لماذا عليك تعلّم هذه المهارات في سن العشرينات

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 22 ثانية.

 

المهارات السبع الواجب على كل شخص في العشرينات من عمره تعلمها، إذا كان يريد نجاحاً باهراً حسب للخبير الإداري المُخضرم ” بيتر إيكونومي – Peter Economy” والذي ألّف خلال 20 عاماً أكثر من 85 كتاباً في الإدارة.

إنّ التفكير في مستقبل حياتك، وإيجاد المنحى الأكثر ملائمةً لك ولقدراتك، والمناسب لميولك وتوجهاتك من بين جميع المناحي والاتجاهات المتاحة أمامك أمرٌ مربك ومعقد، وقد يتعدّى ذلك أحياناً إلى كونه محبطاً ومشتّتاً للشباب وخصوصاً الذين هم في العشرينات من العمر، والذين أكملوا لتوّهم التعليم الأكاديمي أو الذين التحقوا بأول عملٍ وظيفي؛ مع ذلك وبغض النظر عن الاتجاه الذي اخترت اتّباعه بملءِ إرادتك، تعلّم واكتسب كشابٍ عشرينيّ هذه المهارات الثابتة والأكثر فعالية لتجعل منك إنساناً ناجحاً في طريق سعيك الطويل:

 

 

1- سوِّق لنفسك كما يجب:

اطلب مساحتك الإعلانية


من المهم جداً لك أن تعرف كيفية إبراز قدراتك وخبراتك أثناء حديثك عن نفسك، ولا سيّما في عصرنا المتّسم بالتنافسية الشديدة والسرعة العالية في الأداء، فالناس حالياً يجنون خبراتٍ أقل ما توصف به أنها تقيّم بالنجوم، ويسعون بجدٍ ليكونوا الأفضل ويبنوا لذواتهم أسماءً كبيرة جديرة بالاحترام تجعل من منافسيهم -وإن كانوا بضعف أعمارهم- تتقلّص أمام عظمتها؛ كما أنهم يعلمون تماماً كيف يسوِّقوا لأنفسهم بمثلِ أو حتى بأفضل من أيٍّ من أقرانهم المنافسين.

 

وأنت بكل عملٍ تقوم به تسوِّق بشكل عام لمهارة أو لمنتج أو لعلامة تجارية، وبشكل خاص فأنت تُسوق لنفسك، لذا يتوجب عليك أن تتعلَّم وتُلِّم بكيفية تطبيق مفاهيم التسويق لاسمك الخاص لتحصل على انتباه واهتمام الناس وتكوِّن جمهوراً خاصاً بك، مخلصاً لعملك و منتجاتك.

 

2- خُض غمار المخاطر:

من الضروري لك كشابٍ عشرينيّ أن تتعلّم الخروج عن النمط المعتاد، سواء كان ذلك نتيجة رغبة منك بالدخول في مجال جديد لم تعتد عليه، أو العمل بوظيفةٍ لا تمتلك المهارات المناسبة لها.

غامر وخاطر ولا تنسَ أن نفس المخاطر التي تخوضها أنت، يخوضها أيضاً عشرات أو حتى مئات المُنافسين لك، وفي نفس الزمان والمكان وبنفس الشروط والظروف، استمر بالعمل خارج حدود منطقة راحتك، وحتماً سيتوّج عملك بالنجاح.

 

3- تبنَّ مهارةً تميِّزك عن الآخرين:

 

امتلاكك للكثير من المواهب والمهارات، يمنحك الشعور بأنَّك تملك أكثر من المؤهلات المطلوبة لعدد من الوظائف والأعمال، إلا أنك حقيقةً وفي ذات الوقت لست مؤهلاً بالكامل للعديد من الأعمال الأخرى، ويكمن الذكاء هنا في إتقان مهارةٍ محددة دون سواها، فالشخص الذكي يقضي شهوراً وأياماً في صقل وشحذ أفضل مهارة لديه ليصل بها إلى مرحلة احترافية ومُتقدمة جداً، رافعاً بذلك من سقف طموحاته وحظوظه وفرصه في سوق التوظيف.

 

 

4- تأمَّل:

أن تحظى بأوقاتٍ تخلو بها مع نفسك للتفكير العميق والتأمل، أو أن تسرق لحظات من عمر يومك للهدوء والسكينة أمورٌ على الرغم من انقضاء زمنها في أيامنا هذه إلا أنها أعمال مهمّة إذا قمت بها، فهي بالتأكيد تجلب لك الراحة والصفاء الذهني أكثر من أيِّ شيءٍ آخر، لذا تعلّم كيف تجد منافذ تمنحك السلام الداخلي والهدوء في ظلِّ حياة عصرنا المتسارعة.

 

 

5- سافر:

سافر ولا تسمح للملل بالتسلل إلى حياتك، عصرنا الحالي عصرٌ مليءٌ بالفرص؛ استغلها واستفد منها لتوسيع حدود آفاقك الحالية، ولإشباع فضولك في زيارة أماكن لم تزرها من قبل واكتشاف وتجربة كل جديدٍ، ببساطة إجعل حياتك ممتعة.

 

 

6- فكر باعتدال .. لاتُبالغ بالتفكير:

أمورٌ كثيرة تشغل بالك وتؤرقك كشابٍ في العشرين من عمره، ابتداءً بالتطلعات والآمال في العمل والحياة المهنية وانتهاءً بالأخبار المتناقلة والأحداث المحيطة، ناهيك عن تحرّي صدقها من كذبها، وإليك أفضل طريقة للتغلب على قلقك والتخلص من أرقك، وهي ببساطة أن تترك الأمور تأخذ مجراها الطبيعي بدلاً من التفكير المليِّ المرهق بكل شاردةٍ وواردةٍ وبكل فعلٍ من كل خطوة من طريق حياتك الذي تسلكه.

 

 

7- تعلّم فن الادّخار:

يُعرَف عن معظم الشباب -في العقد الثالث من عمره- التركيز على الرؤى قصيرة الأمد، وبالتالي فهم لا يُعدّون العدّة لما سيأتي مستقبلاً، لذلك -وعلى الرغم من عدم اعتقاد معظمنا بغاية الحساب المصرفي لتوفير أموالنا- فمن المهم جداً تدريب نفسك على وضع بعض المال جانباً للادخار تحسباً لأي طارئٍ.
إعداد: Raghad Shaban Johar

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ