تطوير الذات

كيف يمكنك استغلال استراحة الغداء لتحسين حياتك

كيف تستغل استراحة الغداء

الوقت المقدر للقراءة: 2 دقيقة و 24 ثانية

بالنسبة لمعظمنا فإننا نقوم باستغلال وقت استراحة الغداء من خلال تصفح المنتديات والمواقع الإخبارية أو إجراء محادثة صغيرة مع زملائنا أو الدردشة في هواتفنا.

وفي الحقيقة، فإنّ كل هذا الوقت يُهدر على أشياء غير مفيدة، فماذا يمكنك أن تفعل لتحسين حياتك وحالتك النفسيّة إن كنت تكرّس ساعة واحدة فقط في اليوم من أجل ذلك؟

في مقالتنا اليوم سوف نستعرض أهم الطرق الأكثر براعة التي يمكنك من خلالها تحسين حياتك خلال ساعة واحدة، والاستفادة من استراحة الغداء:

 

1- تأمل:

 

إنّ بعض أكثر الأسماء نجاحاً في عالم الترفيه قد جربّوا ممارسة التأمل وأكدوا على أهميته في تخفيف مستويات التوتر في العمل مثل’’اوبرا وينفري – Oprah Winfrey‘‘ و ’’بول مكارتني – Paul McCartney‘‘ .

تأمل

إليك كيفية القيام بذلك بطريقة مثالية:

ابحث عن مكان هادئ سواء غرفة الاستراحة الغير مستخدمة أو مكتبك الخاص ومن ثم اجلس على كرسيك الخاص وضع ذراعيك على ركبتيك و أبقِ ظهرك مستقيماً، ثم اغمض عينيك وابدأ التركيز في مستوى تنفسك عن طريق أخذ أنفاس كبيرة من خلال أنفك، وسحب الهواء ببطء صعوداً من البطن لأطول فترة ممكنة.

بعدها، حرر التنفس من خلال فمك ببطء، وقم بتكرار ذلك لمدة 5-10 دقائق.

الهدف من هذا التمرين من خلال التركيز على التنفس هو صرف انتباهك عن الأفكار المجهدة والمخاوف التي تنتشر في رأسك، و بمجرد انتهائك من التمرين، يجب أن تشعر أنك قادر على التفكير بمزيد من الوضوح .

 

 

2- تجاهل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي:

 

فكما قال ’’أوسكار وايلد- Oscar Wilde ‘‘ ذات مرة:

الوقت الذي تستمتع بتضييعه هو ليس وقتاً ضائعاً”

فالكثيرون منّا يقومون باستهلاك ساعة الغداء من أجل الاطلاع على آخر الأخبار على ’’انستغرام‘‘ أو باقي وسائل التواصل الاجتماعي.

قم بالتفكير بحظر اطلاعك على وسائل التواصل الاجتماعي خلال استراحة الغداء، و بدلاً من إبقاء نظرك على شاشة هاتفك كل يوم، يمكنك إيجاد طريقة جديدة للتفاعل مع البيئة المحيطة بك: فكّر في بدء محادثة مع شخص جديد، أو ارسم شيئاً أو ابدأ في قراءة كتاب جديد.

سوف تكون أكثر وعياً بما حدث في ساعة الغداء بدلاً من ترك الوقت يضيع.

 

قم بانشاء مدونتك

3- ابدأ بمشروع خاص أو مدونة:

إذا كنت تشعر بأنك شخص فعال ومبادر، ففكر في بدء مشروع مدونة.

فالتدوين هو هواية للكثيرين ولا تكلفك الكثير من الوقت، بالإضافة إلى أنها تمنحك مكاناً للانفتاح، ويمكنها أن تزيد من ثقتك بنفسك وتساعدك على تحقيق أهدافك، خاصة إذا كنت تدون حول قصة شخصية مثل الأبوة أو فقدان الوزن أو بناء الأجسام.

 

4- أعد التواصل مع من حولك:

نحن نفترض دائماً أنه سيتعين علينا غداً أن نفعل ما يمكن أن نفعله اليوم، وأن توفير الوقت للحاق بشخص ما أو الرد على رسالة بريد إلكتروني هو عادة واحدة من هذه المهام.

فإذا كان لديك ساعة واحدة فقط، فإنّ الاتصال بأحد أفراد العائلة، أو مراسلة صديق قديم، أو حتى التصالح مع شخص سابق يمكنها أن تفعل العجائب لصحتك العقلية.

 

5- قسّم عملك إلى مهام:

فالسؤال المهم هو: “كيف تأكل فيلاً دفعة واحدة؟”

أنت لا تفعل ذلك بالطبع ولكن الجواب: هو التعامل مع المهمة من خلال تقسيمها على مراحل.

ابدأ بشيء كنت تؤجله وكنت معتقداً أنك لن تنهيه.

تعمل هذه العقلية على إزالة الضغط فوراً وتتيح لك التفكير بشكل عملي فيما ستكون عليه خطواتك الأولى.

 

راحة نفسية

6- اصرف مالك على أشياء تزيد من راحتك النفسية:

 

فبدلاً من طلب وسادة قطنية من ’’أمازون‘‘، قد يكون حجز عطلة صغيرة أذكى عملية شراء قمت بها على الإطلاق، فالسفر مفيد للروح لذا بدلاً من التفكير في الأمر، ألزم نفسك فعلياً بهذه الرحلة من العمر.

سواء أكنت مسافراً بمفردك أو مع صديق شريك فكلما كانت اللحظة التي تستمتع بها أكثر، كلما كان ذلك أفضل لراحتك النفسية.

 

7- راجع مهامك:

 

تعد كتابة قائمة مهامك طريقة رائعة لمساعدتك في التركيز على الأشياء التي تحتاج إلى تحقيقها في حياتك، ولكن لتجنب الإرهاق، قم بتقييم ما أنجزته في الأسبوع الماضي واستخدام هذا أساس لأهداف معقولة للأسبوع المقبل.

قم بتأمين احتمالية تحقيق هذه الأهداف من خلال مزامنة أهداف المهام الخاصة بك مع هاتفك أوالكمبيوتر، أو الاستثمار في تطبيق إدارة المهام لتسخير قوة التخطيط الداخلية لديك.

 

وأخيراً، تذكر أن تحاول استغلال أي وقت تجده متوفر لديك ويمّكنك من تحقيق أحلامك، والآن أخبرنا هل تفعل إحدى هذه الأساليب في استراحة غداءك؟

 

إعداد: عبدالرحمن قضماني
مراجعة: حسين هندي

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This