كيف تحقق النجاح على صعيد الأعمال

الوقت المقدر للقراءة: 3 دقيقة و 33 ثانية.

فكر للحظة في ماركة أو في شركة معيّنة، لا بد أنها ذات يوم كانت مجرّد فكرة استهجنها الناس ولكن نقوم باستخدامها بشكل يومي الآن. وعلى الأرجح أنّ نجاح ووصول هذه الشركات إلى ما هم عليها اليوم، ما هو إلا مجرّد تلبية لحاجة ما في الوقت المناسب،
عن طريق أشخاص مناسبين مع القليل من المخاطرة في مشروعهم، ولكن بالنسبة لبعض الشركات -حتى العملاقة منها- لم يكن
الأمر بهذه السهولة!
سنستعرض في مقالنا اليوم قصصاً ملهمةً لرجال أعمال ناجحين لم يستسلموا للعقبات والطرق التي اتبعوها لتحقيق ذلك النجاح:

كشف ’’فريد سميث – Fred Smith‘‘ مؤسس ’’’Fedex‘‘ والذي تقّدر ثروته اليوم بـ 5.3 مليار دولار أنّ أستاذ جامعته
وصف مفهومه لفكرة “التوصيل السريع” أو مايعرف بـ “Federal Express”  بأنها مثيرة للاهتمام ولكنّها غير ممكنة.

 

Related image

كما أنّ ’’والت ديزني‘‘ طرد من عمله كرسّام كاريكاتير في إحدى الصحف وذلك -بحسب مدير الصحيفة- أنّه كان
يفتقر إلى الخيال والأفكار جيدة!

اطلب مساحتك الإعلانية

وكذلك أطيح بـ ’’ستيف جوبز- Steve Jobs‘‘ من  إدارة شركة ’’آبل – Apple‘‘ في عام 1985 لكنّه سرعان ما انقلبت الأمور لصالحه بعد تأسيس شركته الجديدة ’’NeXT‘‘ التي اندمجت في نهاية المطاف مع شركة ’’آبل‘‘، وأنشأ فيما بعد شركة صناعة الرسومات المتحرّكة المعروفة بـ “بيكسار – Pixar”.

فقد كشف ’’جوبز‘‘  في وقت لاحق أنّ فقدانه لمنصبه دفعه إلى بذل المزيد من الجهد. قال: “عند فقداني لمنصبي، أزيح عن كاهلي
الشعور بمسؤولية النجاح الذي حققته، وتحول إلى الشعور بمرونة وخفة المبتدئين، أصبحت أكثر شكاً في كل شيء. وقد مكّنني
هذا الشعور من الدخول في واحدة من أكثر الفترات إبداعاً في حياتي”.

تلك كانت لمحة عن قصص بعض الناجحين الذين لم يستسلموا للظروف، ولكن ما الذي يتطلبه تحقيق النجاح  في الأعمال؟

كيف انتقلت شركة ’’أمازون – Amazon‘‘ من بيع الكتب عبر الإنترنت إلى شركة التجارة الإلكترونية العالمية العملاقة اليوم؟
ماذا فعلت شركة ’’آبل‘‘ لتصبح أكبر شركة للتكنولوجيا في العالم؟

فيما يلي أفضل 8 نصائح يمكن للشركات الناشئة تطبيقها لزيادة فرص نجاحها في العمل:

 

  • لا تخف من اتخاذ الخطوة الأولى:

إذا كانت لديك فكرة رائعة، فلا تخف من أن تغتنم الفرصة، قم بإجراء بعض الأبحاث عنها واستكشف ما يمكن تحقيقه
من خلالها، وقم بعصف ذهني للأشياء التي تحتاج إلى القيام بها لترى فكرتك النور.
“استجماع الشجاعة للبدء بالخطوة الأولى هو التحدي الأكبر الذي يواجهه ريادي الأعمال. وبعد ذلك تصبح الأمور أسهل
شيئاً فشيئاً، ولكن قد يبدو أن الخطوات الأولى هي الأطول” – ’’سكانر جو‘‘

  1. اصنع منتجاً مثالياً:

في النهاية، أنت تحتاج إلى إعجاب الناس بما تقوم به، وخلق الحاجة لديهم لمنتجك، هذا ما سيزيد المبيعات ويعطيك
حصة الأسد في السوق وقاعدة عملاء مخلصين.
ولكن تذّكر، إذا كنت تحب فكرتك، فهذا لا يعني أن الآخرين سوف يحبونها أي بمعنى أنك لا زلت تحتاج إلى التأسيس

Image result for increase efficiency
إذا كنت ترغب في تحقيق نجاح على صعيد الأعمال.
خذ بعين الاعتبار تعليقات العملاء عن المنتج، وقم بإجراء اختبارات منتظمة للمنتج، وإجراء أبحاث عن السوق.
والأهم من ذلك، استمع إلى عملائك واستفد من ملاحظاتهم لتحسين منتجك وجعله أفضل.

  1. حاول أن تنمو بسرعة في سوق العمل:

النمو هو الطريقة الوحيدة لجذب المستثمرين المحتملين، فكونك رابحاً سيمنحك المزيد من الأموال لإعادة تطوير منتجاتك
وعمليات التصنيع وتحفيز الموظفين، كما أنه يجعلك استثماراً جذاباً.
لكن نموّك البطيء لن يمنحك هذه الميزات: تحتاج إلى تحقيق ضعف معدل النمو، وإذا لم يحدث هذا في وقت مبكر،
فاحتمالات نموك السريع ستكون معدومة.

  1. كن  بارعاً و متعدد المهارات:

يجب على الفرق الناشئة أن تكون سريعة الإستجابة وأن تتحلى بالمرونة، فعندما تسوء الأمور، يجب أن تكون قادرة
على التعامل مع المشاكل هنا وهناك.
وقد يساعدك أيضاً أن تكون شخصاً متعدد المهارات، فهذا يجعلك قادراً على تطوير المنتجات والتسويق
والتفاوض ووضع الاستراتيجيات.

Related image

 

  1. لا ترهق نفسك كثيراً:

محاولة بدء عملك من الصفر ليست بالأمر السهل، فليس هناك شك في أنها ستستهلك  الكثير من قدراتك الذهنية ولكن إرهاق نفسك
في العمل بشكل دائم سيؤدي إلى التعب والإجهاد والإرهاق.
يشرح ’’ستايسي هوليس‘‘ بصفته متابعًا لـ ’’LinkedIn‘‘ وصاحب فكرة مشروع ’’New Noise Audio‘‘: “تأكد من الحفاظ
على توازن بين العمل وحياتك الخاصة، فإن إدارة أعمالك الخاصة يمكن أن يستهلك الكثير من وقتك وطاقتك، لذا فإن التأكد من جدولة
فترات الاستراحة وممارسة الرياضة وكذلك قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة أمر في غاية الأهمية. إذا لم تحافظ على صحتك
ورفاهيتك، فلن يكون لديك عمل ناجح على الإطلاق! “

  1. حاول الحصول على شريك مؤسس في شركتك:

لبعض أقوى الشركات في العالم شركاء مؤسسين، على سبيل المثال، شركة ’’Apple‘‘ التي أسسها  ’’Steve Wozniak‘‘ و
’’Steve Jobs‘‘
وشركة ’’Microsoft‘‘ التي أسسها ’’Bill Gates‘‘ و ’’Paul Allen‘‘
فعندما تكون على رأس شركة ناشئة، قد يكون الأمر مخيفاً، فوجود شريك يمكن أن يساعدك في تخفيف الضغط والإجهاد
الذي يأتي مع إدارة الأعمال، وقد يكون لديه مهارات إضافية، وقد يقدم الدعم المعنوي لك، ويكون جاهزاً للمساعدة في أمور
الحياة اليومية، وقد يساعد في توسيع نطاق رؤيتك وتجنب خطر تجاهل الأخطاء.

  1. اعرف  أنّ الفشل هو جزء من نجاح الأعمال:

في بعض الأحيان، لا يهم كم من الوقت أو الطاقة أو الأموال التي تستثمرها على منتج ما، فمن الممكن أن  ينتهي بك الأمر إلى “الفشل”.
ربما أطلقت منتجك  في الوقت الخطأ (في حالة ركود اقتصادي على سبيل المثال)، أو كان باهظ الثمن، أو كانت الحملة
التسويقية سيئة، أو لم يعجب العملاء ببساطة!
وعلى سبيل المثال كان لدى ’’Google‘‘ عدد من “التقلبات” في الماضي، استمر عالمها الافتراضي ’’Google Lively‘‘
ستة أشهر فقط ومن بعدها تمّ سحبه، وسحبت نظارات الواقع المعزز ’Google Glass‘‘ من السوق في عام 2015.

Related image

  1. ثابر ولا تستسلم:

الفشل لا يعني النهاية! فالشيء الوحيد الذي يشترك فيه جميع رواد الأعمال العظماء هو أنهم فشلوا عدة مرات – ولكنهم أصروا على النجاح.
خذ ’’سارة بلاكلي‘‘ على سبيل المثال، مؤسسة شركة “سبانكس – Spanx” لصناعة الملابس الداخلية، تنسب ’’سارة‘‘ نجاح
أعمالها إلى إخفاقاتها.
تقول ’’سارة‘‘: “كان الناس يطردوني مراتٍ عديدة، والعديد منهم مزق بطاقة عملي في وجهي، إنه عمل متواضع أن أكون فيه،
لكنني علمت أن بإمكاني البيع! وكنت أعرف أنني أريد أن أبيع شيئاً ما قمت بإنشائه”.

 

وأخيرآ لا تنسَ، إذا لم ينجح شيء ما، فجرب شيئاً جديداً، المهم هو ألا تستسلم! بغض النظر عن سوء حظك، فكما قال
’’توماس إديسون‘‘ ذات مرة: “إن العديد من إخفاقات الحياة هي لأناس لم يدركوا مدى قربهم من النجاح عندما استسلموا”.

 

إعداد: عبدالرحمن قضماني
مراجعة: فراس فنصة

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ