السيرة الذاتية - CV

كيف تكتب سيرة ذاتية موحّدة لكل الأماكن

كيف تكتب سيرة ذاتية موحّدة لكل الاماكن

الوقت المقدّر للقراءة: 3 دقيقة.

 

قد تكون جالساً في مقهى فتشاهد أحد أصدقائك الذين يعملون بشركة كبيرة لتخبره أنَّك تبحث حالياً عن عمل، طبعاً سيكون الجواب المعتاد بأنَّهم سيطلبون منك إعطاءهم سيرتك الذاتية ليرسلوها بدورهم إلى قسم الموارد البشرية في الشركة التي يعملون فيها، ولكن على افتراض أنَّ أصدقاءك ساعدوك، ولكن لم  هناك شواغر حالية متوفرة، ما العمل؟ كيف ستقيس محتويات سيرتك الذاتية وتقارنها بمسؤوليات وتوصيف وظيفي غير مُعلن عنه أصلاً؟!

 

إنّ الحل بسيط للغاية، فحتّى لو لم يكن هناك أي توصيف وظيفي أو منصب مُعيّن تمَّ الإعلان عنه، لاتقلق أبداً، حيث سنطرح لك هنا بعض النُقاط المهمّة والتي يمكنك اتّباعها لكتابة سيرتك الذاتية عندما لا تجد متطلبات وظيفية لتقارن سيرتك الذاتية بها، وسيكون هذا الأمر في صالحك وسيزيد من فرصك، لا بل ستتمنّى ألا تجد مُتطلبات وظيفية واضحة لتطلق العنان لإبداعاتك.

 

1- كن على معرفة مُسبقة بالشركة:

عند تحضيرك لكتابة سيرتك الذاتية التي سترسلها إلى شركة معينة، من المفيد للغاية أن تعرف ما الذي يبحث عنه قسم التوظيف في هذه الشركة، والأمر الروتيني لذلك هو أن تتعرّف على هذه المتطلبات عن طريق الإعلانات الوظيفية التي يتم نشرها بشكل دوري، وذلك جيَّد ولكنَّه غير كافٍ، فالطريقة الجديدة التي سنطرحها في مقالتنا هي أن تقوم إلى جانب ذلك بزيارة موقع الشركة الإلكتروني وأن تقوم بالبحث فيه ابتداءً بالتصاميم وانتهاءً بالكلمات الرئيسية لتحصل على الاتجاه العام الذي تتبعه الشركة في آلية العمل لديها والمهارات التي تفضلها، وأهم ماعليك فعله هنا أن تلتقط الكلمات الرئيسية والمفتاحية التي تُسوّق لها االشركة والتي تُعتبر جزء من ثقافتها سواءً بذكرها بشكل متكرر، أم من خلال رؤيتها ورسالتها وأهدافها عندما تصف نفسها والخدمات التي تُقدّمها لعملائها أو المشاكل التي تعمل على حلَّها والتي سخرَّت نفسها لأجلها، وبعد ذلك ابدأ بصياغة مهاراتك الأكاديمية والمهنية التي توافق الاتجاه الذي وجدت أنَّ هذه الشركة تسلكه.

 

 

 

2- وظيفة الأحلام قريبة جداً منك:

عندما يكون هناك مسؤوليات وظيفية واضحة بالإعلان، قد تشعر بأنَّ ذلك أفضل لأنَّ خبرتك التي في سيرتك الذاتية قد تعكس تماماً هذه المهارات التي تمَّ الإعلان عنها في أحد الشواغر، ولكن ما غفلت عنه أنَّه من مساوئ وجود مسؤوليات مُعينة هي وضع الحدود وتقييدك في منصب مُعين، وخاصّة إذا لم يكن مسؤول التوظيف مُخضرماً بما يكفي واستبعد طلبك بشكل نهائي بعد أن وجدك غير مناسب بشكل أو بآخر بدلاً من أن يُرشحك لوظيفة أخرى قد تناسبك أكثر، ولكن إذا لم يكن هناك إعلان لأي شاغر وظيفي ستستغل حينها عدم وجود متطلبات وظيفية واضحة وتجعل ذلك لصالحك عند تحضيرك للسيرة الذاتية التي سترسلها إلى شركة أحلامك، كل ماعليك فعله هنا هو أن تُركّز على النقاط التي تهمّ المجال الذي تطمح إلى العمل فيه، وبهذه الطريقة يمكنك كتابة ما ترغب بالعمل فيه والأشياء التي تفضلها بدون وجود  قيود تحدّ من خياراتك وتبعدك عن الوظيفة التي تحلم بها، ولربما تثير أفكارُك الخلاّقة إعجاب مدير التوظيف في هذه الشركة وتجلب لك الاتصال الهاتفي المُنتظر.

لذا يجب عليك أن ترى ذلك النقص كفرصة ستقوم من خلالها بهندسة سيرتك الذاتية حول ماستجد أنَّه الأكثر أهمية، قم بتسليط الضوء على المهارات والخبرات التي لديك شغف كبير حولها.

قد تقوم بالتحدّث كثيراً عن عملك التطوعي الحالي لأنَّه قدَّم لك الكثير من الإلهامات والخبرات، أو قد تكون لديك رغبة بالعودة للعمل بمكان مشابه لوظيفتك القديمة، مانريد التركيز عليه هنا: بدلاً من أن تُفصّل سيرتك الذاتية على أساس الوظيفة التي تمََّ الإعلان عنها، دع الوظيفة تكون على مقاسك!

لذا تخيّل نفسك أين تريد أن تعمل، وماهي القيمة التي تشعر بالسعادة عند إضافتها، واحبك سيرتك الذاتية على هذا الأساس حيث سترفع هذه الطريقة من احتمالات قبولك والاتصال بك لمقابلة شخصية أكثر بكثير من الأسلوب التقليدي.

 

 

3- كُن مبدعاً:

عندما يتم نشر إعلان وظيفيّ، غالباً ما سيتضمن الأساليب اللازمة للتقديم والملفات المطلوبة وآلية تقديمها، ولكن عند عدم وجود هذا الوصف الوظيفي فأنت الآن لك كامل الصلاحيات لتُظهر إبداعاتك وتفكّر خارج الصندوق بآلية تقديمك، كأن تقدَّم سيرة ذاتية عن طريق فيديو أو موقع إلكترونيّ مميّز إذا كنت مصمّماً أو مبرمجاً على سبيل المثال، حيث ستظهر هنا مدى إبداعك واهتمامك وحرصك على الحصول على عمل ضمن هذه الشركة.

 

 

جميعنا نفضّل بيننا وبين أنفسنا عدم وجود بعض المتطلبات الوظيفيّة الرسمية، لذلك عوضاً عن أن تفكر في كيفيّة جعل سيرتك الذاتية تشابه الوصف الوظيفي المعروض، أو عندما لا تواجه وصفاً وظيفيّاً يلائم خبراتك، استغل هذا لصالحك بذكاء.

 

قد لاتعمل هذه الطريقة بنسبة 100% كل الوقت، ولكن في ذات الوقت قد تعطي قسم التوظيف في هذه الشركة انطباعاً عن اهتمامك ومدى الإبداع الذي من الممكن أن توظفّه لخدمة أهداف هذه الشركة، وبالتالي ستضمن لك الحصول على موعد لمقابلة العمل ضمن هذه الشركة .. لتكون بذلك قد قطعت تذكرتك إلى وظيفة أحلامك .. وهنا يأتي دورك لتصل إلى المطار قبل موعد الإنطلاق ومعك كامل الأمتعة التي تحتاجها!

 

إعداد: Mhd Mayaz Housseiny

مراجعة: Manar Damani

0 0 vote
Article Rating
Mayaz Housseiny
الكاتبMayaz Housseiny
Content Auditor Member at JCI-Damascus Master's Degree in banking and Finance at HIBA Bachelor's Degree in Banking and Insurance at Damascus University Best project chairperson in JCI-Damascus 2017. Looking forward to fulfill my passion in financial advising.
اشترك
نبهني بـ
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Pin It on Pinterest

Share This