الملياردير الذي بدأ من الصفر وخلطته الخاصة لحياة ناجحة

 

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة.


يقول ’’تشرشل-Churchill‘‘: “النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل، دون أن نفقد الأمل”.

ولأنّ النجاح هو هاجس الإنسان في كلّ وقت، فقد قيل فيه الكثير من الحكم، إلّا أننا في ’’Business Solutions‘‘ نعرض لك من خلال هذا المقال، نصائح استثنائية ستغيّر حياتك من قبل أحد أكثر الشخصيات إلهاماً في عالم الأعمال.

عندما كان’’ جاك ما-Jack Ma‘‘ مؤسس شركة علي بابا والرئيس التنفيذي لها شاباً صغيراً، تقدّم لأكثر من 30 وظيفة ولم يحظى سوى بالرفض، واليوم، تبلغ قيمة شركة التجارة الإلكترونية البالغة من العمر 53 عاماً مايقدر بمبلغ 519 مليار دولار، على الرغم من أنّ’’ ما-Ma‘‘ لم يبدأ بتحقيق النجاح الوظيفي حتّى الثلاثينيات من عمره.

وقال ’’ما – Ma‘‘ مؤخراً لمجموعة من القادة الشباب المدعوّين إلى الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا:

“لا تقاس الحياة بمقدار ما حققنا من إنجازات فحسب، إنّما بمقدار الصّعوبات والأيام القاسية التي مررنا بها.

إذا أردت أن تكون ناجحاً، لن تتعلّم ذلك من سماع القصص الناجحة وحسب، بل ينبغي عليك التركيز على أخطاء الآخرين والتعلّم منها.

Image result for successفي العقد الثالث من عمرك، حاول أن تتّبع مديراً جيّداً، أو تنضم لشركة جيدة وهذا حتى تتعلّم كيف تقوم بالأعمال بالشكل الصحيح.”

وأضاف: “في عقدك الرابع إذا أردت أن تقوم بعملٍ ما بنفسك، لا تتردّد في ذلك، ولتأخذْ في حسبانك أنّك مازلت معرّضاً للفشل أو الخسارة.”

ثم بعد ذلك، أكّد’’ما-Ma‘‘ أنّ على الأشخاص أن يولوا اهتمامهم للعائلة والاستقرار والأجيال القادمة.

يقول أيضاً في ذات السياق أنَّ: “بين الـ40 والـ50 من عمرك، بدلاً من أن تفكّر بالخوض بمجال جديد بالنسبة للسنوات القادمة في حياتك المهنية، ركّز على القيام بما أنت تتقنه بالفعل.”

ويضيف :“أمّا في العقد السادس من عمرك، أقترح أن تمضي الوقت فيما يقود إلى تدريب وتطوير الشباب الصغار والأجيال القادمة، وبعد أن تبلغ ال60 من عمرك فالأفضل أن تمضي الوقت بجوار أحفادك.”

لم يكتفي بقول ما سبق وإنما أضاف : ” الأشخاص في العشرينات والثلاثينيات من عمرهم هم الأكثر حظاً حيث ما زال بوسعهم أن يتعلّموا الكثير”.

بدلاً من أن تحدّد أهدافك وطموحاتك بناءً على قصص نجاح الآخرين، يقترح ’’ما-Ma‘‘ أن تصنع بنفسك مضمار المسابقة وأن تخوض المنافسة مع ذاتك، وهذا إذا قمت بتحديد ما تأمل أن تجتازه خلال 10 سنوات، ذلك ما كان قد اتّبعه.

قال’’ ما- Ma‘‘ : “عندما كنت طفلاً –حتى الآن- لم أظن للحظة أنني سأكون هنا” ، واستطرد قائلاً ” كلّما نظرت إلى الوراء، أعي تماماً أنّه ما من مشكلة واجهتني عندما كنت صغيراً إلّا وقد أفادتني وأضافت لي الكثير” .

” فشلت مرّاتٍ عديدة، كما يعلم الناس عنّي فقد تقدّمت سابقاً بطلب للحصول على العديد من الوظائف (أكثر من 30 وظيفة) وجميعها قوبلت بالرّفض، لم أحصل حتّى على فرصة واحدة”، واستطرد شارحاً؛” كنّا 24 شخصاً ممّن خضعوا لمقابلة عمل لدى كنتاكي، قُبل منّا 23 وكنت الشخص الوحيد الّذي تمّ رفضه.”

Image result for search for jobsوفي تجربة أخرى، بيّن كم من الوقت قضاه في محاولة الحصول على وظيفة في الشرطة إلّا أنّ النتيجة كانت بقبول جميع الأشخاص الخمسة الذين كانوا معه وكان الوحيد الّذي تمّ رفضه.

لم يتوقف الأمر هنا، حيث تقدّم ’’ما – Ma‘‘ مع ابن عمّه بطلب للحصول على وظيفة كخادم في فندق أربع نجوم، يقول:” لقد بقينا واقفين ننتظر في طابورٍ طويل لمدة ساعتين” وبالرغم من أنّ ابن عمّه قد حظي بالوظيفة إلّا أنّ الحظّ لم يحالفه في هذه المرّة أيضاً.

بينما أبدت والدته حزنها لما حدث معه إلّا أنّ هذا لم يزده إلّا صبراً، فقد رفض ’’ما-Ma ‘‘ أن يشعر بالإحباط، يؤول ذلك بقوله:”عرفت أنّ هذا لم يكن إلّا بمثابة دورة تدريبيّة لي.”

لم ينكر’’ ما – Ma‘‘ شعوره باليأس بينما كان لم يبلغ الثلاثين من عمره، إلّا انه لم يستسلم قطّ.

لقد صنع بنفسه السباق الّذي يتوجّب عليه أن يخوضه، حيث صوّر ما كان يأمل في تحقيقه خلال 10 سنوات، ثمّ بدأ بفعل كل ما بوسعه لإنجاز ذلك الهدف.

يقول: “مهما كنت ذكيّاً، فلن تسلم من الوقوع في الخطأ، أنت تتعلّم من الأخطاء، ليس لأنك ستكون قادر على تجنّب الوقوع فيها بشكلٍ كامل، وإنّما لتكتسب المهارة في مواجهة هذه المعاناة إن هي حدثت والتعامل معها على الوجه الأمثل.”

بعد ختام مقالنا المفعم بالايجابية والتحفيز، أخبرنا هل أصبحت أكثر إصراراً على النجاح؟

إعداد: ريم كبول
مراجعة: حسين هندي

1
شارك برأيك

avatar
1 تعليق المواضيع
0 ردود المواضيع
0 المتابعين
 
التعليق الاكثر تصويتاً
التعليق الاكثر تفاعلاً
1 كاتب التعليق
Mazen El Senih كتاب التعليقات الاخيرة
  اشترك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبهني بـ
Mazen El Senih
زائر
Mazen El Senih

(y)