كيف تحقق النجاح في عملك الخاص

الوقت المقدر للقراءة: 3 دقيقة و24 ثانية

 

إليك سلاحان سريان من صنع اثنين من مشاهير المؤسسين في العالم لبناء شركاتهم الفائقة النجاح

حسب ”ستيف جوبز – Steve Jobs“ و”جيف بيزوس – Jeff Bezos“ فإن النجاح سيتحقق عندما يكون عملك انعكاساً لقيمك.

 

اطلب مساحتك الإعلانية

وحسب رائدة الأعمال ”ناتاشا ليكيك – Natasa lekic“ مؤسسة ”NY Book Editors“ فإن الشركات يمكن لها أن تتفوق على منافسيها عندما تكون انعكاساً مباشراً لرؤية مؤسسيها.

 

لتوضيح هذه الفكرة، إليك هذا الاختبار المذهل والمكون من جزأين:

– ماهي الشركة التي  تلتزم إلى أقصى حد بالبساطة؟

(تلميح: أي أنها تحافظ على الوضع الراهن وتقيم حدوداً جديدة، أو على الأقل كانت تفعل ذلك.)

– ماهي الشركة التي يميزها التحليل بشكل خاص؟

(تلميح: تحتسب كل حركة بدقة مثل أسياد الشطرنج، وتفكر لسنوات عديدة  قادمة من أجل أن تفرض هيمنتها على السوق.)

إن خمنت بأن الشركتين هما ”أبل – Apple“ و”أمازون – Amazon“ بهذا الترتيب فأنت على حق

فإن ”أبل“ لا تزال تعمل على خلق التصاميم الأنيقة والناعمة التي لطالما أسرت ”ستيف جوبز“.

ولهذا فقد باعت الشركة  ما يزيد عن 52 مليون جهاز آيفون في الربع الثاني من العام 2018 وحده!

Image result for iphone

 

 

أما ”أمازون“ وعلى النقيض من ذلك فقد أظهرت تفوقاً في الاستفادة من البيانات لأغراض استراتيجية.

في الواقع إن هذه السمة والتي يجسدها مؤسسها ”جيف بيزوس“، مكّنت ”أمازون“ من إحداث ثورة في البيع المباشر للمستهلك، مما أدى إلى إلغاء تجار التجزئة المتوارثين بشكل تام.

أدرك ”جوبز“ و”بيزوس“ جوهر قيمهم، ثم ترجموا تلك القيم إلى رؤية، ثم حولو تلك الرؤية إلى واقع

وبنوا امبراطورية على أساس معين كان يبدو طبيعياً بالنسبة لهم.

 

 

إذا ماهي الرسالة التي نريد إيصالها؟

 

الرسالة هي أن تكون الشركات أفضل حالاً عندما يدركون من هم وكيف يتفوقون، وهذا الفهم لابد أن ينبع من المؤسس.

 

وتضيف السيدة ”ليكيك“: إنني أؤمن تماماً بأن رواد الأعمال يُصنعون ولا يولدون

ولكن في نهاية المطاف فإن بعض الجوانب في أنفسنا ستدفع حياتنا المهنية إلى الأمام

وبعبارة أخرى فإن بذور النجاح لابد أن تكون موجودة منذ البداية.

وهذا درس تعلمته بعد حضور ورشة عمل مؤخراً حول إيجاد قيمك الأساسية.”

أوضح المشرف ”سيزار كينترو – Cesar Quintero“ المدير الفني لمنظمة ”Entrepreneurs“ و”فران بيدرمان غروس – Fran Biderman Gross“ الرئيس التنفيذي لـ ”Advantages“

بأن قيمنا الأساسية يتم تطويرها في سن مبكرة من حياتنا بينما نتعرف على النتائج، ونستكشف المخاطر ونطور أنماط اتخاذ القرار.

هذه القيم هي النغمة الأساسية لوجودنا، مما يعني أيضاً أنها أعظم نقاط قوتنا، ولكن كيف تترجم هذه القيم  في تطوير أعمالك؟

إليك هذا النهج ذي الثلاث خطوات:

 

 

1- القيام ببعض البحث عن الذات:

 

في عام 1947 شرع ”جوبز“ برحلة روحية في الهند وكان عمره تسعة عشر عاماً حينها.

بعدها بسنتين فقط أسس شركة ”أبل“، ولكن ليس بالضرورة أن تسافر العالم  لتكتشف قيمك.

وحسب ”ليكيك“ فإنه يمكن القيام باختبار ”CliftonStrengths“ لاكتشاف ما هي أعظم خمس نقاط قوة لدينا والتي تحدد كيف نتصرف وما هي الأمور القيمة لدينا.

وللتعرف إلى القيم الأساسية يجب إيجاد طرق لنترجم كل واحدة من هذه القوى إلى عوامل مساهمة قابلة للتوصيل وباستخدام لغة إيجابية وفعالة.

على سبيل المثال، لو كنت جيداً في رؤية الأنماط التي يراها الآخرون معقدة

فهذا يعني بأنك قادر على “تبسيط الأمور المعقدة” و”صناعة الحلول”.

إن فهمك لهذا النقاط يجعل إيصال قيمتك الحقيقية إلى العملاء المحتملين أو شركاء العمل أمراً أسهل.

يدعم البحث العلمي أيضاً قيمة فهمك لذاتك، فقد وجدت دراسة في مجلة علم النفس الإجتماعي والسريري أنه عندما نرى أنفسنا بوضوح أكثر تحظى ثقتنا بذاتنا وقدرتنا الخلاقة بدفعة للأمام.

هل تريد المزيد من المزايا الناتجة عن معرفة الذات؟

بالرجوع إلى دراسات أخرى، فقد تبيّن أننا نتخذ قرارت أفضل، وننمي علاقات متينة بثبات أكبر، ونتواصل بوضوح أكثر.

 

 

2- حوّل عملك إلى انعكاس لذاتك

 

من الضروري أن تكون واعياً بقيمك الأساسية، لكن هذا لن يحدث فرقاً إذا كنت لا تعرف كيفية استخدامها.

أسس كل من ”جوبز“ و”بيزوس“ شركات مبتكرة جسدت قوتهم الداخلية، وقاما بتطوير هذه الشركات بإحاطة أنفسهم بأناس يملكون فكراً مشتركاً، ويجب عليك القيام بالأمر ذاته أيضاً.

عندما يكون لديك فريق من الموظفين يشاركونك قيمك الأساسية فأنت تملك قوة كبيرة ومترابطة.

وقد بيّن بحث من ”Gallup“ أنه من بين الشركات التي تمت دراستها، ساعد تشارك القيم فيها بتقليل معدل تحول رأس المال بنسبة  8%، وازياد قابلية الربح بنسبة 4%.

ولذلك عندما تجرى المقابلات أعطي المتقدمين نقاطاً إيجابية أو سلبية لكل تشابه أو اختلاف مع قيم الشركة.

ولكن أبقي في ذهنك أن المقبولين في الوظيفة يجب أن يكونوا مساهمين في قيمك وليس بالضرورة أن يمتلكون القيم نفسها

فإيصال قيم الشركة وتقييم الأداء في هذا السياق أمر ضروري أيضاً.

ونتيجةً لذلك فإن تطبيق القيم الأساسية يتعلق باستقصاء أولئك الذين لايعكسونها -سواء كانوا عملاء أو موظفين- فعلى سبيل المثال في شركة ”NY Book Editors“، يتم تقدير الوقت والجهد المبذول في التعلم من المحررين  وإنتاج الأعمال النثرية في سياق ما تم تعلمه.

إن المؤلفين الذين يؤمنون بأن المحرر يمكنه أن يرفع عصا سحرية لخلق النصوص غير ملائمين بالنسبة لنا.

 

 

3- حوّل الأفكار المجردة إلى إجراءات ملموسة

 

لا يمكن للقيم الداخلية أن تكون عبارة عن أفكار مجردة، بل يجب أن تناط بالوضوح والمباشرة بما فيه الكفاية لتحريك كل جانب من جوانب عمل الشركة.

ومثال على ذلك ”Rackspace“ هي شركة تعيش وتتنفس قيمها الأساسية  -على الرغم من امتلاكها مايزيد عن 6000 آلاف موظف وإيرادات سنوية تصل لـ 2 مليار دولار.

Image result for Rackspace

 

الداعم القوي أو ”Fanatical Support“ هي واحدة من قيمهم الأساسية

ولكي تحافظ على هذه القيمة في نظر موظفيها، يصوت الموظفون لـ “الداعم لهذا الشهر” والذي يحصل على سترة يقوم بارتدائها وهذا ما يعتبر شرفاً بالنسبة لهم.

تقوم الشركات بإيجاد طرق مختلفة لإحياء قيمها بصورة جيدة.

وعلى سبيل المثال، يحتفظ ”بيزوس“ بمقعد فارغ على طاولة المؤتمرات لـ “الشخص الأكثر أهمية” ألا وهو العميل شخصياً!

علاوةً على ذلك فإن توضيح القيم في بداية الاجتماعات يساهم في دمجها بشكل عميق ضمن نسيج الشركة.

هذه المهارات هي مهارات قيمة بالتأكيد، ولكنها وجدت بأن أهم عامل في نجاحها كان تحديد كيفية استخدام نقاط قوتها الأساسية الموجودة حاليا لديها.

على ما يبدو إن أعظم الأصول التي يمتلكها أي رائد أعمال هي ذاته.

 

إعداد: محمود حسن
مراجعة: سارة شهيد

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ