القانون الـ 17 في التسويق – قانون عدم القدرة على التوقع

الوقت المقدّر للقراءة: 1 دقيقة و 4 ثانية.

 

 

ينصّ القانون السابع عشر في التسويق في كتاب “القوانين الـ 22 الثابتة في التسويق – The 22 Immutable laws of marketing” والمُسمّى قانون “عدم القدرة على التوقع” على ما يلي:

 

“إن المُستقبل سيكون دائماً غيرَ قابلٍ للتوقّع.”

 

إن الاستراتيجيّات التسويقية تتضمّن افتراضات حول المُستقبل، ولكن هذه الافتراضات غالباً ما تكون خاطئة، وبالتالي سيؤدي ذلك إلى فشل هذه الاستراتيجيّات كُليّاً، وذلك بسبب أن ردّ فعل المنافسين لا يُمكن توقّعه.

اطلب مساحتك الإعلانية

 

وبما أنه لا يمكُن لشركتك توقّع المُستقبل بشكل صحيح وقاطع، بإمكانك القيام بما يلي لكي تضمن استمرارك في المنافسة في الأسواق واحتلال المراتب الأولى في أذهان العُملاء:

 

1- ادرس التغيرات الحالية الجارية في السوق، عليك تجنّب وضع افتراضات أو تخمينات أو استنتاجات حول المُستقبل لأنها غالباً ستؤدي إلى نتائج غير مضمونة النجاح، ولكن كوّن فكرة عن وضع منافسيك في

الأسواق.

2- احذر الاعتقاد أن المُستقبل سيكون مجرّد إعادة للماضي أو استمرار للحاضر.

3- حاول أن تضع سيناريوهات مُحتملة لما ستقوم بفعله إذا حدثت أمور مُعيّنة (إدارة المخاطر).

4- اجعل خطّتك واستراتيجيّتك مرنة بحيث يمكنك الاستجابة لتغيرات السوق ومتطلّبات العملاء المُتغيرة، وحدّثها باستمرار حتى تكون سريعة الاستجابة لهذه التغيرات عوضاً عن تجنُّبها، لأن هذا التطوير والتحديث سيجعل استراتيجيتك قادرةً على خلق فرصٍ وأفكار جديدة لطرحها في السوق.

 

من المُستحيل لأحد أن يستطيع توقّع ما سيحدث في المستقبل بدرجة عالية من الثقة والحتمية، لذا على الاستراتيجية التسويقية لشركتك أن تبتعد عن محاولة وضع افتراضات للمُستقبل أو العمل على أساس التوقعات، لأن الأمور التي لا تكون في الحسبان، أو الأمور غير المُتوقعة، دائماً ما تحدث في السوق.

 

إعداد: Manar Damani.

أترك رداً

أدخل تعليقك من فضلك!
ادخل اسمك هنا من فضلك