9 أمور يجب ألا تخَف من قولِ “لا” لها في العمل

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 7 ثانية.

 

من الضروري في بعض الأحيان قول لا في العمل، لكنَّ العبرة في  معرفة متى وكيف، حيث أن رفض الطلبات شبيه بعملية الموازنة، حيث ستحتاج إلى أن توازن بين عبء العمل الحالي وأهداف الفريق ضد احتياجات الآخرين ورغباتهم، وقد تشمل بعض العوامل التي يجب مراعاتها كحجم العمل أو الجهد المطلوب، والقيم والالتزامات الزمنية، والموعد النهائي.

تقول الكاتبة  ”ديفون ديلفينو – Devon Delfino“ المتخصصة بدعم المسار المهني:

 

اطلب مساحتك الإعلانية

“في عملي الأول خارج الكلية، كنت أعمل كاتبة في شركة مالية ناشئة في وسط مدينة ”سان فرنسيسكو -San Francisco“،  وكان مكتبي أحد تلك المكاتب المفتوحة على بعضها دون جدران، ناهيك عن وجبات الغداء وأجور العمل الغيرُ محددةٍ بوقت.”

” لقد كان الجميع يعملون في مشاريع جانبية مثيرة للاهتمام، ويساعدون زملائهم في العمل، ويقودون اجتماعات الفرق، ويقومون بالبحث الدائم عن أفكارجديدة كل يوم، حيث أن هذه المشاريع تعد حدثاً شبيهاً بالمسابقات، حيث يقوم مبرمجو الكمبيوتر وغيرهم من المشاركين في تطوير البرامج التي تهدف إلى إنشاء برامج قابلة للاستخدام بإستمرار، وقد كان مصدر إلهامٍ لرؤيةِ أشخاصٍ مهتمينَ بعملهم.”

 

لذا كان عليَّ أن أتعلم أن أقول لا، و كان لزاماً علي أن أعلم متى وكيف أقولها، ولذلك إليك 9 أشياء يجب أن تقول لها لا في العمل:

  1. المهام الغير مفيدة:

 

لا تبقى متعلقاً بالطرق القديمة الغير فعالة، حيث كتبت كاترين ديفريه – Catherine Devryeوهي كاتبة تنفيذية لشركة IBM تقول: “نحن نميل دائماً إلى القبول بجميع المهام التي تقع بين أيدينا، ولكن تكلفة القيام المهام غير الهامة أكبر، فهي تستهلك الكثير من وقتك ووقت الشركة وتؤثر على جودة عملك ومستويات ارهاقك أيضاً.”

 

 

  1. الأعمال التي لا تساهم بوضوح في أهدافك ومسؤولياتك:

 

تكمل ديفريه“ فتقول: “اعمل باتجاه ما ترغب به وما تريده، فأنت تستحق أن تعرف ما المتوقع منك وما الذي تعمل عليه، وهو أمر لم أفعله دائماً في وظيفتي الأولى.”

 

 

  1. الاجتماعات غير الضرورية:

اجعل اجتماعاتك مثمرة، حيث أجرت مؤسسة هارفارد للأعمال Harvard Business Review دراسة وجدت فيها أن 65% قالوا إن الاجتماعات منعتهم من إنجاز العمل، وقال 71% إن الاجتماعات “غير منتجة وغير فعالة”.

 

 

  1. الرد على الرسائل 24 ساعة في اليوم:

 

ضع حدوداً للعمل، إنجاز الأعمال أمرٌ مهم، ولكن التمتع بحياة الاجتماعية أكثر أهمية، فالحدود التي تضعها هي التي ستحدد متى ينتهي ويبدأ العمل.

إن الحدود الرسمية، مثل الحظر الذي فرضته فرنسا على رسائل البريد الإلكتروني بعد ساعات العمل، والحظر المقترح لمدينة نيويورك، والذي سيشمل أيضًا رسائل فورية، توضح هذا الاتجاه المتغير نحو التوازن بين العمل والحياة.

 

  1. الطلبات التي تتعارض مع قيمك:

 

كن صادقاً مع نفسك، عندما يصبح الأمر مزعجاً بالنسبة لك، فقد آن الآوان لوضع حدود لذلك.

 

  1. مواعيد التسليم النهائية والغير واقعية:

عليك أن تتعلم كيفية إدارة أولوياتك مع عبء العمل، فهناك فرق بين مطالبة الموظفين بالعمل ومطالبتهم بالمستحيل، وإن الاتفاق على المشاريع التي لا يمكنك تقديمها سيعكس ضعف أداءك، فكما قالت كارين ديلون Karen Dillon، مؤلفة كتاب “كيف تقيس حياتك؟”، في مقابلة مع مجلة هارفارد للأعمال Harvard Business Review ، ستحتاج إلى معرفة ما إذا كان من الممكن بالنسبة إليك المساعدة في هذا العمل”، مع مراعاة أولوياتك وعبء العمل.

 

  1. كتابة توصية لشخص لا تؤيده بشكل كامل:

 

“اترك الأمور حقيقية وواقعية، وعندما تجد نفسك في موقف مشابه و تضطر لفعل ذلك، فمن الأفضل لك أن تنسحب أو تعتذر بطريقة مهذبة”، كما تقول خبيرة الحياة المهنية آن فيشر- Anne Fisher من فورتشن – Fortune.

 

  1. العمل الإضافي – بالرغم من أنك قد أخذت بالفعل مهام إضافية:

 

الأمر يتعلق دائماً بالجودة وليس بالكمية، فليس هناك حاجة لتراكم المهام إذا كان ذلك سيقلل هذا من جودة عملك.

 

  1. العمل الذي يمكن تحقيقه بشكل أفضل من قبل شخص آخر

 

إن الاعتراف بأنك قد لا تكون الشخص المناسب للمهمة يوفر الوقت للجميع!، فعندما بدأت بالعمل، كنت أطلب المساعدة من العديد من الأشخاص في المهام قبل العثور على الشخص المناسب لهذا المنصب، ولهذا فإن الاعتراف بأنك قد لا تكون الشخص المناسب يوفر الوقت للجميع.

 

إن الجرأة على قول “لا” هو جزء من كونك محترفاً في عملك، ولكن هناك طريقة صحيحة لفعل ذلك: اجعل سبب رفضك معروفاً ومحدداً، ولكن بالرغم من عدم تمكنك من إنجاز العمل فإنك تستطيع أن تقدم حلاً أو بديلاً وبهذه الطريقة لن تضطر إلى التضحية بجودة عملك أو أن تضغط على نفسك.

في ختام مقالنا، أخبرنا هل ستقوم بالتغلب على نفسك وقول لا في مكانها الصحيح؟

إعداد: Youssra Homsi
مراجعة: Husain Hendi

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ