5 أفكار تُخلصك من الروتين الصباحي الكئيب

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 15 ثانية.

 

“وأخيراً فعلتها…لا أصدق!”

لا أريد أن أخبرك بأنه عليك أن تقلع عن تناول القهوة أو أن تستيقظ في الخامسة صباحاً يومياً، إذ إنك تكتسب القوة إذا كنت تجد اللذة في هذه الأشياء، لكن عليّ إخبارك بنصائح قصيرة قد تجعل أيامك أفضل وأكثر إنتاجاً بشكل ملحوظ، وإليك 5 أفكار ستساعدك في تحويل صباحك الممل والكئيب إلى صباح مفعم بالنشاط والحيوية:

1-  قم بعمل روتيني واحد:

قد تبدو هذه النصيحة في منتهى السوء، ولكن جميعنا لدينا الكثير من الأعمال الروتينية ولو أن بعضها أكثر متعة من بعضها الآخر، حتى تلك التي بالكاد تأخذ وقتاً، ماذا لو أنهيت بعض أعمالك اليومية قبل توجهك إلى العمل بدلاً من تأجيلها لوقت لاحق أو ليوم العطلة؟

اطلب مساحتك الإعلانية

ماذا لو أفرغتي غسالة الصحون من الأطباق (ثلاث دقائق على الأكثر)، أو رتبتَ ملابسكَ المبعثرة في غرفتك لأيام (خمس دقائق)، أو غيرتي ملاءات السرير (من أربع إلى سبع دقائق)، أو نظفتَ حوض الاستحمام (دقيقة ونصف).

إن الانتهاء من أحد بنود قائمة الأعمال المنزلية المملة هو طريقة جيدة للبدء بيوم لطيف، بالإضافة إلى أن عودتك إلى المنزل وأنت خالٍ من عدة أعباء روتينية يومية سيمنحك شعوراً جيداً ووقتاً إضافياً للقيام بأعمال كان يمنعك ضيق الوقت من القيام بها.

 

2- اجعل يوم أحدهم أفضل:

من السهل مراسلة أحد أصدقائك القدامى الذين لم تحادثهم منذ فترة عبر رسالة قصيرة، أو كتابة رسالة تقليدية عفوية إلى جدتك، ووضعاها في ظرف، ووضع طابع بريدي عليها وكتابة العنوان، ووضعها في صندوق البريد أثناء ذهابك إلى العمل.

صدقني ستشعر بالروعة عندما تسمع تعقيب صديقك أو جدتك على الرسالة في أي محادثة بينكما.

ربما الكثير منا يفكر بهذه الأمور، لكن ضغط العمل وأولويات الحياة ستأخذك بعيداً عن هذه العواطف، لكن عليك أن تقوم بهكذا أمور، فهذه اللفتات الصغيرة ستترك أثراً كبيراً في نفوس الأشخاص المهمّين في حياتك.

 

3- اقرأ:

لا، ليس تحديث صفحة الفيسبوك أو التعليقات على آخر صورة لك على إنستغرام، ولا حتى تفقد بريدك الإلكتروني، أتحدث عن قراءة حقيقية لكتاب أو مقال يستحق أن تقرأه فعلاً، وليس عن رسائل البريد الإلكتروني أو أوراق الروزنامة عديمة الأهمية.

هل تقرأ كتاباً معيناً توقفت عن قراءته لفترة، أو ترغب بقراءة مقال من مجلتك أو موقعك الإلكتروني المفضل، أم تفضل قراءة نقد لأحد الأفلام التي تنوي مشاهدتها أو شاهدتها فعلاً، أو حتى تحليلاً فنياً لفريقك المفضل؟ خذ وقتك للاستمتاع بما تقرأ.

معظمنا، حتى أولئك الذين لا يجدون وقتاً كافياً صباحاً، نمتلك بضع دقائق لننعش أذهاننا بقراءة أحد المواضيع التي نحبها، بعيداً عن مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني، لذا ضع نفسك في مقدمة أولوياتك، وسيكون لديك الوقت الكافي خلال النهار للرد على رسائل البريد الواردة أو التحقق من الأحداث الجديدة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

 

4- تناول الطعام المطبوخ:

هل أثار العنوان استغرابك؟

إذا لم تكن من أعداء تناول الفطور، أنصحك بأن تبدأ يومك بتحضير البيض مثلاً وتناوله على مائدة الطعام، سواءً كان مقلياً أو مسلوقاً أو كيفما تحب، إنه غني بالبروتين ويشحنك بالطاقة الكافية لتبدأ يوماً جميلاً.

إذا كنت تبدأ يومك بتناول اللبن والجبن مع الشاي، لم لا تجرب شيئاً جديداً؟ إذا كنت تتناول شطائرك على عجل في طريقك عملك، جرب أن تتناول إفطاراً تعدّه بنفسك في المنزل، إضافة إلى أن ذلك أوفر مالياً.

 

5- استرخِ:

قد يبدو من الطبيعي أن نطلب منك الاسترخاء عندما يكون صباحك مليئاً بالفوضى، عندما تعرف أن هذا يساعدك على أن تفكر بروية أكثر وتكون أكثر توازناً.

ليس عليك الاستيقاظ لمشاهدة التلفاز أو الذهاب إلى السوق حتى لو كان هذا يعطيك بعض الراحة النفسية، جرب أن تجلس بهدوء متلذذاً بفنجان من القهوة أو الشاي أو أياً كان مشروبك المفضل، شغل موسيقاك المفضلة وتأمّل لبعض الوقت.

 

تعديل مزاجك الصباحي يهدف إلى ترتيب حياتك، هذا كل ما تهدف إليه هذه النصائح، فكر ملياً كيف يمكن أن ينعكس الاسترخاء على حياتك بأفضل طريقة ممكنة.

هنالك العديد من الطرق التي تساهم في تعديل النظام الصباحي، ونحن كفريق Business Solutions – BS نشجعك على أن تقوم بما تريد أن تقوم به، سواء كان ذلك في مجال الصحافة أو الرياضة أو مجرد الاسترخاء، هذا يساعدك على أن تكتشف طرقاً جديدة لتحفيزك على مواجهة الحياة.

 

إعداد: Firas Fansa.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ