إدارة الأعمال

11 مليارديراً وقصص الصعود من القاع إلى القمة

11 مليارديراً وقصص الصعود من القاع إلى القمة

الوقت المقدر للقراءة: 5 دقيقة و 3 ثانية.

 

 

لا يمكن أن يحدث النجاح بين ليلةٍ وضحاها، فهو ليس بطريقٍ مستوٍ بوسع الجميع بلوغه، إذ يعترض وصولنا للهدف عقباتٍ ومشاكل علينا تخطيها، وعدم التوقف عندها.

هل تستطيع الحصول على معدلٍ مرتفعٍ دون تعب؟ أو الفوز بترقيةٍ في العمل دون جهدٍ مستمر منك؟ أو نجاح شركةٍ ضخمةٍ تملك أكثر من 10 آلاف موظفٍ بهذه البساطة ودون تذّوق الويلات؟ تذّكر الأجنحة التي لا تُرفرف لا تَطير.

إليكم قصص 11 شخصاً حوّلوا عقبات ماضيهم إلى نجاحٍ، أشخاص بدؤوا بأقل الإمكانيات، وأشخاص لم يكن في قاموسهم كلمة ”استسلام“:

Image result for Zhou Qunfei

1- “تشو كونفي – Zhou Qunfei”:

صافي الثروة: 11 مليار دولار.

ولدت “تشو” فى قريةٍ صغيرةٍ في الصين في ظلِّ ظروفٍ قاسيةٍ للغاية، عملت في مصنعٍ للساعات وهي بعمر الـ 16، الأمر الذي يعني العمل لساعاتٍ طويلةٍ تحت ظروفٍ صعبةٍ.

استطاعت بعد 6 سنواتٍ توفير 3,000 دولارٍ، مكّنها هذا المبلغ من تأسيس ورشة صنع عدساتِ الساعات ذلك عام 1993.

في عام 2003 طلبت شركة “موتورولا – Motorola” منها استبدال الشاشات البلاستيكية التي كانت تُستَخدم للهواتف المحمولة بنسخةٍ زجاجيةٍ مقاومة للخدش، قبلت “تشو” العرض وبعدها تهافتت العديد من شركات الهواتف الذكية على طرق بابها، بما في ذلك شركة “آبل – Apple” التي كانت تحتاج إلى شاشة تعمل باللمس، فصنعت شاشة اللمس لأول آيفون في عام 2007.

ازداد الطلب على نموذج الشاشة التي تعمل باللمس، مما دفع “تشو” للتوسع بسرعةٍ بعد طلب الشركات الضخمة لشاشات اللمس، ومنها أيضاً شركة “سامسونج – Samsung” العملاقة.

تملك “تشو” في وقتنا الحالي 32 مصنعاً وتوظّف قرابة 90,000 شخصاً، وتمّ تصنيفها كأغنى امرأةٍ صينيةٍ.

 

Image result for Jack Ma

2- “جاك ما – Jack Ma”:

صافي الثروة:  40.5 مليار دولار.

ولد فقيراً في قرية صينية صغيرة، ورُفِض في العديد من الوظائف من بينها “كي إف سي – KFC”، إذ من بين 24 متقدماً لتلك الوظيفة تم رفضه هو فقط.

فشل مرتين في امتحان الدخول إلى الجامعة لينجح بعدها ويتخرج ويعمل كأُستاذ لغةٍ إنجليزية براتب 12$ في الشهر، ورُفض أيضاً من قبل جامعة هارفارد 10 مراتٍ ليكمل دراسته فيها.

في سن الـ 29 قرر أن يؤسس شركة “علي بابا – Alibaba” للتجارة الإلكترونية، ونجح في الحصول على التمويل الكافي ليبدأ بهذه الشركة، عبر إقناع 16 صديقاً له بأن يقوموا بتموّيله، وفي عام 2005 حصل على تمويلٍ من شركة “ياهو – !Yahoo”  بقيمة 1 مليار دولارٍ.

لم يستسلم أبداً وأعطى كل ما عنده ليناطحَ الكبار ويصل إلى مبتغاه ليصبح في عام 2014 أغنى رجلٍ في الصين، وتصل ثروته حالياً إلى 29 مليار دولار.

مبيعات شركته الآن تجاوزت شركة “أمازون – Amazon”، ومن المرجح أن تصلَ إلى القمة في السنوات القادمة من حيث المبيعات العالمية.

 

Image result for Ingvar Kamprad

3- “انغفار كامبراد – Ingvar Kamprad”:

صافي الثروة: 46.8 مليار دولار.

نشأ كامبراد في الريف السويدي، باع أعواد الكبريت لجيرانه وسرعان ما انتقل لبيع أقلام الرصاص، ومن ثم إلى بطاقات المعايدة، وحُلي عيد الميلاد.

أسَس في سن الـ 17 شركة “إيكيا – IKEA” ولم تكن للأثاث آنذاك، ولكنه بدأ بيع الأثاث في سن الـ 21 ومنها بدأت إمبراطورية إيكيا.

لدى الشركة المُصنعة اليوم أكثر من 340 متجراً في 42 بلداً، وتبلغ مبيعاتها السنوية حوالي 36$ ملياراً.

على الرغم من ثروته البالغة هذه، لايزال كامبراد يعيش في منزلٍ متواضعٍ ولا يركب إلاّ الدرجة الاقتصادية في الطائرات.

 

Image result for Jan Koum

4- “جان كوم – Jan Koum”:

صافي الثروة: 9.8 مليار دولار.

لم يتخيّل يوماً “جان” أنّ الـ “فيس بوك – Facebook” سيجعل منه مليارديراً، “جان” الذي كان يعتمد هو وعائلته على قسيمات الشراء للتبضع والحصول على قوتِ يومهم.

هاجر من أوكرانيا ليعيش في أميركا ليَحلُمَ بحياةٍ أفضل، عمل في “ياهو – Yahoo” طوال 9 سنواتٍ، وغادرها في النهاية وحاول الانضمام لشركة الـ “فيس بوك” ولكن رُفض طلبه.

قرر مع صديقه “براين أكتون – Brian Acton” إنشاء تطبيق الـ “واتس آب – WhatsApp”، ليربط العالم ببعضه البعض بشكلٍ مجاني، وخصوصاً بعد ارتفاع عدد مستخدمي الهواتف النقّالة، وارتفاع أجور المكالمات أيضاً.

في مطلع عام 2014 وبعد أن وصلَ عدد مستخدميه إلى 450 مليون مستخدم، عرضت شركة الـ “فيس بوك” مبلغ 19$ مليار مقابل شراء التطبيق، ولم يتردد “جان” و”براين” في البيع، ومازال “جان” مترأساً لشركة “واتس آب” كمديرٍ تنفيذي لها.

 

Image result for Howard Schultz

5- “هاورد شولتز – Howard Schultz”:

صافي الثروة: 2.8 مليار دولار.

”لطالما شعرت كأنني أعيش على الجانب الآخر من العالم -الجانب السيئ-، وكنت أعلم أن الأفراد على الجانب الآخر لديهم المزيد من الموارد، والمزيد من المال والأُسر هناك أكثرَ سعادةً، وكان لدي دافعٌ خفي للتسلّق على هذا السياج وتحقيق أمرٍ لطالما شكّك الناس بنجاحه.“

بدأت قصة “هاورد” من إيطاليا حين تذوق طعم القهوة الأصيل وأصبح أسير القهوة الإيطالية، كان لديه الرؤية لجلب القهوة الإيطالية التقليدية إلى الولايات المتحدة، وقد عمل في “ستاربكس – Starbucks” كمديرٍ تنفيذي وحاول تطويره عن طريق بيع أكواب القهوة الجاهزة.

باع مؤسسو ستاربكس المتجر له لانشغالهم بمشروع تجاري آخر، فحّول “هاورد” ستاربكس من 60 متجراً، إلى مركزٍ عالمي للقهوة يضم أكثر من 16,000 متجراً حول العالم، وذلك بفضل رؤيته المستقبلية للقهوة.

 

Related image

6- “أوبرا وينفري – Oprah Winfrey”:

صافي الثروة: 3 مليار دولار.

ولدت “أوبرا” وسط عائلةٍ فقيرةٍ في ولاية “ميسيسبي – Mississippi”، وعاشت حياةً صعبة للغاية فقد اغتُصبت عندما كانت تبلغ 9 سنواتٍ، وتعرضت للتحرش من قبل فردين من أفراد عائلتها، وحَمِلت بعمر الـ 14 بصبيٍ، لكن سرعان ما توفي بعد الولادة.

ولكن هذا لم يمنعها من متابعة حلمها للخلاص من الآلام التي كانت تعيش فيها، إذ حصلت “أوبرا” على منحة دراسية في “جامعة ولاية تينيسي – Tennessee State University”، وأصبحت أول مراسلة تلفزيونية أفريقية أمريكية في الولاية في سن الـ 19 عاماً.

انتقلت “أوبرا” إلى شيكاغو للعمل في “برنامج أم الحواري – AM talk show”، والذي سمّي لاحقاً بـ “أوبرا وينفري شو – Oprah Winfrey Show” والذي أصبح من أنجح البرامج على الإطلاق.

 

Image result for Shahid Khan

7- “شاهيد خان – Shahid Khan”:

صافي الثروة: 7.2 مليار دولار.

هو الآن أحد أغنى الأشخاص في العالم، ولكن عندما جاء “خان” إلى الولايات المتحدة من باكستان، كان يعمل في غسل الصحون بأجرٍ لا يتجاوز 1.20$ في الساعة، ذلك أثناء دراسته في “جامعة إلينوي – University of Illinois”.

يمتلك “خان” الآن شركة “فليكس إن غايت – Flex-N-Gate”، أحد أكبر الشركات الخاصة في الولايات المتحدة المتخصصة في صناعة السيارات، بالإضافة إلى امتلاكه لفريق كرة القدم الأمريكية “جاكسونفيل جاغوارز – NFL’s Jacksonville Jaguars” وفريق “فولهام – Fulham”.

 

Image result for John Paul DeJoria

8- “جون بول ديخوريا – John Paul DeJoria”:

صافي الثروة: 3.3 مليار دولار.

قبل سن الـ 10، باع “ديخوريا” بطاقات عيد الميلاد والصحف للمساعدة في دعم أسرته بالنفقات اليومية. وقد أُرسل في نهاية المطاف للعيش في دار رعاية، بعدها انخرط في عالم العصابات قبل انضمامه للجيش.

مع قرضٍ بقيمة 700 دولار، أنشأ “ديخوريا” منتجات العناية بالشعر وفق “جون بول ميتشل سيستمز – John Paul Mitchell Systems”، وبدأ في وقتٍ لاحق ببيع المشروبات الكحولية العريقة “باترون تاكيلا – Patron Tequila” ويستثمر الآن في صناعات كثيرة.

 

Image result for Forever 21 company

9- “دو ون شانغ – Do Won Chang” و “جين سوك – Jin Sook”:

صافي الثروة: 5.2 مليار دولار.

فريق الزوج والزوجة [تشانغ و سوك] هما الاسمان وراء متجر “فور ايفر21 – Forever 21″، لم يُحققا هذا النجاح الباهر بسهولة، إذ بعد انتقال “تشانغ” إلى أمريكا من كوريا في عام 1981، عمِل في 3 وظائف في نفس الوقت لتغطية نفقات المعيشة.

فتحا معاً أول متجرٍ لبيع الملابس عام 1984، وتُعد الآن شركة “Forever 21” امبراطورية عالمية مكوّنة من 480 متجراً، وتستحوذ على نحو 3 مليارات دولارٍ في المبيعات سنوياً.

 

Image result for Leonardo Del Vecchio

10- “ليوناردو ديل فيتشو – Leonardo Del Vecchio”:

صافي الثروة: 18.7 مليار دولار.

خاض “ديل فيتشو” مؤسس شركة “لاكسوتيكا – Luxottica”، طفولةً صعبة إذ أُرسِل إلى دارٍ للأيتام، لعدم قدرة والدته الأرملة على العناية به وبأخوته، لاحقاً عمل في مصنع كصانع قوالب وإطارات النظارات.

افتتح “ديل فتيشيو” محل النظارات الخاص به في سن الـ 23، وتوسّع سنةً بعد سنة ليصبح أكبر صانعٍ في العالم للنظارات الشمسية والطبية بالمشاركة مع علامات تجارية مثل: “راي بان – Ray-Ban” و “أوكلي – Oakley”.

 

Image result for Larry Ellison

11- “لاري إليسون – Larry Ellison”:

صافي الثروة: 59.8 مليار دولار.

ولد “لاري” في “نيويورك – New York”، لم يكن لدى والدته القدرة على القيام بتربيته، فتكفّل عمه وعمته برعايته.

وبعد وفاة عمته قرر إليسون مغادرة الكليّة والانتقال إلى كاليفورنيا، للعمل في وظائف مختلفة وعديدة طوال 8 سنواتٍ.

أسس لاري شركة تطوير البرمجيات “أوراكل – Oracle ” في عام 1977، والتي هي الآن إحدى أكبر شركات التكنولوجيا في العالم.

يتمتع جميع الأثرياء الذين قد تمّ ذكرهم في اللائحة أعلاه بصفتين هما: الشغف وحب التعلّم، الشغف ليحصلوا على ما لم يكن بإمكانهم الحصول عليه في طفولتهم، والتعلم باستمرار لتحقيق هذا الشغف.

جميعنا حالمون، والحلم يسري في عروقنا منذ البداية، لا تتوقف الآن تابع حتى النهاية! فلا حدود للنجاح، لا تنبذ حظك، واعمل دون توقفٍ وسترى النور أمامك على طول الطريق.

 

 

إعداد: Nour Alshtaewi
مراجعة: jaclyn touma

Nour Alshtaewi
الكاتبNour Alshtaewi
Content creator and proofreader at BS. Co-creator and Writer at Setupteam. AR-EN Translator.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This