العنوان: 4 استراتيجيات تسويقية يمكنك اتباعها أثناء البدء بمشروعك

المدة المقدرة للقراءة: 2 دقيقة.

’’ لست بحاجة لأن تتفوق في المنافسة بقدر ما أنت بحاجة لأن تفكر خارج الصندوق وتبدع في ذلك‘‘

 

بهذه العبارة نبدأ مقالتنا هذه المرة، فلا يوجد استراتيجية أكثر أهمية من التفكير خارج الصندوق والابتكار دوماً في كل ما تحتاج القيام به في عالم المال والأعمال، وانطلاقاً من هذه الاستراتيجية العظمى سنتطلع سويةً على الاستراتيجيات الفرعية الـ4 من الناحية التسويقية والتي تنهض بمشروعك الناشئ بمجرد اتباعها:

 

  • استراتيجية التسويق الاجتماعي:

    اطلب مساحتك الإعلانية

 

وهي أحدث صيحات التسويق في عالمنا اليوم، وهي الأنسب لكل الشركات الصغيرة والكبيرة أيضاً، ففكرته تقوم على إعطاء مبلغ مالي للأشخاص الذين يروجون لمنتجات شركتك ضمن محيطهم الاجتماعي وذلك عن كل عملية مبيع تمت عن طريقهم.

 

لا تنسى أن ارسال القوائم البريدية الإعلانية لمنتجاتك عبر البريد الإلكتروني تعتبر أداةً فعالةً أيضاً حتى اليوم.

كما أن انتشار التسويق عبر صفحات التواصل الاجتماعي يدفعك لعرض منتجاتك على صفحة خاصة بشركتك مجاناً أو بمبلغ شهري بسيط لإعلانات الموقع الإلكتروني الاجتماعي الذي ستعلن عليه.

Image result for social media tax uganda

  1. استراتيجية تسويق المحتوى:

تعني هذه الاستراتيجية أن تقوم بإنشاء محتوى خاص بك على الانترنت كموقع إلكتروني مثلاً وعرض عليه كافة المنتجات والخدمات التي تقدمها شركتك، ومن ثم السعي للتسويق لهذا الموقع عبر طرق إبداعية مبتكرة وجذابة، فإن كنت تنتج الخضروات المعلبة وربُّ البندورة فما رأيك بوضع مجسم لقرصٍ من البندورة ( الطماطم) في إحدى الطرقات المكتظة وبطريقة لافتة وعليها اللوغو الخاص بشركتك؟! أليست فكرة جذابة؟

Image result for Web design

3.استراتيجية العلاقات العامة:

العلاقات العامة هي العنصر الأكثر أهمية في عالم المال والأعمال، ولا سيما التسويق، لذا عليك أن تكون أكثر قرباً من الصحفيين والمدونيين الناشطين في مجال عملك، وتحاول دفع المجلات والصحف الشهيرة لعرض المنشورات الإعلانية والمقالات، التي ستساهم في إضفاء الطابع الإيجابي والسمعة الحسنة لمشروعك، وهذا ما سيعزز من العلاقات بينك وبين أصحاب السلطة والقادرين على التغيير وكذلك بين الناس.

Image result for relationships in business

  1. استراتيجية كسب شعبية التكنولوجيا:

يهتم الكبير والصغير في عصرنا الراهن بالتكنولوجيا ويتبع كل جديد فيها، لذا عليك وكي تنمو أعمالك بشكل سريع وصحيح أن تنشئ نظاماً إلكترونياً من برامج وتطبيقات ومواقع الكترونية، يستطيع كل شخص من خلال هاتفه أو جهازه اللوحي أو حتى حاسوبه الشخصي أن ينتقل بنقرة واحدة إلى شركتك واستعراض منتجاتها والشراء منها، وبذلك يتسوق وهو في منزله وبطريقة سهلة وسريعة.

 

كما ينبغي عليك التركيز على الفترة الزمنية الممتدة ما بين رؤية المنتج و وصول العميل إلى الموقع للشراء والتصفح، فكلما كانت قصيرة كان ذلك أفضل للعميل كي لا يشعر الملل ويغادر موقعك أو تطبيق الشركة بسرعة.

 

في الختام، يبقى التسويق فن ومهارة أكثر من كونه علماً، فكلما كنت فناناً في رسم السياسات الاستراتيجية التسويقية لمشروعك كلما اكتسبت شهرة وحققت نسب مبيعات كبيرة، وبذلك نعود لعبارتنا الاولى ومن غيرها ’’التفكير خارج الصندوق‘‘.

إعداد : حسين هندي
مراجعة: شهد أبو سرية

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ