7 أسئلة لتختتم بها مقابلتك

الوقت المقدّر للقراءة: 3 دقيقة و 30 ثانية.

 

 

“هل تملك أي سؤالٍ تريد أن تسألنا إياه؟”

من المؤكد أنك قد واجهت مثل هذا السؤال سابقاً، وعادةً مايقوم مدراء التوظيف باختتام مقابلة العملِ به، وبينما قد تميل إلى الاسترخاء خلال هذا الجزء من المقابلة بعد أن انتهى القسم الأصعب منها، إلا أن ذلك لن يكون من مصلحتك الشخصية.

هل تساءلت يوماً عن سبب طرح هذا السؤال في نهاية كلِ مقابلة عملٍ ذهبت إليها؟

حسناً، إن هذا السؤال يعتبر فرصةً أخيرةً يقدمها لك مدراء التوظيف حتى تترُكَ انطباعاً مميزاً عنك،

إن أغلب الأشخاص يميلون إلى طرح الأسئلة المعتادة في هذا القسم من المقابلة، مثل:

اطلب مساحتك الإعلانية

“متى سأسمع منكم مجدداً؟” أو “ماهو روتين العملِ اليومي؟” وغيرها من الأسئلة المملة التي لاتترك أي أثرٍ يُذكرُ لدى مدراء التوظيف.

في الواقع، يجب ألا تخاف من استجواب مدراء التوظيف خلال هذا الجزء من المحادثة، ففي أغلب الأحيان، هم يتطلعون إلى أسئلتكم.

 

ولمساعدتكَ في هذا القسمِ من المقابلة فإن Business Solution- – BS تقدم لك عدداً من الأسئلة التي لفتت انتباه مدراء التوظيف خلال مقابلاتٍ فعليةٍ ومن قبل مرشحين حقيقين:

1- من يصمم الإطار الالكتروني للصفحة الخاصة بكم؟

من المؤكد أن هذا ليس هو السؤال الذي ينبغي أن تطرحَه خلال مقابلة العمل الخاصة بك، إلا أنه مجرد مثالٍ يريك كيف يمكنك أن تستخدمه ضمن مجال العمل الذي تقدمت إليه.

لقد طُرِِحَ هذا السؤال من قبل مصمم مواقعٍ من المرتقب أن يعمل في إحدى الشركات، ونتيجةً لذلك انتهى به الأمر إلى خوض نقاشٍ كبيرٍ مع مدراء التوظيف، وهذا ساعدهم أكثر على معرفة وجهة نظره في كيفية تطبيق المشروع وكيف يمكن له أن يُساهمَ في تطويره وتحسينه، كما كشف عن فطنته وسرعة بديهته وذكائه.

 

2- ما أهمية هذا العمل في نمو الشركة وتطورها؟

إن هذا النوع من الأسئلة يوضّح أن المرشح مهتمٌ بمستقبل الشركة وتطورها أكثر من مجرد أدائه لعمله فقط، ورغبته في أن يترُكَ أثراً مُهمّاً في تاريخ الشركة ويندمج في خُططِها المستقبلية.

 

3- هل يمكن أن ألتقي ببعض الأشخاص الذين سأعمل معهم في المستقبل؟

إن هذا السؤال يعتبر من الأسئلة الأكثر طرحاً في المقابلات – خاصةً في الفترة الأخيرة – كما أنه من أكثر الأسئلة التي يسترسل مدراء التوظيف أثناء الإجابة عنها.

حيث أنه يوضح لمدراء التوظيف أن المرشح يفهم أهمية الفريق وأنه مهمٌ لهم ويرغب في أن يكون جزءاً منهم ويسعى للاندماج معهم.

إذاً هذا الشخص – من المؤكد – ليس شخصاً سيأتي يومياً إلى العمل ليعمل بمفرده منعزلاً عن باقي أعضاء الفريق.

بالإضافة إلى ذلك، إن كنت ترغب في معرفة بيئة العمل التي ستأتي إليها يومياً من الآن فصاعداً هذا هو السؤال المناسب لك.

 

4- لماذا قرر صاحب هذا المنصب أن يرحل؟ من كان يرأس هذا المنصب قبل مجيئي؟

إن هذا السؤال مهم جداً، فهو يكشف لك الكثير عن العمل الذي تقدمت إليه ومن كان يرأسه قبلك.

وهل السبب في أن هذا المنصب كان متاحاً يعود إلى ترقية الموظف السابق؟ أم نقله إلى فريقٍ آخرٍ؟ وكلا الأمرين يشير إلى أن هذا العمل هو فرصتك للتقدم في مهنتك.

أو أن السبب في أن هذا المنصب كان متاحاً يعود إلى أن الموظف السابق رغِب بالانضمام إلى شركةٍ أخرى؟ أو ربما أنهم لم يلبوا توقعاته؟

إن تردد مدير التوظيف أو أصبح مراوغاً، إذاً أعتقد أن ذلك يخبرك كل ماترغب بمعرفته عن هذا المنصب.

لذلك عليك أن تبقى متنبهاً لأي ردة فعلٍ يبديها مدير التوظيف، وإن شعرت أن الوقت قد حان لتحريك المحادثة، يمكنك عندها  تغيير الموضوع بلطفٍ إلى شيءٍ آخرٍ أو طرح سؤالٍ جديدٍ يكون من الأسهل الإجابة عنه.

 

5- لماذا تفضل العمل هنا؟

يعتبر هذا السؤال مثالياً للحصول على إجابةٍ صادقةٍ من مدراء التوظيف، فبغض النظر عن طبيعة إجاباتهم يمكنك دائماً أن تعلم كيف يشعرون حقيقةً حول عملهم ضمن هذه الشركة، ما يعطيك فكرةً أكثر وضوحاً عما إن كانت بيئة العمل تتناسب معك أم لا؟

اقرأ أيضاً: أفضل سؤال تختتم به مقابلة العمل.

 

6- هل تملك أي تحفظاتٍ عن مؤهلاتي أو عن شخصي؟

إن طرحك هذا السؤال يحتاج إلى شجاعةٍ وثقةٍ كبيرةٍ في النفس، قد تعتقد للحظةٍ أنك تقلل من تقديرك لنفسك، إلا أن سؤالاً مثل هذا يتيح لك الفرصة المناسبة لمعالجة أية مخاوفٍ قد تكون لدى مدير التوظيف حول مقدار توافقك مع المنصب.

ففي إحدى المقابلات كان المرشح في الواقع قادراً على التخفيف من المخاوف التي كانت لدى مديرِ التوظيف حول الفجوة الكبيرة غيرِ المبررة في سيرته الذاتية.

وتبين أنه في الحقيقة كان يأخذ إجازةً غير مدفوعة الأجر لرعاية ابنته الرضيعة بينما عادت زوجته إلى الجامعة.

بالطبع إن طرح مثل هذا السؤال يتطلب جرأةً كبيرةً، لكن لم المخاطرة في فقدان عملٍ ترغب به فقط بسبب بعض النقاط الغامضة والتي تتطلب توضيحاً بسيطاً.

 

7- كيف تتعامل مع الخلافات المهنية التي تحدث ضمن الفريق؟ هل تستطيع أن تعطيني مثالاً؟

سؤالٌ آخرٌ يوضح لمدير التوظيف أنه أمام مرشحٍ يهتم بديناميكية العملِ ضمن الفريق ويعلم تمام العلم أن كيفية توافق أعضاء الفريق مع بعضهم البعض هو السبب الأساسي في نجاح أي مشروعٍ أو فشله.

أما بالنسبة لك كمرشحٍ فإن هذا السؤال يكشف لك بكل صراحةٍ إن كنت تنضم لفريقٍ من التوابع، أم أنك ضمن فريقٍ يحترم اختلاف الأراء ويشجع على النقاشات ضمن أعضائه واضعاً أهداف الشركة قبل أي شيءٍ آخرٍ.

إنّ مدراء التوظيف يعرفون أنك تريد معرفة ما إذا كان هذا العمل مناسبٌ لك أم لا لذلك فهم جاهزون لكافة الأسئلة التي قد ترغب بطرحها عليهم.


وباستخدام عددٍ من الأسئلة المطروحة في المقال السابق وقولبتها لتُناسِبَ المنصب الذي تسعى إليه فإننا نؤكد لك أنك ستحصل على إجاباتٍ كفيلةٍ في أن توضح كافة النقاط الغامضة لك في مايخص هذا العمل كما أنها تساعد على إثارة نقاشاتٍ عديدةٍ تساعدك ومدير التوظيف على اتخاذ القرارِ المناسب.

 

إعداد: Leen Abboud.

مراجعة: Manar Damani.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ