ما هي الطرق التي تسهل الانتقال من الطريقة التقليدية  ”الشلال“ إلى طريقة ”Agile“ في إدارة المشاريع


الوقت المقدر للقراءة: 2 دقيقة و 6 ثانية.

انطلاقاً من حرص الشركات على التمييز والتفوق على المنافسين، فإن العديد من تلك الشركات تنتقل الآن من  منهجيات الشلال – Waterfall“ التقليدية في إدارة المشاريع  إلى منهجية ”أجايل – Agile“ التكرارية.

في الواقع، ووفقاً لمعهد إدارة المشاريع ، فإن 71٪ من المنظمات الآن تقوم باستخدام منهج ”Agile“ في بعض أعمالها

حيث تساعد هذه المنهجية الشركات في تسريع وقت دخول السوق، وتدعم الابتكار بشكل أكبر وتعمل كذلك على تحسين جودة المنتج وبالتالي تعزز رضا العملاء أكثر.

Image result for Waterfall To Agile

على الرغم من هذه الفوائد، فإن العديد من المنظمات تقلل من شأن العقبات التي يجب التغلب عليها لتحقيق قدر أكبر من المرونة، من نقص المهارات إلى ردود الفعل الثقافية.

اطلب مساحتك الإعلانية

حيث حذر جون ميلر – John Miller، مدير”Agile“ التقني لشركة Agile For All في قوله “تعتقد المنظمات أنها تريد تبني منهجية ”Agile“

 لكنها لا تدرك ما تعنيه ذلك حقاً، إنهم يعتقدون أنها مجرد عملية بسيطة، لكنهم لا يدركون حجم التغيير الذي يجب أن يخضعوا له”.

 

وأكد ميلر أن هناك عدة طرق يمكن للمنظمات من خلالها تجنب القيادة المتخبطة والكثير من المفاجآت التي غالباً ما تصاحب عملية الانتقال من طريقة الشلال التقليدية إلى طريقة ”Agile“.

 

وفيما يلي أربع طرق رئيسية:

 

  • الاستثمار في التدريب:

وفقًا لدراسة أجرتها مؤسسة Forbes Insights وScrum Alliance

 فإن أكثر الناس مقاومةً للتغير والانتقال إلى منهجية ”Agile“ هم الموظفون القدماء في الشركة الذين يشكلون حوالي 29% من إجمالي الموظفين وذلك لشعورهم  بالراحة في أدوارهم الحالية.

ومع ذلك، يمكن أن يساعد التدريب الصحيح في خلق عقلية جديدة قابلة للتطور.

Image result for agile

يقول مادابهافي تشاندراشيهار – Madabhavi Chandrashekhar المحترف في مجال تكنولوجيا المعلومات: “يحتاج الانتقال إلى منهجية ”Agile“ إلى تدريب  حتى يتمكن المشاركون من فهم مبادئها وآلية تطبيقها”.

إن تدريس الموظفين الجوانب الرئيسية لـ ”Agile“ وتعريفهم بمنهجياتها مثل Scrum وإظهار فوائدها ومزاياها

يُمكّن المؤسسة من تخفيف حدة التوتر أثناء عملية الانتقال.

 

  • تحديد أهداف العمل واحتياجاته قبل البدء به:

ليست كل المنظمات مستعدة للابتعاد عن الشلال واحتضان طريقة ”Agile“. يقول ميلر: “البعض ببساطة غير جاهز أو ليس لديه القدرة على إجراء هذه الأنواع من التغييرات”.

لذلك يوصي ميلر لتجنب “البداية خاطئة” بأن تقوم المنظمات أولاً بتحديد ما الذي تريد الحصول عليه من ”Agile“.

هل الهدف هو زيادة رضا العملاء مع تزايد المنافسة؟ أم أن الهدف هو تقليل مخاطر فشل المشروع؟

إن الإجابات على هذه الأسئلة ستسلط الضوء على قيمة ”Agile“ وتوضح كيفية تبني نهج أكثر تكرارية في تطوير المشروع.

 

  • إنشاء هيكل قوي للتواصل:

بما أن الخبرات والمهارات أمر هام جداً للشركات، فإن 81٪ من المديرين التنفيذيين الذين شملهم استطلاع Forbes Insights وScrum Alliance أشاروا إلى أن التواصل مع جميع الشركاء والمساهمين هو مفتاح النجاح الرئيسي لعملية الانتقال السريع من الطريقة التقليدية إلى طريقة ”Agile“.

Image result for waterfall to agile

جزء من هذا التواصل يشمل الحديث بين أصحاب الإدارة العليا  C-suite مع الموظفين حول فوائد ”Agile“

كما يشمل التأكيد على أن الانتقال إلى طريقة ”Agile“ تستحق التعب والمعاناة  الناتجة عن التغيير.

ووفقًا لـ ميلر“، فإن الأمر كله يتعلق “بتعزيز هذه الرسالة مراراً وتكراراً حول ما هي الرؤية لهذا التغيير”.

 

  • قم بتجنيد طرف الثالث لتقديم الدعم:

استعان ما يقارب  68٪ من المديرين التنفيذيين بمستشارين كطرف ثالث لمساعدة منظمتهم لتصبح أكثر مرونة.

لم تكن هذه النسبة مفاجأة نظراً لأن مدربي Agile يمكنهم تقديم شرح معمق لممارسات ومبادئ منهجية ”Agile“ مثل Scrum.

بالإضافة إلى معرفتهم التقنية، يجب أن يكون لدى هذه الجهة الخارجية المدربة معرفة بالتغيير التنظيمي وخبرة كبيرة بتجارب منظمات أخرى حولت طريقة إدارتها من التقليدية إلى ”Agile“

إذ يجب عليهم مساعدة المؤسسات في العثور على مسارها الخاص، ونهجها وحلولها للانتقال إلى ”Agile“ بسهولة.

 

الانتقال إلى منهجية ”Agile“ ليس سهلاً أبداً، ولكن من خلال اتباع هذه الخطوات الأربعة، يمكن للمؤسسات تسهيل عملية الانتقال ودفع عملية الاعتماد للحصول على نتائج أفضل بشكل أسرع.

 

إعداد: مكرم شياح
مراجعة: سارة شهيد

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ