد لسنا من مصلحة الضرائب ولكن معرفة كم تكسب شهرياً بالضبط أمرٌ مهمٌ للغاية، قم بحساب إيراداتك الشهرية، أضف إليها الرواتب التي تحصل عليها، والمكافآت والحوافز والأرباح، لا تنسَ أيضاً الأسهم والفوائد وكل ما تحصل عليه، وابقِ المجموع الكلي محفوراً في ذهنك.

ستكون هذه العملية سهلة جداً إن كنت تتقاضى مرتباً ثابتاً، فكل ما عليك فعله هو كتابة راتبك الشهري في هذه الخانة، أما إن كنت تتقاضى أجراً مقابل كل ساعة عمل أو كنت تعمل عملاً حراً، فسيكون الأمر حينها أكثر تعقيداً.

اجمع كل بيانات الدخل الذي حصلت عليه خلال 6 أشهر الماضية لحساب متوسط دخلك، سيكون هذا الرقم هو الرقم الذي ينبغي عليك البدء بالعمل عليه.

 

3- حدد المصاريف الأساسية:

قم باحتساب مصاريفك الشهرية المتكرّرة، وما مقدار المصاريف التي تنفقها كل شهر؟ الإيجار، والتأمين (تأمين السيارة، والتأمين الصحي، الخ.)، والقروض الدراسية، وفواتير بطاقة الائتمان، وماذا بعد؟ تندرج هذه المصاريف تحت بند المصاريف الشهرية المتكرّرة، حيث تدفع هذه المصاريف بشكل شهري دائماً، واكتب كل هذه المصاريف واحسب مجموعها.

سيتم إصلاح بعض النفقات، مثل الرهن العقاري أو دفع السيارة، مما يعني أنك ستدفع نفس المبلغ شهر بعد شهر، البعض الآخر، مثل البقالة، متغير وسيكون أصعب قليلاً حسابه.، أعطِ أفضل تقدير للمبلغ الذي تنفقه شهرياً، وتذكر أنه يمكنك دائماً ضبط هذا لاحقاً.

 

4- قدر نفقاتك:

اجمع الأشياء اللازمة من أجل متابعة عمليات إنفاقك، اجمع الفواتير السابقة، وكشوف حسابات البنك والبطاقات الائتمانية، والإيصالات، بحيث يمكنك أن تشكل عن طريقهم تقديراً دقيقاً لكمية الأموال التي تنفقها شهرياً.

حدد مصاريفك اليومية، كالطعام والمصاريف الترفيهية، بعيداً عن المصاريف التي تتكرّر بشكل شهري، فكّر كذلك بمصاريفك اليومية المتغيرة، واحسب المبالغ التي تدفعها للوقود، والطعام، والسينما، والتسوق، وغير ذلك من النشاطات الحياتية، إن لم تكن متأكداً من المبلغ الذي تنفقه على هذه الأشياء، قدّر هذا المبلغ باستفاضة ولا تقدّر مبلغاً أقل من الحقيقي بكثير.

لا تنسَ تخصيص جزء من نفقاتك للنشاطات التي تشعرك بالمتعة والسعادة، كمشاهدة السينما وممارسة الرياضة، أو حتى شرب القهوة مع الأصدقاء ولكن حدد أهم الأشياء وقم بترتيبها.

 

5- توقع التكاليف الإضافية:

ليست كل النفقات العادية هي نفقات شهرية، هناك مثلاً مصاريف سنوية ونصف سنوية وربع سنوية، مثل فواتير المياه وتسجيلات السيارات التي قد لا تكون على قائمتك الشهرية، ولكن لايزال من الممكن التنبؤ بها، لذلك يجب أن تجعل مساحة لها في موازنتك.

للتأكد من عدم انزعاجك بتكاليفٍ غير متوقعة، أنشئ قسماً في ميزانيتك الشهرية لهذه المصاريف العرضية، خصص القليل كل شهر حتى عندما تصلك فاتورة فصلية أو سنوية، سيكون لديك المال المتاح لدفع ثمنها.

 

6- ادخر للطوارئ:

تحدث بعض الأشياء التي قد لا نخطّط لها مالياً، كأن تتم دعوتك إلى حفل عيد ميلاد ويتوجب عليك حينها إحضار هديةٍ، أو أن تكون بحاجة لإصلاح السيارة، وما إلى ذلك بغض النظر عن المبلغ الذي تعتبره مناسباً كموازنة، يتوجب عليك تخصيص مبلغٍ من المال لاستخدامه في حالة الطوارئ.

إن لم تحدث أي حالة طوارئ خلال الشهر، ستكون بذلك قد وفرت المزيد من المال لهذا الشهر، حيث يمكنك إنشاء صندوقٍ تقاعدي والاعتماد عليه في المستقبل البعيد ليكون لك عوناً عند التقاعد أو حتى في حال استقالتك بشكلٍ مفاجئ من العمل.

 

7- عدل وراجع:

عدل الموازنة مع تغير الحياة، إن زادت أسعار الوقود، أو حصلت على علاوةٍ في العمل، أو فُصِلتَ من وظيفتك، أو ارتفع سعر الإيجار وما إلى ذلك، سيتوجب عليك حينها تعديل موازنتك لتناسب الوضع الجديد.

سيكون هذا الأمر سهلاً للغاية بعد اعتيادك على الادخار والالتزام بالموازنة، قد يبدو الأمر صعباً في البداية، إلا أن تعديل الموازنة سيكون مجرد تحدٍّ جديد بعد بضعة أشهر، ستجد طرقاً جديدة للعيش وفق موازنتك، وقد تكون حياتك الجديدة أفضل، وتذكر أن موازنتك تحتاج إلى العمل نيابةً عنك وليس العكس.

 

 

اعداد: Mahmoud Al Kurdi
تدقيق: shahd abu sirryeh

0 0 vote
Article Rating
Mahmoud Kurdi
الكاتبMahmoud Kurdi
Human Resource Manager And Quality Assurance Representative.
Business Administration, Banking And Finance Specialist.
اشترك
نبهني بـ
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Pin It on Pinterest

Share This