5 أسسٍ لقياس نجاح مشروعك

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 7 ثانية.

 

 

غالباً ما يتساءل مدراء المشاريع عمّا إذا كانوا يقيسون الأشياء الصحيحة في المشروع، وكذلك من الصعب معرفة مقدار الوقت الذي يجب تخصيصه لتقييم الأداء السابق، ومقدار الوقت الذي يجب التركيز عليه للحفاظ على التقدم في العمل.

 

بالطبع لنجاح مشروعٍ ما مؤشراتٌ عديدة، ولكن ما الذي نحتاج لقياسه خلال إنجاز المشروع؟

إليكم الأسس الـ 5 التي يجب تقييمها:

 

اطلب مساحتك الإعلانية

1- الجدول الزمني:

 

أحد أهمّ أسباب نجاح أي مشروعٍ هو الالتزام بالجدول الزمني الأصلي، فمدراء المشاريع ذوي الخبرة يدركون مدى صعوبة هذا البند، لذلك سيكون من الأسهل إنْ كان هنالك تقييمٌ دائمٌ ومستمر طوال فترة المشروع.

 

يجب أن يتم تحديث الجدول الزمني للمشروع بشكلٍ دوري [نوصي بأن يكون أسبوعياً]، ومن الممكن إجراء هذا التحديث في نهاية كلّ مرحلةٍ من مراحل المشروع، أو من الممكن تقديمه كتقريرٍ شهري لأصحاب المصلحة أو مجلس إدارة المشروع.

 

كذلك على مدير المشروع متابعة المعالم الرئيسية والتأكّد من إتمامها وفق الجدول الزمني المحدد، وأيضاً متابعة التأخيرات ودراسة مدى تأثيرها على الإطار الزمني الكلي للمشروع.

 

2- الجودة:

 

يُعتبر الوقت الأنسب لمراجعة جودة المشروع هو عند نهاية كل مرحلةٍ، وحينها يمكن التحقّق من جميع الممارسات التي تم وضعها ضمن نهجٍ محدد خلال المرحلة، وذلك مع مراجعة دقة وجودة النتائج.

 

سيفيد تقييم ومراجعة الجودة في التأكد من مدى الالتزام بالمعايير المعتمدة للمشروع، وأيضاً سيفيد في اكتشاف الأخطاء قبل المضي نحو المرحلة التالية، كي لا تتأخّر ردة الفعل في حال وجود أي عائقٍ ولكي لا يمضي المشروع إلى مكانٍ لا يمكن التعافي منه.

 

3- التكلفة:

 

يعتبر الكثير من المدراء التنفيذيين التكلفة من أهم أولوياتهم في المشروع، لذلك عمليات التقييم المالية للمشروع هي أمرٌ بالغ الأهمية، وذلك لمقارنة ما تمّ صرفه فعلياً مقابل ما تم تخصيصه في الميزانية لكلّ مرحلةٍ من مراحل المشروع.

 

يجب إعادة تقييم المراحل اللاحقة عند انتهاء كل مرحلةٍ من مراحل المشروع، ومقارنة ما تمّ صرفه فعلياً وما هو معتمدٌ في ميزانية المشروع، وذلك لضبط الوضع المالي للمشروع، لأنه في حال كان المصروف أكثر من الميزانية، فهذا سيؤدي إلى الإنفاق الخارج عن السيطرة وغير المتوقع في نهاية المشروع.

4- رضا أصحاب المصلحة:

 

إذْ أنهم الفريق الأوسع للمشروع، ويجب المتابعة معهم خلال عمليات سير المشروع، ومعرفة شعورهم حول المشروع في كل مرحلةٍ، وماذا من الممكن فعله وتنفيذه بشكلٍ مختلف.

 

فمن الصعب قياس هذا الأساس رقمياً، ولكنه يعتبر من أهمّ الأسس التي يجب قياسها من أجل نجاح المشروع، حتى وإن كانت آراء المساهمين موضوعيةً.

 

5- الأداء مقارنةً بحالة العمل:

 

الأساس الأخير لقياس نجاح المشروع هو التحقق بشكلٍ متكررٍ من أهداف المشروع، وعدم زوال الأسباب التي دفعت للقيام بهذا المشروع، والتحقّق من مدى واقعية منافع المشروع، ومن كون المشكلة التي خُلِق المشروع لحلّها مازالت موجودةٌ.

 

كثيراً ما تعمل فِرَقُ المشروع على مبادراتٍ قد تبدو رائعة بدايةً، ولكن عند الانتهاء من هذه المبادرات تكون بيئة العمل قد تبدّلت وتقدّمت، الأمر الذي يجعل من المشروع أمراً ثانوياً غير مفيدٍ، بسبب عدم مراقبة أي فردٍ لوضع العمل خلال دورة حياة المشروع، حيث لم يعِ أحدهم بأنه لم يكن هنالك حاجةٌ لاستمرار العمل.

 

 

من الممكن إضافة أسسٍ غير التي تمّ ذكرها لقياس أداء المشروع، والتي من الممكن أن تكون مهمّةً لمدير المشروع وفريقه، لأسس التقييم أهميةٌ بالغة مرتبطة بوجود البيانات الصحيحة، وهي الأداة التي تسمح لنا بإدارة المشروع بطريقةٍ احترافيةٍ لحين الانتهاء من المشروع بنجاح.

 

إعداد: Hasan Qannout
مراجعة: Jaclyn Touma

M. Hasan Qannout
Master of Business Administration in Management.
Bachelor of Arts program in Business Administration Systems & Studies.
Experienced With More Than 15 Years In The Management Consultancy, Financial Services, Constructions Materials, And Retails Wholesales.

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ