تطوير الذات

5 فوائد للإقلاع عن التدخين تساعدك في تطوير حياتك المهنية

لماذا عليك الإقلاع عن التدخين لحياتك المهنية

الوقت المقدّر للقراءة : 2 دقيقة و 47 ثانية

قد لا يكون للتدخين عواقب كبيرة على المدى القريب، لكنه بالتأكيد له تأثير كبير في المدى البعيد.

وفقاً للأبحاث العلمية والتجارب، فإن التدخين يرتبط بانخفاض جودة الحياة الإجتماعية والأداء في العمل.

إن التأثير غير المباشر للتدخين يقع مباشرة على الأداء في العمل، بالتالي فإنّ الشركات الكبرى لا تشجع التدخين في مكان العمل.

ربما لا تكون جميع الشركات صارمة للغاية، لكن معظمها لديها نظرة سلبية نحو التدخين، مما يؤثر على فرص المدخن في العمل إلى حد كبير.

سوف نستعرض لك في هذه المقالة بعض الأضرار الكبيرة التي يمكن أن يسببها التدخين وكيف لك أن تحسن مسيرتك المهنية بالاقلاع عنه.

 

1- صحة الجسم:

 

إن الجسم السليم أكثر كفاءة وإنتاجية، وهو أحد أهم المتطلبات المسبقة لأي وظيفة، حيث أنّ الجسم السليم يجعلنا أكثر نشاطاً وتركيزاً وطموحاً، مما ينعكس بشكل طبيعي على أداء أفضل في العمل والإنتاجية.

وحيث أن للتدخين روابط مباشرة مع الخمول والإرهاق، فهو يسرق الطاقة المطلوبة للتفوق في العمل ويؤدي إلى طموح أقل.

 وتظهر الدراسات العلمية أن التدخين يسبب استنفاذ الأكسجين من الدم، مما يعيق القوة الحيوية للأعضاء والعضلات، بما في ذلك الدماغ، كما يميل المدخنون إلى أخذ المزيد من الإجازات المرضية كما يظهر عليهم فقدان التركيز في العمل.

من ناحية أخرى، يتمتع الجسم الصحي بدورة دم قوية، مما يساعد على العمل لساعات طويلة بكفاءة أكبر.

لماذا علي التوقف عن التدخين في الشركة

 

2- تعزيز الثقة بالنفس:

 

إن للتدخين الكثير من الآثار الجانبية التي تؤثر على الحياة الاجتماعية، وبالتالي على الثقة بالنفس.

واحدة من أكثر مصادر الإزعاج الأساسية للتدخين هي الرائحة العالقة للرماد المحترق والقطران والنيكوتين، هذه الرائحة سيئة بما يكفي للناس لتجاهل المدخن، إضافة إلى تصبّغ الأسنان والبشرة الشاحبة التي لها آثار نفسية كبيرة في مكان العمل الاحترافي.

 فإذا كنت تعمل في قطاع العلاقات العامة والتسويق سيشكل العديد من الأشخاص تصوراً سلبياً بناءً على نظافتك.

هذه العوامل يمكن أن يكون لها أثر كبير على ثقتك بنفسك وتودي بك إلى العزلة في مكان عملك، بينما يمكن أن يؤدي الإقلاع عن التدخين إلى تحسين صحة الأسنان والجلد والتخلص من الرائحة الكريهة للفم.

 

3- القدوة الحسنة في الشركة:

 

نحن نعيش في مجتمع مدمن على التدخين لكنه يدرك آثاره الضارة.

وجدت الدراسة التي أجراها ’’مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها‘‘ أن 70% من المدخنين يريدون الإقلاع عن التدخين! إذاً فإن المجتمع يعترف بأضرار التدخين، كما أنه يكافئ غير المدخنين بشكل طبيعي.

غالباً ما يُنظر إلى غير المدخنين على أنهم قدوة يحتذى بها، ويمكن الاعتماد عليهم، وأي شركة لن ترغب في توظيف شخص مدخن للقيام بدور قيادي لأنه سوف يقود المؤسسة بأسلوب خاطئ.

تظهر هذه الأفكار غالباً في اللاوعي لدينا، ويُنظر إلى غير المدخنين على أنهم أكثر انضباطاً وتركيزاً وحيوية من أي شخص مدمن على التدخين.

توقف عن التدخين من اجل تركيزك

 

4- تحسين التركيز:

 

للتدخين تأثير مثير للسخرية على الدماغ، ففي المدى القصير يعمل ضغط النيكوتين على تحسين تركيزنا حيث يولد الشعور بالمتعة، ولكنه سرعان ما يصبح مصدر إزعاج عندما يزول أثر النيكوتين.

بدون وجود إمداد ثابت من النيكوتين يتلاشى التركيز المرتفع ثم يميل المدخن إلى أن يصبح متقلباً ومزاجياً،  وعلى المدى البعيد يصبح الشخص المدخّن مجرد مدمن للنيكوتين للحصول على ذلك الشعور. 

من الجيد أنه يمكن التحكم في النيكوتين إما بتناول حبوب أو عصائر النيكوتين بتراكيز خاضعة للرقابة لكي لا تسبب الإدمان.  

 

5- قلق وتوتر أقل:

 

لطالما ارتبط التدخين بزيادة مستويات التوتر والقلق، فالتدخين المستمر يسبب زيادة كبيرة للدوبامين، وهي مادة كيميائية مسؤولة عن تحسين مزاجنا في الدماغ، وتؤدي الكمية الزائدة من الدوبامين إلى عدة أعراض عندما يبدأ في العودة إلى المستويات الطبيعية، مثل الإجهاد الداخلي دون أي سبب خارجي وردات فعل حادة أحياناً عند الضغط، وهو أمر سيء للغاية في مكان العمل ويمكن أن يضع نقطة سوداء كبيرة في المسيرة المهنية.

إن البحث عن المتعة على المدى القصير، والذي يسببه زيادة الإفراز في الدوبامين، يؤثر على التفكير والتصور للمخاطر طويلة الأجل، وعند وجود أعراض لارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في السيطرة على الإجهاد، فيجب طلب رعاية طبية أو نفسية بدلاً من السحب من السيجارة.

 

من المؤكد أن التدخين هو أصل العديد من المشاكل، وأن معظم المدخنين هم مجرد ضحايا الوتيرة السريعة لأسلوب الحياة في القرن الحادي والعشرين، ويبقى التدخين هو السبب الرئيسي الذي يمكن الوقاية منه للوفيات، وسبب في التغيب عن العمل نتيجة الأمراض إضافة إلى انخفاض القدرة على التركيز، مما يكلف الشركة المزيد من المال نتيجة ساعات العمل الضائعة.

وأخيراً، تذكر أن الإقلاع عن التدخين هو فرصتك، فمجرد التفكير في مدى الإنتاجية، الاسترخاء، التركيز والرضا الذاتي الذي ستحصل عليه عند إقلاعك عن التدخين يشعرك بالراحة.

 

إعداد: عبدالرحمن قضماني
مراجعة: زها فنصــه

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This