تطوير الذات

النوم لمدة 4 ساعات فقط، هل هي بالاستراتيجية الذكية؟

النوم لمدة 4 ساعات فقط، هل هي بالاستراتيجية الذكية؟

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 40 ثانية.

 

كيف يتمكن المدراء التنفيذيون من التركيز على إدارة شركاتٍ بملايين الدولارات يومياً، وذلك في الوقت الذي يحصلون به على 4 أو 5 ساعاتٍ من النوم فقط؟

هذا السؤال تمَّ إرساله مراراً وتكراراً إلى موقع Quora، واليوم في Business Solutions – BS سنقدم لكم الإجابة التي تنتظرونها، وهذه الإجابة نابعة من خبرة ”ألكسندرا دامسكر- Alexandra Damsker“ المؤسسة والمديرة التنفيذية في العديد من الشركات الناشئة:

”لا أملك شركةً بملايين الدولارات، لكنني إحدى المدراء التنفيذيين الذين يتمكنون من أداء وظيفتهم على أكمل وجه حتى مع 3 أو 4 ساعات من النوم، وذلك ليس بالاعتماد على أي مخدراتٍ، وليس بسبب ضعفٍ في إدارة الوقت -على حد علمي-، ولكن السر يكمن بالاعتماد على مختلف الحيل التي سأبوح بها لكم اليوم.“

إليكم أهم هذه الحيل:

أوّلاً، قللْ من مشاهدة التلفاز، وستلاحظ الفرق حيث ستزداد جودة نومك، كما ستتمكن من القيام بالمزيد من الأعمال، فهل تعلم أن نشاط الدماغ عندما تشاهد التلفاز أقل حتى من نشاطه عندما تكون نائماً!

حيث أن الكسل والبلادة مجرد عادةٍ سيئة، فلقد كانت ابنتي تصاب بحالةٍ هستيرية عندما كنت لا أسمح لها بمشاهدة التلفاز لفتراتٍ طويلة، كما كان يتبع ذلك نوباتٍ من الغضب والبكاء والصراخ، والكثير من الانهيارات العصبية، وقد بدا الأمر وكأنها تعاني من الإدمان، وحتى حالة زوجي كانت مشابهةً لهذا أيضاً، لكن بدلاً من البكاء الفعلي، فقد كنت أجده يتصرف بكثيرٍ من الانزعاج والتململ.

لست متأكدةً من أن هذا يحصل مع الجميع، لكنني سأتفاجأ إذا لم يكن معظم الناس معتادين على هذه العقلية: ”أرجوك، حلقة إضافية واحدة فقط“

ونتيجةً لذلك ستضيع ساعات في مشاهدة حلقةٍ تلو الأخرى، فلا شكَّ أن التأجيل هو عدو العمل الجيد، والنوم الجيد، وحتى العادات الغذائية الصحية.

ثانياً، قللْ من الاجتماعات، فلن تستفيد شيئاً من الكثير من الكلام لأن ذلك سيجعلك تغرق في النعاس فحسب.

ثالثاً، هناك ساعاتٌ معينة أحتاجها من النوم لأتمكن من التركيز، وذلك أمرٌ مهم لانضباط ساعتي البيولوجية منذ أن كنت في العشرين من عمري، بمعنى أنني إذا تمكنت من النوم من الرابعة إلى الثامنة صباحاً، سأكون سعيدةً ومرتاحةً جداً.

لذا عليك أن تعرف الساعات التي تناسبك فعلاً والتزم بأن تقضيها في النوم، ففي الواقع واجباتي العائلية تمنعني معظم الوقت من الالتزام بذلك، وبدلاً من هذا فإنني أجد نفسي نائمةً من الواحدة حتى الرابعة، ثم من الخامسة حتى السادسة والنصف، لكن لحسن الحظ أنني أنتمي للأشخاص الصباحيين الذين ينشطون في ساعات الصباح الباكر، ويجدون صعوبةً بالغةً في النوم بعد شروق الشمس، وبالإضافة لذلك فإنني أحب أن أستيقظ باكراً وأبدأ أعمالي فوراً.

رابعاً، عندما تنخفض طاقتي فإنني ألجأ إلى الحلول التي قد جربتها ونفعتني سابقاً، مثلاً: أن أستبدل مهمتي الحالية بمهماتٍ أحب فعلها عادةً، لذا تجدني غالباً أحتفظ بالمهمات التي أحبها وأقوم بها في الأوقات التي أشعر فيها بالنعاس، كأن أتصفح المواقع الإلكترونية (قد يكون ذلك خطيراً لأنك ستنسى نفسك أحياناً وستمضي الكثير من الوقت)، أو أخرج للتنزه، أو أتفقد بريدي الإلكتروني، أو أتحدث مع أحد الأصدقاء (شخصياً، وليس باستخدام الهاتف لأنني أكره ذلك)، أو أقرأ آخر الأخبار، أو حتى أتابع مواقع الصحف الصفراء (لست فخورةً بذلك!).
وإذا لم يجدي ذلك نفعاً، فإنني آخذ قيلولةً قصيرة، فغالباً ما أنام لساعاتٍ أكبر في عطل نهاية الأسبوع، أو إذا لم يكن هنالك أمرٌ مستعجل، لكن بشكلٍ عام فإنّ استبدال المهمات ينفع في طرد النعاس.

خامساً، والأهم، أنا أحب عملي جداً، كما أنني سعيدةٌ حقاً لأنه يتسنى لي القيام بهذا العمل، فقد تمر عليّ بضعة أيامٍ سيئة، لكنها مسألة وقتٍ وستمضي، وبشكلٍ عام فإنني أجد أن حياتي رائعة!

فإنني شخصٌ يجد المتعة في الاستيقاظ باكراً من أجل التحضير لمؤتمرٍ ما عبر الهاتف، أو للرد على المكالمات وعقد الاجتماعات، أو لزيارة العائلة، ومن خلال ذلك أوفر وقت المساء للاستمتاع في اللعب مع ابنتي.

والأهم أنني أقوم بعملٍ أؤمن أنه سيغير هذا العالم، ولا أهتم فعلاً بالساعات التي أنامها، لأنني أقوم بما أستطيع عمله وبما يتوجب علي فعله يومياً.

كما أملك فريقاً يساندني، وأحافظ على أولوياتي مرتبةً (لا يجب أن تتأثر ابنتي، ولا يجب أن أرهق نفسي أكثر من اللازم)، ثم أركز فقط على المهام المُستعجلة وعلى ما يجب إنجازه حالاً، وأعتقد أن هذا حقاً كل ما يهم، وبهذه الطريقة أتمكن من النجاح.       

 

إعداد: Shahd Abu Sirryeh

تدقيق: Silva Allam

Shahd Abu Serriya
الكاتبShahd Abu Serriya
Architectural Engineer, Writer and Researcher
'' I never use the phrase of "I do not know", or "I cannot do”,
I never even once said that words to a boss or a client,
You can always ask me anything, and I will always figure a way to do or learn."

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This