”الجمعة السوداء“، والنهاية السعيدة لشهر نوفمبر لدى الأمريكيين.

الوقت المقدّر للقراءة: 1 دقيقة و 51 ثانية.

 

 

الجمعة السوداء (Black Friday):

هو اليوم الذي يلي مباشرةً عيد الشكر في الولايات المتحدة الأمريكية، وعادةً ما يكون في نهاية شهر نوفمبر من كل عام، حيث يعتبر هذا اليوم بداية موسم شراء هدايا عيد الميلاد المجيد، فتقوم أغلب المتاجر بتقديم عروضٍ وخصوماتٍ كبيرة، حيث تفتح أبوابها باكراً لاستقبال الزبائن في حوالي الساعة الرابعة صباحاً.

وبسبب الخصومات الكبيرة، ولأنَّ أغلب هدايا عيد الميلاد تُشترى في ذلك اليوم، فإنَّ أعداداً هائلة من المستهلكين يتجمهرون فجر يوم الجمعة خارج المتاجر الكبيرة وينتظرون افتتاحها، وعند الافتتاح تبدأ الجموع بالقفز والركض للحصول على النصيب الأكبر من البضائع المخفضة الثمن.

في يوم ”الجمعة السوداء“ تقوم أيضاً بعض مواقع التسوق على الإنترنت، مثل: موقع Amazon  و eBay  بتقديم عروضٍ مغرية وخصوماتٍ على منتجاتٍ عديدة، كما يتمُّ تقديم بعض العروض الخاصة على منتجاتٍ معينة، ويتغير هذا العرض كل ساعة.

اطلب مساحتك الإعلانية

 

لماذا سميت بـ ”الجمعة السوداء“؟

تعود تسمية ”الجمعة السوداء“ إلى القرن التاسع عشر، وقد ارتبط ذلك بالأزمة المالية في عام 1896 في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي كانت ضربةً كبيرة للاقتصاد الأمريكي، حيث كسدت البضائع وتوقفت حركات البيع والشراء مما سبب كارثةً اقتصادية في أمريكا.

لقد تعافت أمريكا منها عن طريق عدة إجراءاتٍ، منها: إحداث تخفيضاتٍ كبيرة على السلع والمنتجات لبيعها بدلاً من كسادها، ولتقليل الخسائر قدر المستطاع، ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه العادة تقليداً في أمريكا تقوم به أهم المتاجر والوكالات، حيث تصل التخفيضات إلى 90% من قيمتها، ومن ثم تعود إلى سعرها الطبيعي بعد انقضاء الجمعة السوداء.

أمّا بالنسبة لوصف هذا اليوم باللون الأسود فذلك ليس رمزاً للكراهية أو التشاؤم، وإنما بدأت هذه التسمية لأول مرة في عام 1960 من قبل شرطة ولاية فيلادلفيا الأمريكية، وذلك بسبب الاختناقات المرورية الشديدة، والتجمهر والطوابير التي تحدث في هذا اليوم الخاص بالتسوق.

ويشاع أيضاً أن له مدلولٌ آخر في التجارة والمحاسبة، حيث يرمز اللون الأسود إلى الربح والتخلص من البضائع الكاسدة في المستودعات، بينما يعبر اللون الأحمر عن الخسارة والعجز وتكدس البضائع وكساد العمل.

تأتي ”الجمعة السوداء“ في توقيتٍ مختلف من كل سنة، فليس لها توقيتاً ثابتاً، ولكن تأتي في اليوم الذي يلي عيد الشكر.

 

هل يتأثر وطننا العربي بذلك؟

على الرغم من أنَّ هذا الحدث منتشرٌ في الولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول العالم الأُخرى، إلاّ أن أحد مواقع التسوق العربية الإلكترونية قد أطلقت عام 2014 مبادرةً جاءت رداً على يوم ”الجمعة السوداء“، وأُطلق عليها اسم ”الجمعة البيضاء“، وقد تمَّ اختيار اللون الأبيض بدلاً من الأسود نتيجةً لخصوصية يوم الجمعة لدى غالبية العرب من المسلمين.

وقد تباينت الآراء حول جدوى اختيار مناسبةٍ أمريكية لإعادة استهلاكها عربياً، وكان من ضمن هذه الآراء أن يتمَّ اختيار يوم جمعةٍ سابق لشهر رمضان أو عيد الفطر أو عيد الأضحى، بحيث يكون ذلك مناسباً للثقافة العربية والإسلامية بعيداً عن التقليد الأعمى للغرب.

 

إعداد: Economists Radio

مراجعة: Silva Allam

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ