تطوير الذات

10 طرق لتجعل مكان عملك صديقاً للبيئة

Three businesspeople holding meeting in lobby. Male manager sitting at table, showing touchpad and talking to female partners. Women smiling

10 طرق لتجعل مكان عملك صديقاً للبيئة

الوقت المقدّر للقراءة: 5 دقيقة و 57 ثانية.

 

أصبح المستهلك في الوقت الحالي أكثر وعياً بتأثير نشاط الإنسان على البيئة، حيث أشار استبيان عالمي في 2014، أن 55% من المستهلكين على استعدادٍ لدفع مبالغ أكبر مقابل البضائع والخدمات التي تقدمها شركات تمارس نشاطاتٍ صديقةٌ للبيئة. كما أظهرت دراسةٌ مشابهةٌ قام بها Cone للاتصالات عام 2013، بينت أن 71% من الأمريكيين يقومون باختياراتٍ أكثر رفقاً بالبيئة عند التسوق.

إذن من خلال دمجك للممارسات المستدامة في عملك فأنت لا تساعد البيئة فقط، ولكنك أيضاً تكسب المال.

 

تذكر أن جهودك نحو “الممارسات الخضراء” في نشاطك التجاري يجب أن تكون حقيقيةٌ، فإذا كنت تسوقُ لنفسك فقط على أنك ترعى الاستدامة، بينما أنت حقيقةً لا تقوم بأي نشاطٍ فعلي تجاه البيئة، وذلك بما يُعرف بمصطلح (greenwashing)، فقد تواجه موجات الاستياء من المستهلكين، حيث أصبح المستهلك في يومنا هذا أكثر وعيًا بسياسيات التسويق، وقد يميل إلى معاقبة الشركات إذا شعر أنها تخدعه بادعاء الاستدامة.

 

وإليك 10 طرق مُقترحة من Business Solutions – BS تكفل لك تحويل عملك إلى عمل مستدام، إضافة إلى ربح العملاء:

 

1-استغن عن سيارتك:

يعتبر الذهاب إلى العمل سيراً على الأقدام أو باستخدام الدراجة الهوائية تمريناً رياضياً ممتازاً، كما أنه خيارٌ جيدٌ فيما يتعلق بالبيئة، التزم بفعل ذلك مرةً أو مرتين أسبوعياً، أما إذا كان مكان عملك بعيداً، فامش نصف المسافة وليس كلها، بإمكانك أيضاً استعمالُ المواصلات العامة فهي خيارٌ ممتازٌ من الناحية الصحيةِ والبيئيةِ والاقتصادية.

أما عند اختيار موقع شركتك احرص أن يكون مؤهلاً لاستخدام الدراجات ومخدوماً بشبكات نقل، وقريباً من خطوط المواصلات.

لماذا لا تجعل يوماً من الأسبوع يوم “ترك السيارة في المنزل”؟ واحتفل مع الموظفين بيومٍ صديقٍ للبيئة.

 

2-اعمل من المنزل:

إدارة عملك من منزلك تعتبر وسيلة رائعة للتحول إلى الاستدامة، إن انتشار شبكة الإنترنت، والأجهزة النقالة سهل إدارة أي شيءٍ عن بعد، إذ لم يعد ضرورياً لكثيرٍ من اجتماعات العمل أن تكون وجها لوجه، إذاً فلمَ لا تشارك بالحد من أزمة المرور وخفض انبعاثات الغازات؟ لا يوجدُ سببٌ يمنعك من أن تلبي احتياجات العملاء إذا توفر لديك مكتبٌ مجهزٌ بشكلٍ صحيحٍ في المنزل.

بالإضافة إلى الفوائد البيئية، فإن إدارة العمل من المنزل ستوفر عليك الكثيرَ من الضرائب، هل فكرت في ذلك من قبل؟

 

3-قلل نفاياتك:

يُمكنك مساعدة البيئةِ عن طريقِ تقليلِ النفاياتِ التي تُنتجها في مكان عملك، وذلك بالتغلبِ على إدمانِ استعمالِ المنتجاتِ الورقيةِ والبلاستيكية، أو المنتجاتِ ذاتِ الاستعمالِ لمرةٍ واحدة، ومن الأمثلةِ الجيدةِ على ذلك آلاتُ صنعِ القهوةِ الموجودةٌ الآن في العديدِ من المكاتب، تستهلك الآلات العادية قصديراً معدنياً واحداً لصنعِ ما يُعادل مائةِ كوبِ قهوة، مقارنةً بمائة قصديرٍ تحتاجها آلات أكواب المرة الواحدة لصنع نفس الكمية من أكواب القهوة ذات الاستعمال الواحد، والتي تتميز أيضاً بأنها أكوابٌ غير قابلةٍ لإعادة التدوير ومكلفةٌ جداً. والآن هل غيرت رأيك بشأن طريقةِ شُربِك للقهوة؟

بالإضافة إلى استبدال آلات القهوة، يمكنك أن تقوم دائماً أن تقوم بأنشطةٍ تقلل الهدر مثل أن:

– تشجع موظفيك على إحضار أكوابهم الخاصةِ بشُربِ القهوة، وإعادة ملء عبوات المياه (بدلاً من استعمال الأكواب الورقية والاستمرار بشراء زجاجاتِ الماء البلاستيكية).

– إذا كنت تملك مطبخاً في مكتبك، استخدم دائماً العلب للاحتفاظ بالسكر والقهوة وخلافه، بدلاً من الأكياس الفردية التي تستعمل لمرةٍ واحدة.

– تأكد من التخلصِ من النفاياتِ بطرقٍ صديقةٍ للبيئة، إما بصناديق إعادةِ التدويرِ أو بإعطائها للمزارعين المحليين لتستعمل كسماد.

– حول آلاتِ تجفيفِ الأيدي في المطبخ والحمامات لتعمل على الهواء الدافئ، ستوفر بذلك من المناديل الورقية.

– قلل من هدرك للأوراقِ عن طريقِ تخفيفِ اعتمادك على الملفات المطبوعة.

 

4-اشترِ منتجاتٍ مستدامةٍ:

يُعتبر التدربُ على الشراءِ المستدامِ واحدةً من أفضل الطرقِ لجعل عملك مستدامٌ، وهذا يتضمن الإقبال على مصادر السلع والخدماتِ التي يتم إنتاجها وتوفيرها بطريقة مستدامة؛ يمكنك البدء بالاستيرادِ من منتجين محليين بدلاً من الخارج، كما تستطيع أن تراجع قائمةِ مشترياتك وتتأكد أنها:

– مُصنعةٌ بطرقٍ ووسائلٍ مستدامة.

– لا تحتوي على موادٍ سامةٍ أو تضر بطبقةِ الأوزون.

– تم تصنيعها من موادٍ معاد تدويرها ويُمكن أن يعاد تدويرها بعد الانتهاء منها.

– مصنوعةٌ من موادٍ متجددةٍ (مثل الخيزران، الخ .. ).

– تم تصميمها ليعاد استخدامها وليست لمرةٍ واحدة.

 

5-ساعد البيئة والمجتمع:

من أكثر الممارساتِ إثارةً للصدمةِ هي ممارسات ُشركاتِ البناء والمقاولاتِ تجاه البيئة، وهي طرق التخلص من المواد الفائضة والقابلة للاستخدام حيث تذهب مباشرةً إلى حاوياتِ القمامة، حيث قام أحد البرامج التلفزيونية الشهيرة ويدعى with sledgehammers بجمع كمياتٍ كبيرةٍ من وحداتِ المطابخ والحمامات والأحواض بعد أن قام مقاولون بالتخلصِ منها، ثم تجديدها بعد ذلك وإعادة استخدامها.

إن هذا النوعُ من الممارسات عارٌ، حيث أن كل هذه المواد يمكن التبرع بها إلى المنظماتِ مثل Habitat for Humanity، والتي تقوم بأخذ جميعِ الأشياء ابتداءً بالأجهزةِ ووصولاً للخشب المستعمل، ومن ثم تبيعها لإعادةِ استخدامها سنوياً، ما يحفظ أطناناً من المواد من أن تنتهي في المكبات، وتستخدم العائداتُ لتمويلِ بناء مشاريع الإسكان ذات الدخل المنخفض في مجتمعك.

في المرةِ المقبلةِ التي يحتاجُ مكتبك فيها إلى تجديدٍ، قم بتوكيلِ مقاولٍ أو مهندسٍ متخصصٍ بالمباني الخضراء-LEED certified، وتعرف على الطرقِ التي يُمكن الاستفادة بها من المواد، سواءٌ بالتبرعِ بها أو إعادة استخدامها أو تجديدها، ستساهم بذلك في إفادةِ المجتمعِ والبيئة.

 

6-قلل من استخدام المياه:

بغض النظر عما إذا كنت تؤمن بتغيير المناخ أم لا، فإنك لا تستطيع أن تنكر أن السنواتِ القليلة الماضية كانت من أكثر السنوات جفافاً، ولكن حتى وإن كان عملك يقع في منطقةٍ تعاني من الجفافِ أم لا، فإن الحد من استخدامك للمياه هو أحدُ الطرق الواضحةِ لتوفير المال والمساعدة في الحفاظ على موردٍ قيّم.

تتضمن الطرقُ التي يمكن أن تقلل من استخدام المياه في أماكن عملك ما يلي:

– أحكم إغلاق الصنابير، أصلح المواسير التي تسرب المياه، ركب مراحيض مرشدة في استهلاك المياه، غيّر المغاسل إلى أخرى ذات تدفقات أبطأ في الحمامات.

– إذا تواجد في مقر عملك حديقة، اهتم بزرع النباتات الصحراوية فهي حتماً ستستهلك مياهاً أقل، أما إذا كان نظامُ الري عن طريق الرش، استبدله بنظامِ التقطيرِ الذي سيوفر فوراً في استهلاك الماء، احرص أيضاً على استخدام الحساسات التي تقيس درجة حرارة ورطوبة الجو والتربة والنبات، وتعدل كميات التدفق بناءً عليها.

– استخدم غسالة صحونٍ في غسل الأطباقِ بدلاً من الطريقة اليدويةِ سوف تحتاج وقتاً أسرع وتستهلك مياهاً أقل.

 

7-قلل من استهلاكك للطاقة:

إن قطاع البناء يستهلك أكثر من ثلث إجمالي الاستهلاك العالمي للطاقة، ما يجعله أكثر القطاعاتِ استهلاكاً للطاقة، ووفقاً لمعهد الدراسات البيئية والطاقة إيسي-EESI، تُنتج المباني 30% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على الصعيد العالمي، ومن بين التوصيات العديدة الصادرة عن مؤتمر تغير المناخ لعام 2015 (COP21) هي أن يتم تخفيض الانبعاثات من المنازل والمباني بنسبة 50% بحلول عام 2030.

وقد أدت حملة خفض انبعاثات المباني إلى نموٍ سريعٍ في بناء الأبنية عالية الكفاءة فيما يتعلق بالبيئة، ومنها المنازل (Net-zero)، وهي المنازلُ التي تستهلك صفراً فيما يتعلق بالطاقة، وانتشرت استراتيجيات البناء الخضراء للحد من استخدام الطاقة بنسبة تتراوح بين 80 و90 %. إضافة إلى أن ألواح توليد الطاقة الشمسية يمكن أن تقلل النسبة إلى أكثر من ذلك.

إذا كنت تقومُ بإنشاءِ مكان العمل الخاص بك من الصفر، فلماذا لا تُزوده بأحدثِ مميزاتِ كفاءةِ استخدامِ الطاقة؟ أو إذا كنت تقومُ بتجديدِ مبنى قائم فساهم بالقدر الذي تسمح به ميزانيتك، تأكد أيضاً من التحققِ من الخصومات والحوافز والتسهيلاتِ التي قد تقدمها حكومتك للأبنيةِ الكفؤة في استخدام الطاقة والألواح الشمسية وما إلى ذلك.

 

8-أعد تدوير الإلكترونيات:

يتم التخلص من أكثر من مليوني طن من النفايات الإلكترونية سنوياً في الولايات المتحدة لوحدها، ولا يعاد تدوير سوى 27 % منها، وتنتهي النفايات الإلكترونية عادةٌ في مكبات القمامة أو تحرق أو تصدر بصورةٍ غير شرعيةٍ إلى البلدان النامية.

عندما يحين موعدُ استبدالِ الإلكترونياتِ في مكان عملك مثل أجهزةِ الكمبيوتر والشاشاتِ والأجهزةِ اللوحية والهواتف الذكية وما إلى ذلك، فبدلاً من رميها، يُمكنك التبرع بها لإعادةِ استخدامها من قِبل المدارس أو المؤسسات الخيرية في منطقتك.

توفر شركات تصنيع الكمبيوتر مثل Dell و HP برامج لبيع المنتجات المستعملة أو إعادة تدويرها أو التبرع بها، يسمح EBay  لك ايضاً بالتبرع بعائد الالكترونيات المباعة عن طريقه إلى المنظماتِ غير الربحية أو بنسبةٍ منه، أما تجار الإلكترونيات مثل BestBuy و Staples فلديهم أيضاً برامج تسمحُ لك بالتداولِ، أو بيعِ الإلكترونيات المستعملة.

الاهتمام بطريقة التخلص من فائض المعدات الإلكترونية هو وسيلةٌ رائعةٌ لمساعدة البيئة (وعمل الخير أيضاً!).

 

9-استخدم الحوسبة السحابية:

الحوسبة السحابية-Cloud computing هي مصطلحٌ يشيرُ إلى المصادرِ والأنظمةِ الحاسوبيةِ المتوافرةُ عبر الشبكة، والتي تزود المستخدم بعددٍ من الخدمات، ويشمل ذلك توفير مساحةٍ لتخزين البيانات، والنسخِ الاحتياطي، والمزامنةِ الذاتية، كما يشتملُ على قدراتٍ لمعالجةِ وجدولةِ المهام، ودفعِ البريد الإلكتروني، والطباعةِ عن بعد، بالإضافةِ إلى كل ذلك، فالانتقالُ إلى cloud ممارسةٌ صديقةٌ للبيئة.

تسمحُ التطبيقاتُ مثل Google Apps و Apple iCloud و Microsoft Office 365 للموظفين بمشاركةِ المعلومات والوصولِ إليها من أي مكان، ما قد يؤدي إلى خفضِ التكاليف وتقليلِ الحاجةِ إلى تخزين وطباعة المستندات.

كذلك لن تحتاج لشراءِ وصيانة معداتٍ باهظةٍ الثمن (والتي تستخدم أيضاً المزيد من الكهرباء) قد تستطيع حتى الاستغناء عن أجهزةِ الكمبيوتر المكتبية، الأجهزة النقالة ستفي بالغرض، وسوف تكون قادراً على إتمام جميع أعمالك بكفاءةٍ وفعالية.

 

10-انضم إلى شركاتٍ أخرى:

إن أحد أفضل الطرق لاتخاذ إجراءاتٍ بشأن الاستدامة هو الشراكةُ مع الشركاتِ ذات التفكير المشابه، من خلال النقاشاتِ المشتركةِ يُمكنك التوصلُ إلى خطة عملٍ جماعيةٍ، ووضع استراتيجياتٍ للتحول إلى اقتصادٍ يتميز بانخفاض استهلاك الموارد الطبيعية، وإعادة التدوير، والترويج للمصادر المحلية للعمالة والمنتجات والمواد.

تمكنك الشراكة مع أصحابِ الأعمال الأخرى، والمجموعات البيئية، والحكومات المحلية من تقليل تأثيرك السلبي على البيئة، والترويج لعملك على أنه مستدام، وكسب المزيد من العملاء، أليست صفقة مربحة لجميع الأطراف!

 

إعداد: Shahd Abu Sirryeh

مراجعة: Manar Damani

Shahd Abu Serriya
الكاتبShahd Abu Serriya
Architectural Engineer, Writer and Researcher
'' I never use the phrase of "I do not know", or "I cannot do”,
I never even once said that words to a boss or a client,
You can always ask me anything, and I will always figure a way to do or learn."

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This