دليل جلب الثروة

الخطأ الأكبر الذي يقوم به رواد الأعمال عندما يتعلق الأمر بشؤونهم المالية

الخطأ الأكبر الذي يقوم به رواد الأعمال عندما يتعلق الأمر بشؤونهم المالية

الوقت المقدّر للقراءة: 2 دقيقة و 2 ثانية.

يتخذ العديد من رواد الأعمال قراراتٍ خاطئةٍ دون أن يدركوا ذلك.
مما يكون له تأثيرٌ سلبي ليس قصير الأمد وحسب بل وعلى المدى الطويل أيضاً.

إن الخطأ الأكبر الذي يقوم به رواد الأعمال عند اتخاذ قراراتهم المالية هو تأثرهم بعاطفتهم مما يجعلهم يتخذون قراراتٍ عاطفيةٍ وغير محسوبة.
إن اعتمادك على ما تشعر به في ذلك اليوم يحدد فيما إذا كنت ستقول نعم أم لا.
وعلى الرغم من أن حدسك قد يكون صحيحاً في كثير من الأحيان إلا أن هذا لا يجعله الطريقة الفعالة لاتخاذ القرار الصحيح.

وهنا تكمن القضية الأكبر لديك!

فعادة ما يتخذ ريادي الأعمال قراراته بناءً على النقاط التالية:

 

  • كم يملك في حسابه المصرفي.
  • كم سيجني في الأيام الثلاثين القادمة.
  • ما الذي يشعر به في هذه اللحظة.

 

إذا كنت تقوم بهذا فإن قراراتك تتبين لاحقاً بأنها خاطئة أو جيدة، لكنك في كلتا الحالتين تترك معظم النتائج للحظ.

غالباً ما يعني هذا بأنك تنفق نقودك عندما لا يكون هناك حاجة لذلك.
وهذا يؤدي بك إلى المخاطرة المالية والاستثمار قصير الأجل، مما يمنعك من التوسع والوصول إلى مستويات أعلى كما يجب.
كل ذلك لأنك تتخذ قرارات مالية عاطفية بدلاً من قرارات عقلانية صحيحة.

إذن ما الحل؟

إليك كيف تحقق النجاح المالي:

 

إذا أردت أن تعرف كيف تحقق النجاح المالي فإن الإجابة بسيطة وهي: اتخاذ قرارات سليمة.

لا يبنى رواد الأعمال الحقيقيين نجاحاتهم على الصدفة, بل يفصلون عاطفتهم عن قراراتهم ويعتمدون على فهم واضح لتوقعاتهم المالية وتفوقهم الريادي.
ومن الضروري أن يكون لديك فهم واضح لكليهما.

لا يمكنك اتخاذ قراراتك المالية بناءً على ما ستجنيه من أموال خلال الثلاثين يوماً القادمين فقط.
ستحتاج إلى تجاوز هذا في توقعاتك المالية، لذا توقع ما ستجنيه خلال 60 أو 90 يوم أو ما بعد ذلك.

إن هذا لا يعني بأن حالتك النقدية على المدى القصير ليست مهمة، لكنها ليست الشيء الوحيد الذي يجب أن تفهمه أو أن تنظر إليه.
حيث أنه عليك أن تفكر بأعمالك بشكل أكبر ولفترة زمنية أطول لأن التفكير قصير الأجل لا يؤدي إلا إلى تحقيق نمو صغير في عملك.

إضافة إلى فهمك لتوقعاتك المالية, فأنت أيضا بحاجة إلى فهم عملائك والمتوقع منهم بشكل واضح.
وكم يستغرق تحويل أي زبون جديد إلى عميل، مع الأخذ بعين الاعتبار القيمة المضافة التي يضيفها هذا العميل لعملك.
إن العملاء هم شريان الحياة لمشروعك!

وكلما فهمت كم من الوقت يستغرق تحويل زبون عادي إلى عميل لديك، كلما كانت قرارتك أفضل.
تتيح لك هاتان المعلومتان اتخاذ قرارات صحيحة وعقلانية تبين لك ما يمكن أن تتحمله ومتى يمكن أن تتحمله وهل هذا الاستثمار ذو قيمة أم لا.

لا يزال لحدسك تأثير إلا أن صوته ليس الأعلى.

ثق بتوقعاتك وأوراقك المالية بدلاً من الثقة بحدسك، واعرف قدرتك على زيادة عملائك وتوليد الأرباح بدلاً من تفقد رصيدك المصرفي.

قم بهذا وسوف تتطور استراتيجيتك وعقليتك من عقلية شحيحة إلى عقلية وفيرة.
وستدرك التأثير الذي يمكنك تحقيقه عند عملائك الحاليين والمتوقعين.
كما ستعرف الأرباح التي يمكنك كسبها، وستبدأ بالاستثمار بما تحتاج إليه فعلاً بدلاً من الاستثمار بما تظن أنك محتاج إليه.

إن اتخاذ قرار مالي جيد هو أمر أساسي لزيادة أرباحك، لذا قم وتولى مسؤولية أعمالك قبل أن تتولى مسؤوليتك!

إعداد: رؤى علي
مراجعة: فراس فنصه

 

Roaa Ali
الكاتبRoaa Ali
Banking And Insurance Specialist.
Volunteer at "The Syrian Trust For Development"
Volunteer at "كنا وسنبقى"
Volunteer at "فريق عمرها"

شارك برأيك

avatar
  اشترك  
نبهني بـ

Pin It on Pinterest

Share This