5 دروسٍ مالية غيرت حياة هؤلاء الأشخاص

الوقت المقدّر للقراءة: 3 دقيقةو 30 ثانية.

 

 

لابدَّ أنك تعتقد أن النصائح المالية التي سيقدمها لك مليونير ما عديمة الجدوى، لأنك وبكل بساطةٍ لن تتمكن من تطبيقها في حياتك.

وقد تظن أنه من غير العادل رؤية موظفٍ ما يتقاعد، بينما أنت لاتزال تكافح في بداية مهنتك، إلا أن كل من وصل إلى مبتغاه في الحياة قد تعلم خلال مسيرته أمراً مهماً عن الحياة المالية.


تمَّ التحدث إلى 5 محترفين في مجالاتٍ مختلفة، وسنعرّفكم اليوم في Business Solutions – BS عن أهم الدروس المالية التي يمكنكم الاستفادة منها:

 


اطلب مساحتك الإعلانية

1- العمل المستقل بدوامٍ كامل:

الاسم: ”ج.ر. دورن – J.R. Duren“.
العمل: كاتب تمويلٍ شخصي.
الدرس المُستفاد: لا تقللْ من قيمة نفسك.

أثر هذا الدرس في حياته: بدأ ”دورن“ بتغطية نفقاته منذ كان صغيراً في السن، حيث كان يعمل بعد المدرسة في إحدى فروع ”ستاربكس – Starbucks“، وكان يعتمد في طعامه على بقايا الشطائر ليتمكن من المحافظة على ميزانيته.
الآن وعلى الرغم من كونه يعمل بدوامٍ كامل، إلا أنه قد أصبح مؤهلاً لشراء منزلٍ جديد، حيث يقول دورن:

”إنَّ نجاحك يعتمد على مبدأين بسيطين جداً، أولاً: آمنْ بقدراتك مهما حصل، وثانياً: كنْ حكيماً في تحديد ما تستحق دون زيادةٍ أو نقصان.“

وبعبارةٍ أخرى: حتى لو لم تدخل عالم الأعمال المستقلة، كنْ واعياً لقيمة الخبرات والمهارات التي تمتلكها، واسعَ لنيل ما تستحق، فلا تقلل من شأن قدراتك حتى وإن لم تجد عملاً بالسرعة المرجوة، ولكن بالمقابل لا تطلب أكثر مما تستحق متجاوزاً مستوى قدراتك الحقيقي.
فحتى وإن كان ذلك متعباً بعض الشيء، إلا أن مبالغتك في تقدير ما هو قليل قد يؤثر سلباً على جهودك في المستقبل.

 


2- المَدين:

الاسم: ”فيل ريشر – Phil Risher“.
العمل: مؤسس مدونة ”شبابنا دليلنا إلى النجاة – Young Adult Survival Guide“، وهي مدونةٌ متعلقة بالشؤون المالية وإنشاء الميزانية.
الدرس المُستفاد: ضعْ ميزانيةً لك، والتزم بها مهما كانت الظروف.

أثر هذا الدرس في حياته: لقد تخرج ”ريشر“ من الجامعة وهو يمتلك قروضاً تساوي 30000$ إلا أنه كان قادراً على سدادها في مدةٍ لا تتجاوز السنة،  فقد كان يجني سنوياً ما يقارب 48000$.
فعندما تضع هدفاً ما نصب عينيك، ستتمكن من سحق أهدافك الواحد تلو الآخر، حيث قال ريشر:

”إن دليلي إلى الحرية المالية هو وجود خطةٍ يومية ألتزم بها، وذلك أمرٌ أساسي لإبقاء أهدافك في مقدمة أولوياتك ومحط تركيزك، فإنْ أردت شيئاً ما بالقدر الكافي ستجد طريقةً للوصول إليه، وإنْ لم ترغب به كفايةً ستخلق 100 عذراً.“

وبعبارةٍ أخرى: لا تضع أهدافاً غير قابلةٍ للتنفيذ، بدلاً من ذلك تعرف على كيفية الحصول على ما تريد من خلال الميزانية، وذلك سيسهل تحقيق أهدافك اليومية وبالتالي هدفك الأسمى.

 


الفنان المتعطش:

الاسم: ”ك. إناغونيو – K. Enagonio“.
العمل: خبيرةٌ في الاستكشاف الحضاري، ومالكة قناة يوتيوب يتابعها أكثر من 35000 متابعٍ.
الدرس المُستفاد: اعرفْ ما الذي يضيف قيمةً أكبر لمسيرتك المهنية وركز عليه.

أثر هذا الدرس في حياتها: إن استخدام صفحة اليوتيوب الشخصية لنشر الأعمال الفنية فرصةً لا يحظى بها الجميع، وقد تطلب ذلك خطةً مالية محكمة من قبل ”إناغونيو“، حيث قالت:

”أغلب المصورين وصانعي الأفلام يستقيلون لأنهم لا يجدون العمل عن طريق اليوتيوب مربحاً، فمعظم رواتبهم تُصرف على تطوير معداتهم.“

وقد أضافت:

”عليك أن تتعلم إدارة ميزانيتك ووضع خطتك المالية، وكيفية الادخار، والاستثمار، وصرف النقود بتحفظٍ أكبر وتهورٍ أقل، ومع الوقت ستصبح قادراً على العمل مع من تحب، والحصول على المعدات بالمواصفات التي ترغب بها، ولن تكون بحاجةٍ بعد ذلك لقضاء عشرات الساعات أسبوعياً في عملٍ مستقل مقابل راتبٍ منخفض.“

وبعبارةٍ أخرى: اعرفْ أدنى استثمارٍ يمكن أن يقودك إلى هدفك، وقبل أن توافق على العمل في وظيفةٍ ما اسأل نفسك، هل من الأفضل لك أن توظف هذا الكم من الوقت والمال في مكانٍ آخر؟
وبالنسبة لـ ”إناغونيو“ فإن أكثر ما ألهمها وأعطاها الدافع هو إدراكها أنه وبالرغم من كون استغلالها لكل فرصة عملٍ أمرٌ هامٌ للغاية، إلا أن التركيز على الدفعة الصغيرة من المشاريع وتقديمها بجودةٍ عالية هو مفتاحها لبناء سيرةٍ ذاتية عظيمة، والتي ستؤدي بدورها لجعلها معروفةً لدى وكالاتٍ أكثر أهمية.

 


4- المدير التنفيذي التقني:

الاسم: ”بريان كلايتون – Bryan Clayton“.
العمل: المدير التنفيذي لشركة GreenPal، وقد وصف بأنه عراب رعاية الحدائق.
الدرس المُستفاد: قمْ بتخصيص بدلٍ للإنفاق الشخصي.

أثر الدرس في حياته: لقد حصّل ”كلايتون“ الملايين من خلال دروسٍ بسيطة كان قد وجدها في كتاب ”أغنى رجلٍ في بابل – Richest Man in Babylon“، وهو كتاب أمثالٍ تخص الأمور المالية أعطاه إياه والده عندما كان في المرحلة الثانوية.
يتحدث الكتاب عن مفهوم تقديم 10% إلى 20% من أرباح كل شهرٍ قبل دفع أية فواتير، ويقول:

”عندما تجبر نفسك على تخصيص مبلغٍ محددٍ من المال في كل شهر، فإن ذلك سيجبرك على العيش في حدود الوسائل المتاحة، ولا يهم حجم دخلنا الشخصي فإن نفقاتنا ونمط حياتنا دائماً سيتغير بتغير هذا الدخل.“

وبعبارةٍ أخرى: اجعلْ ميزانيتك أكثر واقعيةً، فإذا كان مصروفك الشخصي لا يقع ضمن حدود 10% من راتبك، فإنه يتوجب عليك الاقتصاد في مكانٍ ما.

 


artist

5- المتقاعد:

الاسم: ”بيل سيفي – Bill Seavey“.
العمل: متقاعد.
الدرس المُستفاد: لا تتوقع أنه في يومٍ ما ستنتهي مخاوفك المالية، فمخاوفك المالية لن تتلاشى يوماً.

أثر الدرس في حياته: متقاعدٌ عمره 70 سنة، يقول أنه:

”من المهم إدراك أن الفواتير لن تتوقف بمجرد توقفك عن العمل، فبعد تقاعدك ستحتاج إلى تسديد الرهن العقاري مثلاً، أو تسديد ديون بطاقة الائتمان خاصتك شهرياً، فهذه الديون لن تغادر رأسك ما دمت حياً.“

ويضيف قائلاً:

”إنَّ إجبار نفسك على دفع فواتير بطاقة الائتمان، سيمنعك من شراء الأشياء التي لا يمكن تحمل نفقاتها، وعندما تتقاعد ويصبح دخلك محدوداً، عليك أن تبدأ بالاقتصاد في استهلاك المواد، لكن إنْ كنت بحاجةٍ إلى تلك المواد فعلاً، ابدأ بالتفكير بشراء المستعمل منها مثلاً.“

وبعبارةٍ أخرى: التقاعد لا يعني أنك ستتوقف عن الاقتصاد.

 

 

إعداد: Laila Qairouz
مراجعة: Silva Allam

أترك رداً

أدخل تعليقك من فضلك!
ادخل اسمك هنا من فضلك