القوانين الثابتة في التسويق

القانون الثالث في التسويق – قانون الذهن

القانون الثالث في التسويق – قانون الذهن

الوقت المقدّر للقراءة: 1 دقيقة و 45 ثانية

 

نعود لكتاب “The 22 Immutable Laws of Marketing” حيث سنستعرض القانون رقم 3:

“أن تكون الأول في أذهان الناس أهم من أن تكون الأول في السوق”.

أهم ما في التسويق أن تكون الأول في أذهان الناس، أما أن تكون الأول في السوق فهو أمر يُسهّل عليك الوصول إلى أذهان الناس قبل أي منافس آخر.

“محاولة تغيير انطباع الناس عن منتج معيّن في عالم التسويق ليس إلا مضيعة للوقت”.

التسويق هو معركة استباقية للتحكّم بأذهان المستهلكين أكثر مما هو منافسة بين المنتجات، وبالتالي فإن رأي الناس في المنتجات هو أهم ما في الأمر، فعندما يشكل المستهلك انطباعاً عن منتج ما، من الصعب تغيير هذا الانطباع، وبالتالي فإن تمهيد طريقك لأن تكون الأول في ذهن المستهلك هي الطريقة الفعّالة للنجاح في التسويق.

وقد تبيّن أن الطريقة التقليدية في التسويق التي تقوم على الحملات الدعائية للمنتجات تكلّف أموالاً طائلة، بينما أن تصل إلى أذهان زبائنك أولاً وبطريقة ذكية سيوفر عليك الكثير من المال والجهد وسيكون أكثر فعالية، لأنَّ منافسيك سيجدون صعوبة في انتزاع المرتبة الأولى منك حيث أن تغيير فكرة استقرت في عقول الزبائن هو أكثر ما يستهلك المال والجهد، فالناس لا يحبون تغيير معتقداتٍ كانت قد ترسّخت في أذهانهم.

وعلى الرغم من ذلك، إذا لم تكن الأول وأردت انتزاع المرتبة الأولى فستنفق الكثير من ميزانية التسويق الخاصة بك، وللحفاظ على ما وصلت إليه عليك الاستمرار في الإنفاق حتى يصعب على الناس نسيانك.

وكمثالٍ على ذلك:
عندما تريد البحث عن معلومة معينة فستختار محرك البحث جوجل Google، والمثير في الأمر أن كلمة Google قد دخلت بالفعل ضمن قاموس أوكسفورد Oxford عام 2006 تحت معنى البحث عن المعلومات، فالشركات تسعى لبناء هذه الصورة الذهنية بثبات واستمرارية إلى أن أتصل لمرحلة قوة العلامة التجارية، وحينها لا يشتري الناس منتجات هذه الشركة بسبب الجودة أو المواصفات، وإنما لأن هذا المنتج من إنتاج هذه الشركة.

فأنت لا تشتري حذاء نايكي Nike لأنه حذاء مريح وجذاب بل لأنه من صنع شركة نايكي، ولا تشتري جهاز آيفون iPhone بسبب جودة الهاتف أو مواصفاته وإنما لأنه من إنتاج شركة apple آبل، وهذا لا يعني أن المشترين لا يهتمون بخصائص وجودة المنتج، بل على العكس، فثقتهم بهذه الشركة التي هي رقم 1 في أذهانهم تجعل المقارنة بينها وبين باقي الشركات أمراً محسوماً.

إعداد: Ehab Nasser
مراجعة: Manar Damani
مراجعة: Maher Dahman

Ehab Nasser
الكاتبEhab Nasser
Content Creator
Master in Technology Management,
Information Technology Specialist,NGOs

1
شارك برأيك

avatar
1 تعليق المواضيع
0 ردود المواضيع
0 المتابعين
 
التعليق الاكثر تصويتاً
التعليق الاكثر تفاعلاً
1 كاتب التعليق
لانا سوريا كتاب التعليقات الاخيرة
  اشترك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبهني بـ
لانا سوريا
زائر
لانا سوريا

ممكن ذكر طرق أو أمثلة لكيفية الوصول إلى أذهان الناس.

Pin It on Pinterest

Share This