إدارة الأعمال

كل ما تريد أن تعرفه عن إيلون ماسك

إيلون ماسكمن لم يعرف إيلون ماسك لم يعرف الشجاعة ولا الريادة

كل ما تريد أن تعرفه عن إيلون ماسك

الوقت المقدّر: 2 دقيقة و 18 ثانية.

 

يا لها من دعابة يرويها لنا الرائد في مجال الأعمال إيلون ماسك خلال مقابلته مع TEDTalks في 2013 :”هل سمعتم من قبل بالنكتة التي تدور حول رجلٍ جنى ثروةً صغيرة في مجال الفضاء؟” يصمت لبرهة ويتابع بابتسامة هل أُخبركم سراً؟ كان قد بدأ مشواره بثروة طائلة!

 

منصب إيلون ماسك:

 إيلون ماسك

يترأس ماسك حالياً “Solarcity” وهو الرئيس التنفيذي ل “Space X” و “Tesla Motors”، وهو على وعيٍ تام بالمخاطر الضخمة والإيجابيات التي سيواجهها في استثماره من وقت وثروة كبيرة في المشاريع التكنولوجية عالية الخطورة، بل لنقل أنّها بالفعل مجازفةٌ كبيرة.

بداية إيلون ماسك:

لقد غدا ماسك مليونيراً في عمر 27 فقط، بعد ما قام ببيع شركته الأولى التي أسسها “Zip2” لشركة “Compaq” وهي شركة خدمات إعلامية  بقيمة 307 مليون دولار في عام 1999. ثم أسّس بعدها منصة ريادية جديدة “X.com” في العام نفسه التي أصبحت فيما بعد “PayPal” وتمّ بيعها ل “eBay” بما يقارب 1.5 مليار دولار في عام 2002.

 

 

الصعوبات التي واجهها إيلون ماسك:

قد كان ماسك في أوج النجاحات عندما أطلق “Space X” في 2002، لكن ومع ذلك كلّه، وبعد 6 سنواتٍ و3 محاولات متتالية باءت بالفشل عند إطلاق صاروخهم، بدت إمكانياته ومنظوره غير مبشّرة. لقد وصلت ميزانيته في ذلك الوقت إلى 75 مليون فقط، بحسب Telegraph، قد تبدو هذه الميزانية ثروة معقولة للبدء من جديد، ولكن إذا أخذنا بعين الاعتبار تكلفة بناء Rockets  التي تصل إلى 90 مليون دولار تقريباً، وقد كان ماسك آنذاك المموّل الحصري ل “Space X…مشروع غير ناجح آخر، فإن ذلك يعني وقوعه بأزمة مالية عظيمة.

بالإضافة إلى ذلك، لم تكن الأمور أكثر استقراراً أو نجاحاً في شركته الأخرى “Tesla Motors”   . فالشركة التي تأسست عام 2003 كانت قد أطلقت السيارة الكهربائية الأولى  “Roadster” في 2008 بقيمة 100000 دولار، وقد عانت الشركة من بعض شَكَاوَى بما يخص جودة المنتجات مما تسبب بمشاكل عديدة.

وفوق كل ما سبق فحياة ماسك الشخصية لم تكن بحال أفضل، فقد كان يمرّ بدعوى طلاق قاسية وصعبة للغاية من زوجته الأولى ووالدة أطفاله الخمسة.  

” لقد كانت الشركتان Tesla و SpaceX  على حافة الانهيار” هذا ما اعترف به ماسك وهو يسترجع ذكرياته عندما قال: “كنا قد قمنا بمحاولة الإطلاق الثالثة التي فشلت في Space X، وكنا بالكاد نملك من المصادر ما يكفي لمحاولة إطلاقٍ رابعة جديدة.”

 

نجاح إيلون ماسك مرة أخرى:

 إيلون ماسك

بعد مواجهة كل تلك الصعوبات حدثت المعجزة، عندما تمت عملية الإطلاق الرابعة في سبتمبر عام 2009 وقد نجحت بالفعل، ونتيجة لهذا النجاح المبهر تمت مكافأة الشركة بعقود قيمتها مليارات الدولارات من NASA، لمساعدة الولايات المتحدة على تجهيز محطة الفضاء الدولية ومساعدة روّاد الفضاء على الطيران من وإلى محطة الفضاء.

في عام 2015 تم تقدير قيمة Space X بما يقارب 12 مليار دولار، بحسب صحيفة Wall Street، وقد تقدمت الشركة وتجاوزت بنجاح الاختبارات في منصة إطلاق الصواريخ الأكثر تطوراً وقوة “Falcon 9”، وهي الجيل الجديد من منصّات الإطلاق والتي ستخضع لاختبار هذا العام لتُصنف المنصة الأكثر قوة في العالم بحسب موقع Space X.

أمّا بالنسبة ل Tesla  فقد استطاعت تجاوز المحنة الصعبة واستعادة ثقة العامة من جديد، وقد غرّد لنا ماسك عبر تويتر في أبريل 2016 أنّه تمّ استلام ما يقارب 3250000 طلب مسبق على الجيل الجديد الثالث لسيارات Tesla الذي سيتم إطلاقه في 2017.

وعاد ماسك وثروته الشخصية للصدارة بمليارات الدولارات، فقد قدّرت Forbes ثروته في عام 2016 بما يقارب 14.4 مليار دولار.

لقد فاجأ ماسك العالم وسحره بكونه الشخص المتميّز الذي خاض غمار  التجارب والمجازفة في المجالات التي لا يجرؤ البعض على التفكير بها حتى، لذلك تجده في تلك اللحظات الإنسانية متأثراً بشدة، فقد غرقت عيناه بالدموع في كثير من المقابلات التلفزيونية وهو يخبرنا عن أحلامه تلك التي أضحت حقيقةً وواقعاً. من منّا لا يتمنى أن يكون رجلاً عظيماً مثله؟

 

إعداد: Loubna Zino.

مُراجعة: Feras Shorbaji.

Loubna Zino
الكاتبLoubna Zino
Content Auditor.
Doctor, Interested in Business,
Reading & Painting.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This