مقابلات العمل والمنح

4 خطوات للإجابة عن: “أخبرني عن تجربة فشلتَ في تحقيق هدفك فيها”

4 خطوات للإجابة عن: “أخبرني عن تجربة فشلتَ في تحقيق هدفك فيها”

الوقت المقدّر: 3 دقائق و 3 ثانية.

 

 

ربما ليس السؤال الأكثر شيوعاً في المقابلات التي ستقوم بها، السؤال عن تجربة فاشلة، ولكنّه حقاً سؤالٌ مربك ومحيّر، كيف تجيب عن هذا السؤال بصدق دون أن تخيف أو تنفر مديرك المستقبلي المحتمل في ذات الوقت عندما تتحدّث عن خطئك في صفقة تجارية ما وكيف كلّف هذا الخطأ شركتك السابقة خسارة مالية كبيرة.

 

إنه موقف مخادع لا تحسد عليه، فأنت تريد أن تثير إعجاب مسؤول التوظيف أمامك، ولكن طُلِب منك بشكل صريح التحدث عن شيء فشلت بالقيام به، إذاً ما العمل؟

 

الخطوة الأهم هي أن تحافظ على هدوئك، خذ نفساً عميقاً، يمكنك أن تقول:

“هذا سؤال رائع! يجب عليّ التفكير بذلك قليلاً لأُجيبك.”

ثم قم بالتفكير قليلاً متبعاً الخطوات الأربع التالية:

 

1- اختر فشلاً حقيقياً:

موظف قد إرتكب خطأً

الخطوة الأولى هي أن تختار فشلاً حقيقياً، لا تحاول التهرب أو التملص من الموقف بأن تستحضر تلك المادة الجامعية التي رسبت فيها أثناء دراستك، لن تخدع أحداً بهذا.

في الوقت ذاته تريد الابتعاد عن الأخطاء أو التجارب المتعلّقة بشكل مباشر بالعمل الذي تقدمت إليه، إذا سألك الشخص الذي يقابلك بالتحديد عن تجربة تتعلّق بالعمل بشكل مباشر، حاول على الأقل أن تتحدّث إليه عن شيء ما حدث منذ وقت طويل، اختر تجربة عن شيء مهم إلى حدٍ ما -ولكن ليس مصيرياً- لم يجرِ على ما يرام نتيجة لفعل معين قمت به (أو لم تقم به).

ركّز على أن يكون شيء واحد فقط لم يجر على ما يرام، وليس كل شيء!

يتعثّر الكثيرون عندما يجيبون عن سؤال كهذا مراراً وتكراراً، لأنهم يبحثون عن موقف كل ما حصل فيه هو خاطئ وكارثي، ولكن في الحقيقة كل ما تحتاج إليه شيء واحد لم يحصل كما كنت تريد لتجيب عن هذا السؤال.

 

 

2- عرّف الفشل بمفهومك الخاص:

شاب يتحدث خلال مقابلة عمل

ما إن اخترت أمراً للحديث عنه، عرِّف الفشل بطريقة تتوافق معه.

ليس بالضرورة أن يكون ذلك الخطأً واضحاً أو مباشراً، يجب فقط أن يكون حول مفهومك عن اللفشل أو الخطأ مهما كان، إليك بعض الأمثلة:

  •        “الفشل بالنسبة إلي هو عدم تلبية توقعات الآخرين وتوقعاتي.”
  •        “بالنسبة إلي كمدير، فأنا أعتبر الفشل في أي وقت أو موقف أؤخذ فيه على حين غرة، فأنا أكافح بشدة لأكون على علم تام بكل ما يتعلق بفريقي وعملهم.”
  •        “أنا أؤمن أن الفشل هو أكثر من عدم تحقيقك هدفاً ما، إنه عدم تحقيق هدفك مع كل الموارد التي أُعطيت لك، إن انتهى بي الأمر لاستغرق وقتاً أطول أو موارداً أكثر مما كنت قد خصّصت مسبقاً، هذا يبدو فشلاً بالنسبة لي. “

 

3- تحدّث عن تجربتك:

شاب يسقط من مبنى عالي

الآن بعد أن قمت بترسيخ معنى الفشل بالنسبة إليك، أخبرهم بالتجربة التي اخترت.

حاول ألا تضيع الوقت في التفاصيل وأعطهم زبدة الكلام بسرعة، مدراء التوظيف لن يسألوا هذا  السؤال لرؤيتك تنزعج، ما يريدون أن يعرفوه هو كيفية تعاملك مع النكسات والمواقف التي تمر بها، لذلك لا تضيع الوقت في المشكلة ذاتها بل انتقل للجزء الذي توضح فيه كيفية تعاملك مع هذا الخطأ بسرعة وحرفية.

ابدأ بالحديث عن الموقف نفسه، ووضح لماذا شكل هذا الموقف تحدٍّ، ثم انتقل إلى ما فعلته بالضبط لمحاولة تدارك ذلك الموقف وتصحيحه.

من المفترض، بما أن السؤال عن الفشل، ألا تنجح في ذلك أو ألا تنجح في إنقاذ كل شيء، لا تقلق فلا بأس في هذا، لا تحاول أن تخفي الحقيقة في أن الأمر لم يجرٍ على ما يرام أو كما كان مخطط له.

من غير الممكن أن تكون مقابلتك جيدة وكما تريد إن كان من يقابلك لا يصدّق ما تقول، لذا لا تحاول طلي المر بالسكر ولا تحاول إخفاء الحقائق.

 

 

4- شاركهم الدروس التي تعلمتها:

شاب يتحدث عن تجربته

أخيراً وفي نهاية إجابتك، بعد أن تكمل وصف النتيجة المخيّبة لقصتك، تصل إلى القسم الرائع، تريد أن تختتم بالدروس التي تعلمتها.

أعطِ رأيك، لماذا تظن أن الأمور سارت بشكل سيء؟ ما الذي كنت لتفعله بعد إدراكك المتأخر للموقف؟ وبالطبع، ما الذي ستقوم به مستقبلاً إن حدث أمرٌ مُشابه، قد يكون شيئاً من هذا القبيل:

  •     “كانت مشكلتنا الكبيرة تكمن في الافتراض بأننا قادرون على الحصول على بيانات صحيحة من المستخدمين. إنها واحد من أهم النقاط التي أود لفت الانتباه إليها بعد هذه التجربة:  لا تقم أبداً ببناء الافتراضات حول البيانات، وأنا لم أقم بارتكاب ذلك الخطأ مجدداً بعد تلك الحادثة.”
  •        “لو قمتُ بمحاولة التواصل في بداية الطريق فقط، كنّا قد تمكنّا من تحقيق توقعات عميلنا، ولكن عدم قيامنا بتلك الخطوة قد تسبب في تدمير العلاقة، والآن فإنني لا أسمح أبداً لمحادثة قد تكون غير مريحة من منعي من التواصل وتوضيح وضع وظروف مشروع ما بكل وضوح وشفافية.”

السؤال عن تجربة غير موفقة دائماً ما يكون مُباغتاً، حتى وإن كنت قد جهزت نفسك مسبقاً للإجابة عليه، أن تتحدّث لأحدهم عن فشل هو أمر صعب للغاية، والسر في الإجابة عليه بشكل جيد هو أن توضح طريقتك الفريدة في تقييم الفشل، واختتام ذلك بالدروس والعبر التي أَثْرَتْ خبرتك، إذا ضَمّنْتَ إجابتك العنصرين السابقين، فإنك بالتأكيد ستعطي الإجابة الرائعة.

 

 

إعداد: Loubna Zino.

مُراجعة: Manar Damani.

Loubna Zino
الكاتبLoubna Zino
Content Auditor.
Doctor, Interested in Business,
Reading & Painting.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This