تطوير الذات

ثلاث نصائح للقاء عمل ناجح على كوب من القهوة

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 21 ثانية.

في هذا المقال نستعرض تجربة مستشار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والذي انتقل مؤخرا إلى بيئة عمل جديدة في شركة ناشئة مقرها شيكاغو.
ومن الصعوبات التي واجهت المستشار في بيئة عمله الجديدة الاختلاف الجذري في مجتمع العمل الجديد، إضافة إلى عدم معرفته بأي شخص في محيط عمله وعدم وجود أي وسيلة اتصال بهم حتى بالبريد الإلكتروني !
ولبناء مجتمع نشط وفعال ولتعزيز الاتصال ببيئة العمل المحيطة به، ولتجاوز الصعوبات بدأ بخطوة مهمة يقوم بها كل رجل أعمال ناجح من خلال استراتيجية 250 اجتماع على كوب من القهوة خلال 400 يوم .
ونستعرض أهم ثلاثة نصائح لبناء شبكة علاقات قوية وفعالة باستخدام اجتماعات القهوة.

النصيحة الأولى: ابحث عن الأشخاص الأكثر تأثيراً في بيئة العمل و أنشئ صداقات معهم.

الخطوة الأولى للانخراط الفعال في بيئة العمل الجديدة هي التفاعل والمشاركة مع القادة والمدراء المؤثرين والذين يعرفون بمصطلح “super connectors”، واستخدام استراتيجية الاتصال من الأعلى إلى الأسفل بدلاً من استراتيجية التواصل من الأسفل إلى الأعلى، ومراعاة كون هؤلاء المؤثرين والمدراء أشخاص كثيري الإنشغال ودائماً ما يحتاجون إلى مساعدة الآخرين في إنجاز أعمالهم وتخفيف أعباء العمل عنهم.
حيث يمكن أن تعرض عليهم مساعدتهم في إنجاز الأعمال سواء بالتسويق أو الكتابة أو غيرها من الأعمال الأخرى حتى وإن لم تكن بارعاً بها، فقد تحقق مساندتهم تقدماً في علاقتك معهم وتكسر الحاجز بينكم.

النصيحة الثانية: كن مميزاً في تقديم دعوتك لاجتماع القهوة.

ينقسم الأشخاص فيما يخص قبلوهم دعوة لتناول كوب من القهوة إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول يقبلون دعوتك للقهوة بشكل سريع أما القسم الآخر يتطلب وجود سبب قوي لمشاركتك القهوة، والقسم الأخير يرفض دعوتك كونك شخصاً غريباً بغض النظر عن قوتك وقدرتك في الإقناع أو تميزك في تقديم الدعوة.
وبغض النظر عن ذلك فالمفتاح يكمن في السؤال نفسه، في المختصر إن لم تسأل لن تحصل أبداً على اجتماع لشرب القهوة.
وفيما يلي مثال بسيط يوضح طريقةً من طرق دعوة أحدهم لمقابلة من خلال دعوة لتناول كوب من القهوة وإبداء الاهتمام بعمله.

“مرحبا جون
أنا من أكثر المعجبين بأدائك في العمل، وقد استفدت كثيراً منك وأخذت بنصائحك المهمة في مجال عملك، والتي تعكس بشكل مهم المستوى المهني التي تتميز به، فهل يمكن دعوتك لتناول القهوة يوم الثلاثاء القادم؟ وانا على علم تام بالمشاكل وضغوطات العمل التي تعاني منها لكن أود طرح عليك بعض المقترحات التي سوف تساعدك في إنجازها وتجاوزها.
شكرا لك”
روبي.

 

ونلاحظ من فحوى الرسالة احتوائها على قصة تتناول بشكل واضح ومباشر سبب دعوتك لتناول القهوة مع الطرف الآخر، مع التأكيد على رغبتك بتقديم مساعدة له لكسر الحاجز بينك وبينه.
وحول طلب اجتماعات القهوة تقول “إيمي دوريك-Amy Dordek” مدير قسم في شركة “Growthplay”: “إنني أتلقى دعوات إلى تناول القهوة أكثر مما يتم سؤالي عن أمور العمل، وخاصة في مجتمع الشركات الناشئة والخبراء والمتخصصين من النساء، فمن خلال دعوة القهوة أقدم سبب طلبي وما اعتقد انه سيكون مهماً لهم، وما آمل تحقيقه وما أطمح إلى الوصول إليه”.
وحول تسهيل الطرف الآخر لقبول دعوتك للقهوة تقول “ديبورا كنوب-Deborah Knupp” مدير قسم آخر في شركة “Growthplay”:
“ما يجب الأخذ به قبل طلب اجتماع القهوة هو توضيح سبب اجتماعك مع الطرف الآخر، وكلما كان السبب واضحاً ومباشراً، زادت فرصة استثمار وقتك وتحقيق الفائدة المرجوة من اللقاء”.
والدرس الأهم: كن مباشراً، وأضف قيمةً وأهميةً فالأمر لا يتعلق بك بل بهم.

النصيحة الثالثة: تعزيز الثقة المتبادلة بينك وبين الطرف الآخر.

يجب أن تكون هناك ثقة تامة وفهم عميق من هدف الاجتماع، وكيفية مساعدة الطرف الآخر وأن تجعله يثق تمام الثقة كونك شخصاً يمكن الاعتماد علية مستقبلاً.
ونستخلص من ذلك الدرس التالي: تعرف عليهم من خلال طرح أسئلة موجهة بدقة، واحترم الوقت، والأهم من كل ذلك تأكد من كونك دفعت ثمن قهوتكم!
وختاماً، تعد اجتماعات القهوة وسيلة قوية لإجراء المزيد من الاتصالات وبناء علاقات فعالة وقوية مستقبلاً.

 

إعداد: أمل أبو زنط

مراجعة: فراس فنصه

Amal Abuzant
الكاتبamal abuzant

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This