القوانين الثابتة في التسويق

القانون الخامس في التسويق – قانون التركيز

القانون الخامس في التسويق – قانون التركيز

الوقت المقدّر للقراءة: 1 دقيقة و 50 ثانية

يتلخّص هذا القانون بالجملة التالية:

“مفتاح النجاح في التسويق هو إيجاد طريقة فعّالة لترسيخ كلمة خاصّة بك في ذهن العميل المحتمل”.

 

إن التسويق من منظور قانون التركيز عبارة عن “مكبّر” عليكَ استخدامه لتركّز من خلاله على رسالتك لتترسّخ تماماً في ذهن عميلك المحتمل وتربط منتجك بكلمة واحدة أو مفهومٍ واحد في عقله، وإذا نجحت في تحقيق ذلك فإنّ أوّل ما سيفكّر به العميل أثناء ذكر أو سماع هذه الكلمة أمامه هو منتجك أو الخدمة التي تقدّمها.

إليك ثلاث نصائح ستساعدك في إيجاد الكلمة المناسبة للترويج لمنتجك:
1- استخدم كلماتٍ بسيطة ومعبّرة، وابتعد عن الكلمات التي أصبحت مبتذلة مثل (أرخص – أفضل – أحسن).

2- لا تركّز على الكلمات التي يبحث عنها جميع الناس، وكمثال على ذلك لا تستخدم كلمة “الجودة” لأن جميع الناس تبحث عن الجودة ولا يوجد أحد يبحث عن منتجات “عديمة الجودة”.


3- كلّما كان تركيزك على كلمات ورسائل دقيقة ومحدّدة، كلّما ترسّخت فكرتك عند العميل أكثر.

فجوهر قانون التركيز هو التأكيد على شيء واحد فقط في رسالتك، فشركتك ستصبح أقوى عندما تركّز على صنع مننتجٍ معيّن أو تقديم خدمة محدّدة، حيث لا يمكن لأي شركة في العالم تلبية احتياجات كل العملاء في شتى المجالات.
والعديد من الشركات الناجحة اليوم طبّقت قانون التركيز بنجاح، فعند سؤالك عن البريد السريع سيخطر ببالك فوراً “DHL” أو “Fedex” على الرغم من وجود العديد من الشركات الأخرى المتخصصة بهذا الموضوع.
وعند الحديث عن أسرع سيّارة، فأول ما يتبادر إلى أذهاننا سيّارة “Bugatti”، وإذا سُئلت عن أكثر السيّارات أماناً فستجيب بـ “Volvo”.

وقد نقلت شركة “RedBull” التي تقدّم مشروب الطاقة مفهوم التركيز إلى مرحلة احترافيّة، فقد خلقت صورة قوية في عقول الناس حول العالم من خلال نشاطاتها التسويقيّة، حيث لم يكنْ شعارُها مجرّد كلمات فحسب، بل ترجمت هذا الشعار إلى فعلٍ على أرض الواقع، فنادي ” RB Leipzig” الألماني الذي تملكه شركة “RedBull” تأسّس عام 2009، وبدأ مسيرته من الدرجة السابعة في الدوري الألماني، حيث حصل خلال 7 سنوات على بطولة الدرجات (7 – 6 – 5 – 4 – 3) كما أحرز المرتبة الثانية في بطولة الدرجة الثانية عام 2016، واليوم يحتل المركز الثاني في دوري الدرجة الأولى، ويعتبر هذا إنجازاً على الصعيد الرياضي خلال 7 سنوات فقط، وبذلك نرى أن الشركة قد حوّلت كلماتها التسويقية إلى فعلٍ واقعي.

وعندما نعلم أنَّ قفزة فيليكس كانت إحدى مشاريع ريد بول التسويقية حيث كانت هذه القفزة من على ارتفاع 39 كلم ووصلت سرعة فيليكس الى ما يزيد عن 1170كم بالساعة فسنتأكد حينها تماماً أن ريد بول “يعطيك جوانح”.
ترجمة بتصرّف: Ehab Nasser
مراجعة: Manar Damani
مراجعة: Maher Dahman

 

Ehab Nasser
الكاتبEhab Nasser
Content Creator
Master in Technology Management,
Information Technology Specialist,NGOs

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This