القوانين الثابتة في التسويق

القانون رقم 20 – قانون الدعاية

القانون رقم 20 – قانون الدعاية

الوقت المقدّر للقراءة: 1 دقيقة و 48 ثانية.

 

 

ينص القانون العشرين في التسويق حسب الكتاب العالمي “The 22 Immutable Laws of Marketing” لمؤلفيه “Al Ries” و “Jack Trout” والمُسمّى قانون الدعاية على ما يلي:

“الحالة الحقيقية لأي برنامج تسويقي هي في كثير من الأحيان على العكس تماماً لِما يُقال.”

عندما تسير الأمور في الشركات بشكل جيد، فإنها لا تقوم بعقد مؤتمرات صحفية أو وضع إعلانات طُرقية لتذكير الناس بمنتجاتها وخدماتها، بل على العكس، تقوم الشركات بمثل هذه النشاطات عندما تتقدّم عملية المبيعات فيها ببطء.

وبالتالي، فكّر دائماً بعكس ما يحدث، انسَ العناوين العريضة البراقة والصفحات الأولى المُنمقة في الصحف والمجلات، ووجه انتباهك إلى ما بين السطور لتفهم تماماً ما يحدث في السوق.

إن أعظم المُنتجات في العالم حالياً، كالحاسوب الشخصي مثلاً، قد حققت مبيعات ضئيلة ومحدودة جداً في البداية، ولم تجذب إلا شريحة صغيرة من الناس، ولكنها تُعتبر اليوم من أكثر المُنتجات طلباً في السوق، بينما مُنتجات أخرى كأدوات المكتب غير الورقية مثلاً، قد تم الترويج لها بكثافة ومع ذلك لم تحقق العائدات المالية المتوقعة منها وباءت بفشل ذريع، ويعود السبب في ذلك إلى وجود فرق شاسع بين تحقيق منتجك لما يتخيّله العملاء وبين إحداث ثورة في السوق.

في الغالب، ليس هنالك أي ذرة من الحقيقة في القصص المُبالغ بها، لكن في الجزء الأهم من القصة، الدعاية تبقى دعاية.

الأفكار العظيمة والتي تحدث الثورات الحقيقية لا تأتي في الظهيرة أو عند مشاهدة أخبار السادسة مساءً، الأفكار العظيمة التي تؤدي لثورات حقيقية هي تلك التي تتسلل إلى ذهنك في منتصف الليل فجأةً ومن دون التخطيط لها.”

      AL Ries & Jack Trout

” لا أحد يستطيع التنبؤ بالمستقبل، ولا أفضل مراسل لدى مجلة وول ستريت قادر على ذلك، وحدها الثورات الحقيقية الناجمة عن الأفكار العظيمة قادرة على التنبؤ انطلاقاً مما هو في طور البداية.  هل توقع أحد الإطاحة بالشيوعية والاتحاد السوفيتي؟ طبعاً لا، فالجميع توقع ذلك بعد أن بدأت تلك العملية ثم قامت الصحافة بتغطية قصة ‘الإمبراطورية الشيوعية المتداعية’ أي أنه وباختصار لا يمكن توقع الأشياء خصوصاً في عالم الأعمال قبل أن يكون هنالك عوامل ومؤشرات وموارد وبيانات.”  

       AL Ries & jack Trout

وفقاً لما جاء في القانون التسويقي الـ 20 فإننا وباختصار قد تعلمنا درساً مُهمّاً في الدعاية ألا وهو أن البحوث التسويقية في الأسواق ودقة الانتباه إلى التفاصيل الصغيرة لرغبات الناس وحاجاتهم وما يثير خيالهم وإعجابهم هو ما يجب أن تتركز عليه الدعاية، كما أن المصداقية شرط أساسي فعندما تبالغ في الدعاية بأمورٍ وصفاتٍ لا يُحقّقها منتجك، ووعودٍ لا يمكنك الوفاء بها فإن الفشل سيكون حليفك نظراً لسوء الصورة الذهنية التي ستتكون لدى عملائك بعد خِداعهم من خلال الدعايات.

 

إعداد: Husain Hendy.

مُراجعة: Manar Damani.

Husain Hendi
الكاتبHusain Hendi
Checker and Content Creator "BA Degree , Business Administration" "Introducing and preparing economic news programs and newsletters" "Founder of Radio Economists Initiative" // Management is my passion and ambition is the water that I live by it //

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This