السيرة الذاتية - CV

كيف تجعل سيرتك الذاتية تقودك إلى مقابلة العمل

كيف تجعل سيرتك الذاتية تقودك إلى مقابلة العمل

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 26 ثانية.

 

نسألُ أنفسنا الكثير من الأسئلة عندما نتقدّم بطلب توظيف للعمل الذي نحلم بالحصول عليه، فنرسل سيرتنا الذاتية إلى تلك الشركة علَّ حُلمنا يصبح حقيقة فتتبادر إلى أذهاننا العديد من الأسئلة التي قد يكون البعض منها ممزوجاً بالخيال العلمي:

“هل كتبتُ ما يكفي من المعلومات التي تشرح مهاراتي وخبراتي؟”

هل كتبتُ الكثير لدرجة تجعل مسؤول التوظيف يمل ويرمي سيرتي الذاتية جانباً؟”

“هل كتبتُ اسمَ مسؤول التوظيف بشكل صحيح وبدون أخطاء إملائيّة؟”

“كيف من الممكن أن أُصلح غلطتي تلك قبل أن يلاحظها أحد!”

“هل أستطيع التسلل لمكتبهم لتصحيح تلك الجملة؟”

“كم من الصعب اختراق بريدها الإلكتروني لحذف رسالتي التي تحوي هذا الكم الهائل من الأخطاء؟”

منَ السهل علينا أن نركّز على هذه التفاصيل الصغيرة لدرجة الهوس بهدف الحصول على مقابلة العمل في الشركة التي نسعى إلى العمل فيها، فجميعنا يقلق حيال ما إذا كانت سيرته الذاتية توفيه حقه بالنسبة للمؤهلات والمهارات التي يمتلكها والخبرات التي حصدها، وجميعنا يصيبه الهلع بعد تسليم سيرته الذاتية التي نسي فيها الكلمات المفتاحية أو لم يُصِغ الجمل بشكل صحيح قواعدياً أو لغوياً، ولكنّ الهوس والتركيز الزائد على هذه التفاصيل الصغيرة يجعلنا ننسى عاملاً شديد الأهمية .. ألا وهو الشخص المسؤول عن تقييم السيرة الذاتية.

Brian de Haaff“، المؤسس و المدير التنفيذي لشركة “Aha!”  أشار إلى هذه النقطة في مقاله على منصة LinkedIn ، حيث يقول:

“قبل أن ترسل سيرتك الذاتية إلى أي شركة، عليك أن تضع نفسك مكان الشخص المسؤول عن التوظيف، فليس الهدف أن تكتب سيرة ذاتية جيّدة فحسب، بل أيضاً كيف أن تجعل مسؤولي التوظيف يشكّلون انطباعاً حَسناً حولها.

ولكي تنجح في تشكيل هذا الانطباع الجيّد، ننصحك في Business Solutions – BS بأن تسأل نفسك هذا السؤال قبل إرسال سيرتك الذاتية:

“هل تظهر سيرتي الذاتية وبشكل واضح ما إذا كنت ألبّي مُتطلّبات هذا المسمّى الوظيفي؟”

قد تعتقد أَّنك تستطيع تجاوز أول عملية غربلة للسير الذاتية لأن سيرتك تبدو مذهلة، لكن قبل أن تعتقد ذلك، هلَّا أخذت بعين الاعتبار ما سيراه مسؤول التوظيف خلال الثواني الـ 6 التي سيطّلع فيها على سيرتك الذاتية؟

تذكّر جيداً أنَّ مُوظفي الموارد البشرية لم يلتقوا بك من قبل، لذا إن لم تكن سيرتك الذاتية قويّة بما يكفي لتأكّد لهم أنَّك الشخص المناسب للحصول على هذه الوظيفة، اسأل نفسك الأسئلة التالية:

–   هل أشرتُ بشكل جيّد إلى الخبرات التي أعلنت الشركة بوضوح أنّها بحاجة إليها؟

–   هل جميع الخبرات التي ذكرتها في سيرتي تتعلق بشكل مُباشر بطبيعة العمل الذي أتقدّم إليه؟

–   هل قمت بشرح مهاراتي ومؤهلاتي بشكل وافٍ وقمت بتصنيفها بشكل مريح للعين؟

–   هل كلّ سطر في سيرتي الذاتية سهل وسريع ومريح للقراءة؟

إنَّ إظهار قدرتك على حيازة المنصب وبأنَّك الشخص المناسب لتكون فرداً جديداً في أسرة الشركة التي تتقدّم إليها يتلخّص بإمكانيّتك في إقناع مسؤول التوظيف بأنَّك شخص بإمكانه الاعتماد عليه والثقة فيه إذا تسلّمت المنصب، والأهم من ذلك كلّه أن تقنعه بأنَّك أخذت بعين الاعتبار الوقت والجهد الذي سيبذله في دراسة سيرتك الذاتية وأنَّك محترم تماماً وقته، لذا قمت بصياغتها بأفضل طريقة ممكنة، لأنّك إذا استوفيت شروط الشركة واحترمت وقت وجهد مسؤول التوظيف، سيردّ لك هذا الاحترام وسيرشّح اسمك للحصول على هذه الوظيفة.

لا تقم بصياغة سيرتك الذاتية على عجلة أو أخذ قالب جاهز من أحد أقربائك أو زملائك والتعديل عليه بما يُناسبك، بل قم ببناء وتصميم سيرتك الذاتية بعناية وتأنٍّ بعد أن تقوم ببحث وافٍ وشامل على الإنترنت، وتذكّر بأنَّ محتويات سيرتك الذاتية وكيفية صياغتها وتصميمها هي ما سيشكّل الفارق بين رأي مسؤول التوظيف فيك كمتقدّم عادي إلى الوظيفة، أو كمرشّح قوي للحصول عليها بكلّ ثقة. ولا تنسى أن تُجيب عن الأسئلة التي طرحناها لتُريح نفسك بأنَّك على الأقل إن لم يتم قبولك، قد قُمت ببذل كل جهدك.

 

إعداد: Ehab Nasser.
مراجعة: Manar Damani.

0 0 vote
Article Rating
Ehab Nasser
الكاتبEhab Nasser
Content Creator
Master in Technology Management,
Information Technology Specialist,NGOs
اشترك
نبهني بـ
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Pin It on Pinterest

Share This