مونديال قطر 2022 غاية أم وسيلة

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 33 ثانية.

أصبحت كأس العالم 2022 بالفعل أكثر الأحداث الرياضية إثارة للجدل منذ أولمبياد برلين عام 1936.
وقد استطاعت قطر – وهي دولة خليجية صغيرة ذات بنية تحتية رياضية محدودة – التغلب على إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وإسبانيا والبرتغال وهولندا وبلجيكا وكوريا الجنوبية واليابان بحصولها على حق استضافة البطولة.

رقم قياسي:

في غضون أربع سنوات، سيكون دور الدوحة لاستضافة كأس العالم

وبالنسبة لقطر، ستكون فرصة مرة واحدة في العمر لأخذ مكانة عالمية جديدة.
ومن الملاحظ أن بطولة 2022 ستكون الأعلى كلفة بأضعاف مضاعفة في تاريخ مسابقات كأس العالم جميعها.

نتيجة بحث الصور عن ‪2022 FIFA World Cup‬‏

إذ تشير التقديرات الأولية إلى أن قطر ستنفق 200 مليار دولار على استضافة كأس العالم،
وقد ذكر “عبد الله الذوادي” -الأمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث- أنه تمّ تخفيض الميزانية المخصصة للمسابقة العالمية بنسبة (40) في المئة أي من (200) إلى (120) مليار دولار، ويبقى هذا الرقم هو الرقم القياسي للبطولة منذ إقامتها لأول مرة في عام 1930 م.

اطلب مساحتك الإعلانية

 ويمكن تصور مدى تضاعف الكلفة إذا عرفنا أن تكلفة كأس العالم في السنوات السابقة كانت:
2018 روسيا (13.2) مليار دولار.
2014 البرازيل (15) مليار دولار.
2010 جنوب إفريقيا (3) مليارات دولار.
2006 ألمانيا (2) مليار دولار.

ميزانية المونديال:

أدت أزمة قطر إلى زيادة كلفة المونديال بما بين (20 و25) في المئة للشركات التي تستورد المواد المستخدمة في مشروعات كأس العالم.
لكن ماهي الأوجه التي سيتم الإنفاق فيها خلال التحضيرات للمسابقة العالمية في 2022؟
بدأت فكرة استضافة قطر لكأس العالم انطلاقاً من الرؤية التي تم تصورها لمستقبل قطر 2030

ولذلك فإن استضافة كأس العالم يعتبر جزءاً أو وسيلة لتحقيق هذه الرؤية

نتيجة بحث الصور عن ‪program cuts‬‏

لذا فإن الإنفاقات التي تعتزم قطر صرفها ماهي إلا جزء من خطة شاملة للوصول لرؤية 2030.
وعليه فإن توزيع الاستثمارات كان كالآتي:
1- (140) مليار دولار بنية تحتية.
2- (34) مليار دولار سكك حديدة ومترو.
3- (28) مليار دولار طرق وجسور.
4- (7) مليار دولار ميناء.
5- (17) مليار دولار توسعة مطار حمد.
6- (50) مليار دولار كانت من نصيب القطاع السياحي حيث سيتم تحديث وزيادة سعة الغرف الفندقية ل 6 مرات لتصل إلى (95) ألف غرفة (3.5 مليون زائر).
وفقًا لـ ’’Middle East Economic Digest‘‘، ستنفق قطر 100 مليار دولار على البنية التحتية المرتبطة بأكبر بطولة كرة قدم في العالم.

وبطبيعة الحال، تدعو الملاعب إلى سلسلة من الإنفاق على البنية التحتية، لا سيما بالنسبة للنقل، لتمكين الجماهير من التنقل إلى المباريات التي تلعبها بلدانهم.

استثمار للمستقبل:

لقد أدى الطلب المتزايد على الإسكان في قطر في السنوات الأخيرة إلى بناء مدن جديدة بالكامل لتلبية هذه المتطلبات

حيث هناك مشاريع عقارية جديدة في طور الإعداد، أهمها (مدينة لوسيل، مشيرب، وسط مدينة الدوحة، مدينة المطار ومدينة الطاقة)، وتعتبر هذه المشاريع جزءاً من الاستثمارات الضخمة المخطط لها.

نتيجة بحث الصور عن ‪2022 FIFA World Cup‬‏

وتعتبر دراسة مجموعة أكسفورد للأعمال أن برنامج رؤية قطر الوطنية 2030 ,يدعو إلى إنفاق عام بنحو 200 مليار دولار (بما في ذلك 100 مليار دولار مخصصة لكأس العالم).
مما سيجلب الإنفاق الاستثماري في قطر إلى 30 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

وتشتهر كؤوس العالم والأولمبياد بقدرتها على تعزيز الاقتصاد الوطني للبلد المضيف

فقد ساعدت كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا على تعزيز التجارة الخارجية والاستثمار والسياحة في بلد يُنظر إليه تقليدياً على أنه خطير وغير مستقر من الناحية سياسياً.

وكان “العائد على الاستثمار” منخفضاً جداً بالمعنى المباشر، ومع ذلك، زاد الوعي التام بجنوب إفريقيا كوجهة ترفيهية بنسبة 9٪ بعد هذا الحدث.

تأثيرات كأس العالم:

1- يأتي التأثير الاقتصادي الأكبر لكأس العالم من تحسن العلاقات العامة حيث سيشارك أكثر من أربع مليارات مشاهد تلفزيوني في كأس العالم

وبالتالي ستظهر ثروة قطر على المسرح العالمي، مما يؤدي إلى زيادة السياحة والاستثمار في البلاد.

نتيجة بحث الصور عن ‪2022 FIFA World Cup‬‏

2- البنية التحتية اللازمة لاستضافة كأس العالم ستؤدي أيضاً إلى اقتصاد أكثر كفاءة، حيث ستؤدي هذه الطرق الجديدة ونظام المترو إلى فوائد توفير الوقت التي ستزيد الإنتاجية وتزيد من النمو الاقتصادي في المنطقة.

3- تم استيراد أعداد هائلة من العمال الفقراء من دول أجنبية لبناء الطرق والملاعب ونظام مترو الأنفاق الضروري لاستضافة كأس العالم.

لكن وبمجرد انتهاء البطولة سيعود العمال إلى بلدانهم إلى جانب الكثير من أجورهم.

4- ستخدم الملاعب الجديدة المبنية أيضاً القليل من الأغراض بعد انتهاء كأس العالم، حيث أن التكلفة المستمرة (تشغيل وصيانة) للملاعب الجديدة في قطر قد تكون كبيرة جداً.

أخيراً، هل ستكون قطر وفق وجهة نظركم قادرة على تعويض الاستثمارات الضخمة اللازمة لاستضافة كأس العالم؟

إعداد: عبد القادر التلاوي
مراجعة: نور شتيوي

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ