تطوير الذات

5 عادات يقوم بها الأشخاص الناجحون خلال اليوم

5 عادات يقوم بها الأشخاص الناجحون خلال اليوم

الوقت المقدّر للقراءة: 2دقيقة، 44 ثانية.

 

خلال حياتك المهنية، وأنت تمارس عملك اليومي، غالباً ما ستشعر بعد الانتهاء من العمل والعودة إلى المنزل بالسعادة والفخر ربما بما قدمته خلال يومك، لكن ماذا لو كان العكس وشعرت بالإحباط؟

نشاهد طوال الوقت قصص الأشخاص الناجحين الذين يستيقظون باكراً كل يوم للاستفادة بقدر الامكان من يومهم الطويل، ولكن ماذا عن بقية ساعات اليوم التي تلعب دوراً لا يقل أهميةً عن ساعات الصباح الأولى؟ وما الذي يقوم به هؤلاء خلال اليوم؟ وكيف يصلون لأقصى درجات الإنتاج والاستفادة؟

 

في مقالنا هذا سنتعرف سوياً على 5 عادات من شأنها أن تمنحك الشعور بالاعتزاز والنجاح في نهاية كل يوم:

1.عبر عن امتنانك:

 

انتشرت في الآونة الأخيرة عادة التعبير عن الإمتنان في بداية أو نهاية كل يوم عمل، وقد حظيت هذه العادة بشعبية كبيرة حيث شعر الأشخاص الذين قاموا بالتعبير عن فخرهم بأنفسهم بداية كل صباح بالمزيد من السكينة والراحة خلال يومهم.

كما وجدت دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا أن الأشخاص الذين يكتبون بانتظام ما كانوا ممتنين له كانوا أكثر تفاؤلاً ومرونة من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك، ومن المثير للاهتمام أن عدد الزيارات التي يقومون بها للطبيب كان أقل وعدد مرات الغياب عن العمل منخفضة بشكل كبير، فالتعبير عن الامتنان يوميًا هو ممارسة بسيطة وسريعة لها تأثير إيجابي كبير.

 

 

  1. قل لا لتعدد المهام: 

 

إن القفز بين مهام مختلفة ليست ذات صلة ببعضها يهدر الكثير من الوقت والجهد، كأن تباشر القيام بإحدى المهام ولكن مهلاً تصلك رسالة عاجلة، تنشغل بالرد عليها و بعد بضع دقائق، يجذبك الحديث مع زملاء العمل، فتضيع دقائق أخرى، ثم وبعد تذكرك لمهمتك تعود لمباشرة القيام بها، فتتذكر رسالة إلكترونية كان يجدر بك الرد عليها في وقت سابق من اليوم.

هل هذا يبدو مثل يومك؟

تشرح ’’جيسيكا هاريس – Jessica Harris“ من ’’تريلو- Trello“ كيف أن هذا الفعل يكبدك الكثير:

“نحن ننفق في المتوسط دقيقة واحدة و15 ثانية على إحدى المهام قبل أن تتم مقاطعتها، ويستغرق الأمر 25 دقيقة في المتوسط لاستئناف المهمة بعد انقطاعها، يمكن أن يؤدي تعدد المهام بشكل كبير إلى خفض معدل الذكاء مؤقتًا بنسبة تصل إلى 15 نقطة.”

إذن لربما لا تستطيع القضاء على هذا الأمر بشكل نهائي، لكن يمكنك بالتأكيد تخفيف هذا التشتت بضبط النفس وتقدير الوقت الضائع، مما سيجعلك تتغلب على هذا الأمر تدريجياً.

 

3.أنشئ خطة (عندما– فسوف):

 

ذكرت هذه العادة في كتاب “التحضير المسبق” لـ’’روبرت سيالديني- Robert Cialdini’s“: وهي طريقة “when-then” وهي تقنية ثورية للإستعداد للأحداث المتوقعة خلال اليوم.

وتكمن مهيتها في توقع بعض الأحداث التي قد تطرأ خلال اليوم وتحضير الحلول اللازمة لمواجهتها،

وإليكم بعض الأمثلة عليها:

  • عندما احتاج أن أعمل بشكل متواصل، عندئذ سأغادر مكتبي وأبحث عن غرفة منفصلة.
  • عندما يحين وقت تناول الغداء، فسأطلب سلطة مثلاً.

وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يستخدمون التخطيط “عندما / سوف” يكونون أكثر قدرة من مرتين إلى ثلاث مرات لتحقيق أهدافهم، هذا النوع من التخطيط فعال لأنك تنشئ استجابات تلقائية بشكل استباقي.

 

 

  1. مارس التمارين الرياضية:

 

يمكنك تجربة الركض أو ركوب الدراجات أو حتى الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، في الحقيقة إن كل ما تحتاج إليه فعلياً هو بضع دقائق فقط من التمارين الرياضية بانتظام أسبوعياً، جرّب الاعتماد على  تمارين الـ 7 دقائق المتواجدة على التطبيقات أو الفيديوهات، إنها تمارين مكثفة يمكنك القيام بها في أي مكان تقريبًا وثبت أنها تحقق نتائج عظيمة عند المواظبة عليها.

إن أخذ استراحة قصيرة للذهاب في نزهة هو وسيلة رائعة للحد من التوتر،ماذا عن الخروج في نزهة سريعة حول المكتب في منتصف يوم العمل؟، ستسمح لك هذه الجولات باستنشاق الهواء النظيف وسترفع نبضات قلبك، وستمكنك من العودة إلى عملك بتركيز أكثر وطاقة أكبر، حتى إذا لم يكن لديك وقت للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، فإن التمارين الرياضية لبضع دقائق فقط كل يوم بجانب المكتب لا تزال تستحق العناء وستساهم في منحك نهاية يوم أكثر راحة وإحساساً بالنجاح.

 

  1. اخلق روتيناً للنوم:

 

في نهاية يوم شاق، لا بد من أن تمارس طقوس للتجهيز للنوم، كأن تقوم بإطفاء جميع الأجهزة الإلكترونية الخاصة بك، وأن تنظف المكان وترتب أشيائك المبعثرة، هذه التفاصيل الصغيرة تشير بانتهاء اليوم مما سيمنحك الإحساس بالراحة، كذلك عدم التفكير بالعمل خارج المكتب سيضفي شعوراً بالحيوية.

 

في نهاية مقالنا، أخبرنا عن عاداتك التي تشعرك بالحيوية والإنجاز في نهاية كل يوم.

 

إعداد: Hussain Hendi
مراجعة: shahd abu sirryeh

Husain Hendi
الكاتبHusain Hendi
Checker and Content Creator "BA Degree , Business Administration" "Introducing and preparing economic news programs and newsletters" "Founder of Radio Economists Initiative" // Management is my passion and ambition is the water that I live by it //

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This