إدارة الأعمال

من أسلوبهم ومكاتبهم، تستطيع التعرف على طريقة تفكيرهم!

من أسلوبهم ومكاتبهم، تستطيع التعرف على طريقة تفكيرهم!

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 10 ثانية.

 

هل مكتبه فوضويّ؟ أم هو مليءٌ بالخطط والأفكار الجديدة المتناثرة في الأرجاء؟أم يحتوي على كثيرٍ من الصور مع أفراد العائلة وهي تحيط بكل مكان؟أم أنّ مكتبه منظمٌ و مرتبٌ بشكلٍ لا يصدق! .

بنية محيط العمل الذي يحيط بالشخص، ومحاولاته المستمرة لتحسين إنتاجيته وهو على مكتبه، يخبرنا كل ذلك بشكلٍ عمليّ كيف يتميز الشخص ويبدع في أداء مهامه، وخاصّة عندما ننظر من خلال الاستراتيجيّات والأساليب المبتكرة التي يتبعها معظم الأشخاص الاستثنائيين.

ونحن اليوم في ” Business Solutions- BS ” سنسلّط الضوء على بعض المتميزين، وبعض الطرق المبتكرة التي يمارسونها ويستخدمونها بشكلٍ يوميّ، كأمثال ” أيلون ماسك – Elon Musk “، ” ألبرت آينشتاين – Albert Einstein “، “إرنست همنغواي – Ernest Hemingway “، “أريانا هافينغتون-Arianna Huffington”، و” مارك زوكربيرج – Mark Zuckerberg ” .

 

” إرنست همنغواي – Ernest Hemingway ” :

يفضّل العمل واقفاً، على آلته الكاتبة الموضوعة على رفٍ للكتب في غرفة نومه، ويعتقد “همنغواي” بأنه قام بالأفضل بوقوفه، حيث أشارت بعض الدراسات أنّ العمل واقفاً يعمل على زيادة الإنتاجيّة بنسبة 10% ، وقد قام “همنغواي” بذلك لأنه أمر مريحٌ بالنسبة له، وهو أمرٌ غير اعتياديّ .

 

 

” أيلون ماسك – Elon Musk ” :

لقد وضع مكتبه في نهاية خطّ تجميع سيارات “تيسلا” حتى يتمكن من تفحص كلّ مركبةٍ تم تصنيعها.
الدرسُ الذي نتعلمه من جرأة ورؤية “ماسك”، أنّه ومن خلال الإهتمام المستمر بالتفاصيل الهامّة للمنتج النهائيّ يستطيع معرفة مدى انسجام منتجه مع رؤية شركته، على الرغم أنّه يستطيع وضع مكتبه في أيّ مكانٍ آخر مع إطلالةٍ جميلة، ولكنّه اختار مكاناً استراتيجياً يمكّنه التأكّد من جودة المركبات التي تخرج من خط الإنتاج مع معايير الجودة الدقيقة المتّبعة .

 

 

” ألبرت آينشتاين – Albert Einstein ” :

يعتقد بأنّ المكتب الفوضويّ يشير إلى عقلٍ تدور به الكثير من الأشياء المبدعة والمبتكرة! ، وعلى غرار ذلك فإنّه يستطيع معرفة ماذا يدور في عقلٍ يمتلك صاحبه مكتباً مرتباً بشكلٍ لا يصدق! .
قد أشارت الدراسات أنّ المكاتب التي تتمتع بقدرٍ من الفوضى ” فوضويّة! ” لها ارتباطٌ وثيقٌ بالإبداع، وهو بالضبط ما كان يحتاجه “آينشتاين” للتفكير خارج الصندوق وابتكار الحلول للمسائل الفيزيائيّة المعقدة كالـ”النسبيّة”.

 

 

” أريانا هافينغتون-Arianna Huffington ” :

Arianna Huffington poses for a portrait in New York, Monday, Dec. 9, 2013. (Damon Dahlen, Huffington Post)

تعتقد بأنّ الناس لا ينالون قسطاً كافياً من النوم، فهي تشجع على أخذ قيلولةٍ في مكان العمل لزيادة الإنتاجيّة، وهذا ما كان جليّاً وواضحاً في كتابها “ثورة النوم – Sleep Revolution “، والذي تحدثت فيه عن الأزمة التي يعاني منها الناس من قلة النوم وتأثير ذلك على صحتنا،وأعمالنا، وعلاقاتنا، وبالطبع سعادتنا.
وذهبت إلى أنّ كل ما نحتاجه يتلخص في غفوةٍ قصيرةٍ ننعش من خلالها عقولنا وحياتنا.

 

” مارك زوكربيرج – Mark Zuckerberg ” :

ليس لديه غرفةٌ خاصةٌ يضع فيها مكتب عمله ! ، فهو يحبّ أن يُبقيَ محيط عمله بسيطاً، وعوضاً عن امتلاكه لغرفة عملٍ خاصّة فهو يفضّل مكتباً مماثلاً لمكاتب موظفيه في شركة ” Facebook ” ! .
نتعلم من ذلك أنّ ذوقك وطريقة تعاملك في محيط عملك، كل ذلك يوصل رسالةً واضحةً عن قيمك ومبادئك وشخصيتك سواءً كان  لموظفيك، أو مؤسستك، أو للعالم أجمع.
وهذا ماكان يقوم به “زوكربيرج” محاولاً الحفاظ على بساطة محيطه حتى يستطيع التركيز على المشكلات التي تواجهه، وبذلك الأسلوب تشعّ رؤيته بوضوح لتلهم من حوله وترشدهم.

ختاماً، نحن في ” Business Solution – BS ” نرى أنّ لكل شخصٍ مميّز أسلوبٌ مبتكرٌ خاصٌ به ، وكلّ الطرق التي تم عرضها هي طرقٌ غير اعتياديّة تعبر عن رؤية الشخص وتطلعاته، وهي تعيينه  للوصول إلى غايته وتحقيق أهدافه.

 

إعداد: Anas Zaeem

مراجعة: Jaclyn Touma

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This