ماذا يفعل الناجحون يومياً قبل النوم؟

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 54 ثانية.

 

 

تنوعت الأساليب للحصول على يومٍ أكثر إنتاجيةً وفعالية، وكان أكثرها نجاحاً الاستيقاظ فجراً والانتهاء من المهام باكراً، ففي الوقت الذي يبدأ فيه غالبية الناس بالاستيقاظ وإعداد القهوة، يكون الناجحون عادةً قد بدأوا يومهم قبل ذلك بكثير وقاموا بإنجاز عددٍ كبير من مهامهم.

إنَّ ابتكار الطرق المتنوعة للانتهاء من الأعمال في الصباح أمرٌ شائع جداً، ولكن ماذا عن باقي أوقات اليوم، ألا تمثل جزءاً هاماً من اليوم كذلك؟ ماذا يفعل الناجحون قبل ذهابهم إلى السرير مساءاً؟ لاشك أنك لن تجدهم غارقين في مشاهدة مسلسلاتهم المفضلة حتى الثالثة فجراً، بل على العكس تماماً فهم يقومون بتجهيز أنفسهم لغدٍ أكثر إنتاجية.

نستعرض لكم اليوم في business solutions – bs بعض الطرق التي يتبعها أكثر الأشخاص نجاحاً من أجل التحضير لليوم التالي قبل الخلود إلى النوم:

1- امشِ تحت ضوء القمر:

اطلب مساحتك الإعلانية

قام ”جويل جاسكوين – Joel Gascoigne“ المدير التنفيذي لشركة  ”بافر – Buffer“ بتطوير روتينٍ للمشي ليلاً، يتجنب فيه التفكير بالعمل كلياً حتى يبدأ بالدخول تدريجياً في النعاس.

إذا كنت مشغولاً دائماً، فبإمكانك الاستفادة من هذا الروتين الليلي، فالمشي بعد يومٍ حافل بضغوط العمل سيساعدك على الاسترخاء، لذا اترك هاتفك في المنزل وانطلق في نزهةٍ ليلية تفرغ فيها عقلك من توتر الحياة العملية، وتستسلم فيها للأفكار الهادئة والإيجابية.

 

2- افصل القابِس، حرفياً:

على الرغم من كونها إحدى أهم عمالقة الإعلام، إلا أن ”آريانا هافينغتون – Arianna Huffington“ من المؤيدين بشدة لفصل القابِس، ويمكننا تفهم سبب ذلك فعلياً.

ففي إحدى المرات، وبعد ساعاتٍ من العمل الطويلة، أغمي على آريانا من الإجهاد، وعندما استيقظت كان في رأسها خمسة غرزٍ، فبالتالي عند الاستيقاظ في غرفة الطوارئ، وجدت نفسها تعيد تقييم حياتها، وتوصلت إلى قرارٍ بمنع الأجهزة الإلكترونية من الدخول إلى غرفة نومها، وبذلك استطاعت تفادي تكرار هذه الحادثة.

يمكنك تجنب الضغط الذي يسببه لك بريدك الإلكتروني من خلال القيام بالأمر ذاته، جرب فصل الأجهزة الإلكترونية عدا المنبه، ولاحظ كيف سيقلل ذلك من التوتر.

إن غياب الإلكترونيات في غرفة النوم ضروري جداً للحصول على نومٍ هادئ ومريح، فقد وجد الباحثون في جامعة هارفارد أن الضوء المنبعث من الهواتف الذكية، يوهم أجسامنا بأن الوقت نهاراً، لذلك فإن إبعاد الأجهزة الإلكترونية يقوم بالعكس تماماً.

 

3- قم بوضع نظام نومٍ صحي:

وضعت المنظمة الوطنية للنوم نظام نومٍ صحي مكثف لضمان السبات العميق، ومن أساسيات هذا النظام، سرير مريح وغرفة باردة نسبياً، والأهم من ذلك كله وقتاً للاستعداد قبل النوم.

فبغض النظر عن ازدحام جدولك، رتب أولوياتك وتجنب الاستعجال، خذ مثلاً ساعة يومياً قبل النوم لتجهيز نفسك للفراش تدريجياً، فالناجحون يفعلون ذلك باستمرار، بالإضافة إلى أن الاستثمار في وساداتٍ مريحة لن يضرك.

 

4- اقرأ:

وصل ” بيل غيتس – Bill Gates“، إلى النجاح بقراءته ساعةً على الأقل في كل ليلة مهما كانت الظروف.

وإلى جانب الفوائد المعروفة للقراءة فإنها طريقة عظيمة للتقليل من التوتر وكسب الهدوء، فقد وجدت إحدى الدراسات أن القراءة لـ 6 دقائق يومياً تخفض التوتر بنسبة 68%.

 

5- رتب أولوياتك:

”إن دوام الرئيس، يبدأ فعلياً في اليوم السابق.“

هذه مقولةٌ قالها  ”مايكل لويس – Michael Lewis“ في مقابلةٍ عن الرئيس السابق أوباما لصالح مجلة ” فانيتي فير – Vanity Fair“، حيث يقضي الرئيس المساء في مراجعة جدول أعماله لليوم التالي، وبذلك يمكنه تجاوز زحمة الصباح بوضع أهدافٍ واضحة وتحديد الأولويات في اليوم التالي، وذلك سيخفف من توترك وسيشعرك بالارتياح لكون أمورك مرتبة مسبقاً.

 

6- توقف في الذروة:

لا ينهي عظماء الكتاب سطورهم عند نفاد أفكارهم وتوقف الإلهام، وإنما ينهونها وهم في أوج إبداعهم.

يقول ”إرنست هيمنجواي – Ernst Hemingway“: ”إن الطريقة المثلى للتوقف، هي عندما تكون في ذروة الإبداع، وذلك عندما تعرف ماذا سيحصل لاحقاً، فإن كنت تفعل ذلك يومياً، فلن تنفذ الأفكار الجيدة منك أبداً.“

إن كنت تقوم بعملٍ إبداعي، فهذه الطريقة المثالية لإنشاء نظامٍ للنجاح، توقف وأنت في الذروة ولن تعاني للوصول إلى أفكارٍ جديدةٍ.

 

7- تعلّم شيئاً جديداً:

قد لا يبدو ذلك منطقياً، ولكن أفضل وقت للتعلم هو بعد يومٍ طويلٍ وشاق.

يوصي  ”جوش وايتزكن – Josh Waitzkin“ مؤلف كتاب ” فن التعلم – The Art Of Learning“ بأن تنهي يومك بتعلم الأمور المعقدة، وذلك لأن عقلك الباطن سيقوم بتخزين المعلومات الجديدة أثناء النوم.

حيث اعتاد جميع العباقرة، ابتداءاً من ”سيلفادور دالي – Salvador Dali“ و ”ألبرت أينشتاين -Albert Einstein“، على أخذ قيلولةٍ لإعطاء فرصة للمعلومات الجديدة بأن ترسخ، وحتى إن لم تكن من المهتمين بالفيزياء أعطِ فرصةً للأشياء الجديدة لتختمر في عقلك.

 

8- اكتب:

في موعد النوم، تعلق عقولنا في دوامةٍ من مشاكلنا غير المحلولة، وهذا سبب رئيسي في ابتعاد النوم عن جفوننا، لذلك يقوم ” برايان سكودامور – Brian Scudamore“ الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة ”1–800-GOT-JUNK“ بكتابة مشاكله وهمومه على الورق قبل الذهاب إلى النوم.

وفي الحقيقة يدعم العلم هذا السلوك، فكتابتك لمخاوفك سيقلل من دوامة الأفكار السيئة، وسيخفف من توترك.

 

 

إعداد: Ahmad Muslat.
مراجعة: Shahd abu sirryeh.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ